صحافة

أحدهم يبيعه عبر فيسبوك! علماء أمريكيون يعطون لأنفسهم لقاحات تجريبية مضادة لكورونا صنعوها بأنفسهم، فكيف كانت النتائج؟

في أبريل/نيسان 2020، وقبل أكثر من ثلاثة أشهر من دخول أي لقاح لفيروس كورونا في مرحلة التجارب السريرية الموسعة، دعا عمدة بلدة تقع في جزيرة سان خوان، بولاية واشنطن، في شمال غرب المحيط الهادئ، صديقاً متخصصاً في علم الأحياء المجهرية لتطعيمه. حدثت هذه الدعوة على صفحة العمدة على فيسبوك، وهو ما أثار الرعب في نفوس العديد من سكان بلدة “فرايداي هاربور”، الذين يتابعونه.

وكتب جوني ستاين، الذي يدير شركة North Coast Biologics، وهي شركة تكنولوجيا حيوية في سياتل تركز على الأجسام المضادة: “هل تود أن آتي إليك لتجربة اللقاح الذي توصلت إليه؟ لا تقلق -أنا محصن- لقد أعطيت نفسي خمس جرعات من لقاحي”. ورد رئيس البلدية فرهاد غاتان بعد أن سأل بعض الأسئلة: “يبدو الأمر جيداً”.

استهجان كبير

تقول صحيفة New York Times الأمريكية إن العديد من السكان أظهروا شكوكهم في صحة هذه الخطوة، لكن العمدة تصدى لهم ودافع عن ستاين الذي تمتد صداقتهما لـ25 عاماً وأوضح أنه “من علماء المقدمة في مجال الصيدلة”. وعندما أثار السكان مخاوف إضافية -حول أوراق اعتماد ستاين وغياب العدالة عن قرار تشجيعه على زيارة جزيرة سان خوان على الرغم من قيود السفر- رد السيد ستاين بتوجيه الإهانات البذيئة لهم. 

وقد أبلغ العديد من السكان عن كل هذا لمجموعة متنوعة من وكالات إنفاذ القانون والهيئات التنظيمية. وفي يونيو/حزيران 2020، رفع المدعي العام في واشنطن دعوى قضائية ضد ستاين ليس فقط لإقناعه رئيس البلدية بادعاءات غير مدعومة، ولكن أيضاً لإعطاء لقاحه غير المثبت لحوالي 30 شخصاً، وذلك مقابل 400 دولار لكل منهم. وفي مايو/أيار 2020، أرسلت إدارة الغذاء والدواء خطاباً تحذر فيه ستاين بالتوقف عن التسويق لمنتجه “على نحو مضلل”.

“الأوقات الاستثنائية تتطلب أفعالاً استثنائية”

على الرغم من أن تكتيكاته الترويجية كانت غير عادية، لم يكن ستاين هو العالم الوحيد الذي ابتكر لقاحات تجريبية لفيروس كورونا لأنفسهم ولعائلاتهم وأصدقائهم وغيرهم من الأطراف المهتمة. لقد فعلها العشرات من العلماء حول العالم بأساليب وانتماءات وادعاءات متباينة للغاية.

أكثر الجهود التي نالت الاعتماد بشكل مثير للإعجاب هي مجموعة العمل على لقاح Rapid Deployment Vaccine Collaborative، أو ما يعرف اختصاراً بـRaDVaC، والتي تضم عالِم الوراثة الشهير في جامعة هارفارد جورج تشيرش من بين 23 متعاوناً مسجلاً. (ومع ذلك، فإن البحث لا يحدث في حرم جامعة هارفارد، قالت متحدثة باسم كلية الطب بهارفارد: “بينما يعمل مختبر البروفيسور تشيرش بالجامعة على عدد من المشاريع البحثية لفيروس كوفيد-19، فقد أكد لكلية الطب بجامعة هارفارد أن العمل المتعلق بلقاح RaDVaC لا يتم في مختبره”). 

إن كل الجهود الشخصية للتوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كورونا تحفزها -على الأقل جزئياً- نفس الفكرة: الأوقات الاستثنائية تتطلب أفعالاً استثنائية. وإذا كان لدى العلماء المهارات والذكاء للتوصل للقاح بأنفسهم، فإن المنطق يحتم عليهم فعل ذلك. ويقول المدافعون عن هذه الفكرة إنه طالما نراقب ادعاءاتهم وشفافيتهم حول إجراءاتهم، يمكننا جميعاً الاستفادة من علمهم.

لكن المنتقدين يقولون إنه بغض النظر عن مدى حسن النية، فمن غير المرجح أن يصل هؤلاء العلماء لأي شيء مفيد، لأن لقاحاتهم لا تخضع للاختبار الحقيقي القائم على العينات العشوائية واستخدام الدواء الوهمي. والأكثر من ذلك، أن تعاطي هذه اللقاحات يمكن أن يسبب ضرراً، سواء من خلال ردود الفعل المناعية الخطيرة والآثار الجانبية الأخرى، أو تقديم شعور زائف بالحصانة.

“نحن الحيوانات”.. علماء آخرون يجربون اللقاحات على أنفسهم

الجهود المبذولة للتوصل إلى لقاح RaDVac، والذي تحدثت عنها لأول مرة مجلة MIT Technology Review، تختلف عن مشروع السيد ستاين من ناحيتين مهمتين. فلا أحد خطط لفرض رسوم على اللقاح. وعلى عكس تصريحات السيد ستاين المليئة بالكلمات البذيئة عبر فيسبوك، فإن RaDVaC لديه وثيقة علمية من 59 صفحة لشرح كيفية عمله وتوجيه الآخرين الذين قد يرغبون في صنع تركيبة اللقاح بأنفسهم.

لكن الدافع وراء المشروعين متشابه. في مارس/آذار 2020، بينما كان بريستون إستيب، عالم الجينوم الذي يعيش في منطقة بوسطن، يقرأ عن ضحايا الجائحة، تعهد بعدم الجلوس برضا عن النفس على هامش الأحداث. وأرسل بريداً إلكترونياً إلى بعض الكيميائيين وعلماء الأحياء والأساتذة والأطباء الذين تربط بينهم علاقة لمعرفة ما إذا كان أي منهم مهتماً بالتوصل إلى لقاح خاص بهم. وسرعان ما ابتكروا صيغة للقاح الببتيد الذي يمكن إعطاؤه من خلال رشاش في الأنف. قال الدكتور إستيب: “الأمر بسيط للغاية. يتكون اللقاح من خمسة مكونات يمكن مزجها معاً في عيادة الطبيب”.

المكون الرئيسي: أجزاء صغيرة من البروتينات الفيروسية، أو الببتيدات، التي طلبها العلماء عبر الإنترنت. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فإن الببتيدات ستدرب جهاز المناعة على الدفاع ضد فيروس كورونا، حتى مع عدم وجود فيروس فعلي في هذه الببتيدات.

في أواخر أبريل/نيسان، انضم الدكتور إستيب إلى العديد من المتعاونين في المختبر حيث قاموا بمزج الخليط ورشه في أنوفهم. قال الدكتور تشيرش، وهو معلم قديم للدكتور إستيب، إنه أخذها بمفرده في حمامه للحفاظ على احتياطات التباعد الاجتماعي.

وسرعان ما أعطى الدكتور إستيب اللقاح لابنه البالغ من العمر 23 عاماً، وشاركه أيضاً متعاونون آخرون مع أفراد عائلاتهم. قال الدكتور إستيب، حتى الآن، لم يبلغ أحد عن أي شيء أسوأ من انسداد الأنف وصداع خفيف. ومع ظهور أبحاث فيروس كورونا الجديدة، حسّن الوصفة وأضاف إليها الببتيدات. وحتى الآن، رش إستيب ثماني نسخ من اللقاح في أنفه.

يبدأ سير العمل التقليدي لتطوير الأدوية بالاختبارات على الفئران أو على الحيوانات الأخرى. بالنسبة لـ RaDVa، قال الدكتور إستيب: “نحن الحيوانات”.

ما مدى موثوقية هذه التجارب؟

من جهته يقول الدكتور أفيري أوغست، وهو مختص بالمناعة بجامعة كورنيل، وغير مشارك بتجارب تطوير RaDVac، إنه بدون تجارب سريرية صارمة، لا توجد طريقة موثوقة لمعرفة ما إذا كان اللقاح آمناً وفعالاً أم لا. وقال إنه يخشى أن تتسبب شهادات اعتماد العلماء المرموقة في غير ذلك.

وقال الدكتور تشيرش إنه يحترم عملية التقييم التقليدية ولكن يجب أن يكون هناك أيضاً مجال “للبحث المسبق”.

وقال الدكتور إستيب إن حوالي 30 شخصاً في الولايات المتحدة والسويد وألمانيا والصين وبريطانيا قد أخذوا اللقاح اعتباراً من الأسبوع الماضي. وأضاف أن أستاذاً جامعياً في البرازيل أخبره أنه يفكر في صنعه في مختبره وتوزيعه مجاناً.

لقاح يباع عبر فيسبوك!

هناك تاريخ طويل من العلماء الذين يختبرون اللقاحات علناً على أنفسهم وأطفالهم، ولكن في العقود الأخيرة أصبح الأمر أقل شيوعا، وفقاً لسوزان إي. ليدر، مؤرخة طبية في جامعة ويسكونسن ماديسون. ما هو مقبول أخلاقياً وقانونياً لاختبار وتوزيع المنتج الطبي الخاص بك يختلف حسب المؤسسة والبلد.

في أغسطس/آب، أعلن معهد البحوث العلمية لمشاكل السلامة البيولوجية، وهي مؤسسة حكومية في كازاخستان، أن سبعة موظفين أصبحوا هم أول من يجربون لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا والذي كانوا يعملون على تطويره. وقد أدلى العلماء الروس والصينيون المنتسبون إلى المؤسسات الحكومية والأكاديمية بتصريحات مماثلة خلال هذه الجائحة.

المشكلة مع منتج ستاين، حسب المدعي العام بوب فيرغسون بواشنطن، ليست في أنه تعاطى اللقاح. وقال فيرغسون في بيان إن المشكلة أنه “باع هذا اللقاح المزعوم في واشنطن لأشخاص خائفين ومستعدين أكثر من أي وقت مضى للبحث عن علاج معجزة في خضم الجائحة العالمية”. واستشهد أيضاً بادعاءات ستاين غير المدعومة حول السلامة والفعالية.

في مارس/آذار، بعد بضعة أشهر من قوله إنه أعطى اللقاح لنفسه ولابنيه المراهقين، نشر إعلاناً على صفحة فيسبوك الخاصة بـ North Coast Biologics. وبعد أن قضى عقوداً من العمل على الأجسام المضادة، قال ستاين في مقابلة إنه كان يعلم أن صنع اللقاح يجب أن يكون “سهلاً للغاية”.

ولصنع لقاحه، استخدم تسلسلاً جينياً لبروتين الحسكة (spike protein) على السطح الخارجي لفيروس كورونا لصنع نسخة اصطناعية. ووضعه في محلول ملحي، وحقن نفسه تحت سطح الجلد في أعلى ذراعه، ثم أجرى تحليلاً لاختبار الأجسام المضادة في مجرى الدم، وقال: “لقد استغرق الأمر 12 يوماً من بدء تنزيل التسلسل إلى أن أصبحت نتيجة اختبار الأجسام المضادة إيجابية”.

وفي إعلانه على فيسبوك، زعم أن هذا جعله محصناً ضد الفيروس وعرض على “الأطراف المهتمة” فرصة “دفع 400 دولار للفرد مقابل الحصول على اللقاح”. وكجزء من الاتفاق الذي أبرمه ستاين في النهاية مع المدعين العامين، يجب عليه إعادة الأموال لجميع الأشخاص الثلاثين الذين أخذوا لقاحه.

وبدا ستاين مسلماً لهذا الحكم، مصراً على أن عدداً قليلاً من الناس من المرجح أن يتقدموا بطلب استرداد المبلغ. وقال إن أجره بالكاد يغطي تكاليف السفر، وفي كثير من الأحيان لا يتقاضى أي رسوم.

هل كان اللقاح فعالاً؟!

قال رجل في الستينيات من عمره في ولاية مونتانا، طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب تتعلق بالخصوصية، إنه استدعى ستاين بشكل عاجل لإعطائه اللقاح هو وعائلته. وقال إنهم تمكنوا الآن من العودة إلى “السلوك الطبيعي”، مثل تناول الغداء مع الأصدقاء الذين تعرضهم وظائفهم لخطر كبير للإصابة بفيروس كورونا. حتى أن الرجل انضم إلى ستاين لزيارة ضابط شرطة صديق في ولاية واشنطن شُخص بالإصابة بكوفيد-19 وكان “على مشارف الموت”. ووفقاً لجميع الثلاثة الذين كانوا حاضرين، لم يرتد أحد قناعاً. وجلس ستاين بالقرب من الضابط المريض في مكان مغلق حيث كان يعالجه!

يقول ستاين إن لقاحه مشابه للقاح معاد التركيب الذي طورته جامعة بيتسبرغ في بنسلفانيا. ويدعي أيضاً أن الجرعة لن تحمي الأشخاص من الفيروس فحسب، بل ستعالج أيضاً المصابين بها. لكن الدكتور لويس فالو، الباحث الرئيسي في جهود جامعة بيتسبرغ، قال إنه كان متشككاً في كون لقاح ستاين يمكن أن يكون آمناً أو فعالاً بناءً على كيفية تصنيعه. وقال إنه حتى لو كان الأمر كذلك، فمن غير المرجح أن يساعد الأشخاص المصابين بالفعل بالفيروس.

!function (f, b, e, v, n, t, s) {
if (f.fbq)return;
n = f.fbq = function () {
n.callMethod ? n.callMethod.apply(n, arguments) : n.queue.push(arguments)
};

if (!f._fbq) f._fbq = n;
n.push = n;
n.loaded = !0;
n.version = ‘2.0’;
n.queue = [];
t = b.createElement(e);
t.async = !0;
t.src = v;
s = b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t, s)
}(window, document, ‘script’, ‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);

fbq(‘init’, ‘2095306963815194’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);

الكاتب : ترجمة
المصدر:arabicpost.me

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى