اقتصاد

آثار كورونا تمتد إلى طبقة الأثرياء.. 83% تغيرت حياتهم للأبد

لا تزال الآثار الناجمة من تفشي جائحة فيروس كورونا تضغط على الاقتصاد العالمي ككل ولم تستثنِ أي طبقة من تداعيات هذا الوباء حتى إنها شملت طبقة الأثرياء، بحسب دراسة لمجموعة UBS المالية.

ولم تنحصر المخاوف من الآثار الاقتصادية السلبية لانتشار فيروس كورونا على الطبقة العاملة أو المتوسطة من الموظفين بل تعدتها لتصل إلى الطبقة الثرية حول العالم، بحسب دراسة لمجموعة UBS المالية.

وبحسب الدراسة فإن أكثر من نصف الأثرياء الذين استطلع آراؤهم يو بي إس يخشون عدم امتلاكهم للأموال الكافية في حال حدوث جائحة أخرى.

في حين أظهرت نفس النسبة خوفها من عدم تمكنهم من ترك أموال كافية لورثتهم.

وأوضحت الدراسة أن 82% من المستثمرين في الولايات المتحدة يعتقدون بأن حياتهم اختلفت بعد جائحة كوفيد 19 إلى الأبد.

وفي حين دفع العمال والطبقة المتوسطة الثمن الأكبر لانتشار فيروس كورونا بسبب ملايين الوظائف التي تم التخلي عنها.

وأظهرت الدراسة أن 70% من الأثرياء تأثروا مالياً بالجائحة، و36% منهم تأثروا بشكل كبير.

أما صغار المستثمرين الأثرياء من جيل الألفية فقد تأثر 70% منهم بسبب الجائحة في حين أظهرت الدراسة أن نسبة مماثلة تتوقع أن تضطر للعمل لفترة أطول تعويضا لخسائرهم الناتجة عن الفيروس.

وبعيداً عن الاستثمار توقعت الدراسة أن يتجه الأثرياء في أوروبا إلى نقل أماكن سكنهم بعيداً عن المدن مقارنة بـ30% في الولايات المتحدة مع توجهات بتراجع سفر هذه الفئة بنسبة تصل إلى 70% عالمياً، فيما يعتزم 50% الانتقال إلى أماكن أقرب لعائلاتهم.

الكاتب :
المصدر:www.alarabiya.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى