العالم الاسلامي

أردوغان: الحوار الترکی الإیرانی له دور حاسم فی حل المشاکل الإقلیمیة

طهران(إسنا) – قال الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، الثلاثاء، إن للحوار الترکی – الإیرانی دور حاسم فی حل العدید من المشاکل الإقلیمیة.

جاء ذلک فی کلمة خلال اجتماع مجلس التعاون الترکی – الإیرانی رفیع المستوی الذی عقد عبر تقنیة الفیدیو کونفرنس برئاسة أردوغان والرئیس حسن روحانی.

وأعرب أردوغان عن أمله فی أن تجلب الاجتماعات والمشاورات بین البلدین الخیر للجانبین، مبینًا أن آلیة التعاون رفیعة المستوی تعد إحدی أوسمة الصداقة الترکیة – الإیرانیة.

ولفت إلی أن الاجتماع الخامس للمجلس عقد فی العاصمة أنقرة عام 2018، مشیرًا إلی أنهم وقعوا العدید من القرارات الهامة فی إطار المجلس حتی الیوم.

وأضاف: “مع الأسف اضطررنا لعقد هذا الاجتماع عبر الفیدیو کونفرنس بسبب الوباء (کورونا). وللحوار الترکی – الإیرانی دور حاسم فی حل العدید من المشاکل الإقلیمیة، وواثق أن تعاوننا سیعود إلی مستویاته السابقة مع تخفیف وطأة انتشار الفیروس”.

ودعا أردوغان بالرحمة للمواطنین الإیرانیین الذی فقدوا حیاتهم بسبب کورونا، وتمنی الشفاء العاجل للمصابین. وأردف: “أظهرنا وقوفنا إلی جانب الشعب الإیرانی فی بدایة انتشار الوباء عبر المعدات والمستلزمات الطبیة التی أرسلناها”.

وأکد أن ترکیا لا تزال مسیطرة علی الوباء رغم ازدیاد أعداد الإصابات فی الآونة الأخیرة، مضیفًا: “من ناحیة نعزز نظامنا الصحی فی المستشفیات الجدیدة المجهزة بأحدث التکنولوجیات، ومن الناحیة الأخری نسعی لوضع اقتصادنا علی مساره فی مجالات الإنتاج والتصدیر والسیاحة”.

ولفت إلی أن الله عز وجل یبشر فی القرآن الکریم أن بعد کل عسر یسر، معربًا عن اعتقاده أن ترکیا وإیران ستخرجان من مرحلة الوباء بشکل أقوی.

وقال: ” أعتقد أن القرارات التی سنتخذها الیوم ستسرع من المسائل المتبعة فی علاقاتنا الثنائیة”.

وأکد أن مسؤولیات هامة تقع علی عاتق الوزراء فی کلا البلدین فیما یخص تطبیق القرارات المتخذة، لافتًا إلی رغبته فی لقاء الرئیس الإیرانی بأقرب وقت عقب تجاوز الوباء.

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى