صحة و بيئة

أدوية معالجة الاضطراب الثنائي القطب (1)

إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب ، فستحتاج إلى المعالجة بشكل مستمر،حيث تشمل المعالجة عادةً استخدام الأدوية بالتزامن مع العلاج النفسي، لان الأطباء النفسيون يبدؤون عادة بالعلاج الدوائي وذلك للسيطرة على الأعراض في أسرع وقت ممكن. مع الانتقال للعلاج المحافظ عند الرجال والنساء وذلك بعد السيطرة على أعراض المرض.

يوجد عدة فئات دوائية مستخدمة لعلاج الاضطراب الثنائي القطب. حيث تشمل مثبتات المزاج ، ومضادات الاكتئاب ، مزيلات القلق. من الممكن ان يصف طبيبك  دواء واحد أواكثر .

يستغرق العثور على الدواء المناسب أو مزيج من الأدوية بعض الوقت ،حيث قد تحتاج لتغير الدواء بسبب تاثيراته الجانبية، فقد يستغرق الأمر قرابة ثمانية أسابيع لمعرفة التأثيرات الكاملة لكل دواء. عادة ، يتم تغيير دواء واحد فقط في وقت واحد.  لان هذا يساعد طبيبك على مراقبة وتحديد المناسب لك .

تستخدم الأنواع التالية من الأدوية لعلاج الاضطراب الثنائي القطب.

ليثيوم

الليثيوم (مثل Lithobid) هو دواء مثبت للحالة المزاجية  مستخدم منذ سبعينيات القرن الماضي يساعد في السيطرة على أعراض الهوس الحاد. كما أنه فعال في منع تكرار نوبات الهوس والاكتئاب.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة:

زيادة الوزن – اضطرابات الهضمية. يمكن أن يؤثر الدواء أيضاً على الغدة الدرقية والكليتين. هناك حاجة إلى اجراء  اختبارات دم دورية لمراقبة صحة الغدة الدرقية  والكلى.

الليثيوم هو دواء من الفئة D اي  يجب تجنبه أثناء الحمل إن أمكن. ومع ذلك ، في بعض الحالات ، قد تفوق الفوائد المخاطر المحتملة .

مضادات الاختلاج

مضادات الاختلاج هي مثبتات مزاجية تستخدم لعلاج الاضطراب الثنائي القطب. لقد تم استخدامها منذ منتصف التسعينات. تشمل أدوية مضادات الاختلاج:

  • ديفالبروكس الصوديوم (ديباكوت)
  • لاموتريجين (لاميكتال)
  • حمض فالبرويك (ديباكين)

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الاختلاج:

زيادة الوزن والنعاس والتخدير للجسم. ومن الممكن أن تزيد من أفكار الانتحار و إيذاء النفس .

من المعروف ان حمض فالبرويك يسبب تشوهات خلقية، كما أن لاموتريجين يسبب طفحاً يمكن أن يكون خطيراً. يتوجب عليك تنبيه طبيبك إلى أي طفح جلدي جديد يتطور عند تناول لاموترجين.

مضادات الذهان

الأدوية المضادة للذهان هي خيار علاجي آخر. تشمل بعض مضادات الذهان الموصوفة عادة:

  • أولانزابين ( زيبركسا )
  • ريسبيريدون (ريسبيردال)
  • كويتيتان (سيروكويل)
  • لورازيدون ( لاتودا )
  • أريبيبرازول ( Abilify)
  • آسينابين ( سافريس )

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الذهان:

زيادة الوزن والنعاس وجفاف الفم وانخفاض الرغبة الجنسية وعدم وضوح الرؤية. قد تؤثر مضادات الذهان أيضاً على الذاكرة. ومن المعروف أيضاً أنها تسبب حركات غير ارادية في الوجه وجسم .

مضادات الاكتئاب

وتشمل هذه المجموعة مثبطات عود التقاط السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، ومثبطات عود التقاط السيروتونين – نوريبنفرين الانتقائية (SNRIs)، ومثبطات مونو امينو أوكسيداز (MAOIs)، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.

حيث تضاف  مضادات الاكتئاب للمساعدة في السيطرة على الاكتئاب في الاضطراب الثنائي القطب ، ولكن يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى نوبات الهوس. ، وغالباً ما توصف جنباً إلى جنب مع ادوية مثبتات المزاج أو مضادات الذهان.

وأخيراً من المهم أن تتناول مضادات الاكتئاب للاضطراب الثنائي القطب.، ونورد فيما يلي بعض مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعاً:

  • مثبطات عود التقاط السيروتونين -نوريبنفرين (SNRIs)
  • ديسنفلافاكسين ( Pristiq)
  • ديلوكستين (Cymbalta، Yentreve)
  • فينلافاكسين ( effexor)

الكاتب : فريق طبابة نت
المصدر:tababah.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق