العالم الاسلامي

أطراف الاتفاق النووی تؤکد تمسکها به

طهران(إسنا) – أکدت الأطراف الدولیة الموقعة علی الاتفاق النووی الإیرانی وهی فرنسا وبریطانیا وألمانیا والصین وروسیا، تصمیمها علی بذل کل ما فی وسعها للحفاظ علی هذا الاتفاق بعد انسحاب واشنطن منه.

وکتب المندوب الروسی الدائم لدی المنظمات الدولیة فی فیینا میخائیل أولیانوف علی “تویتر”: “أظهر اجتماع اللجنة المشترکة الخاصة بخطة العمل الشاملة المشترکة الذی عقد فی فیینا الیوم، أن المشارکین فیها ملتزمون تماما بالاتفاق النووی ومصممون علی بذل کل ما هو ضروری للحفاظ علیه”. 

من جانبه صرح رئیس دائرة مراقبة انتشار الأسلحة بوزارة الخارجیة الصینیة فو تسونغ بأن أطراف الاتفاق أکدوا رفضهم محاولات الولایات المتحدة التی انسحبت بشکل أحادی من الاتفاق فی 2018، لإطلاق إجراء فی مجلس الأمن لإعادة فرض العقوبات الدولیة المرفوعة عن إیران بموجب الاتفاق. 

وأضاف أن أعضاء اللجنة المشترکة مستمرون فی دعمهم لتنفیذ الاتفاق، وشددوا علی أن “الولایات المتحدة لا تتوفر لدیها أسس قانونیة لإطلاق العملیة بعد خروجها منه.

وشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارات خارجية الدول المعنية الست، وهي إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن واشنطن لا تملك الحق في إعادة فرض العقوبات الدولية على طهران بتفعيل الآلية التي تتضمنها خطة العمل الشاملة المشتركة، لأنها فقدت جميع الحقوق بالتخلي عن الاتفاق النووي.

وأكد لافروف استعداد بلاده لرعاية حوار مباشر بين الولايات المتحدة وإيران، بهدف تجاوز الخلافات بينهما فيما يتعلق بالاتفاق النووي، في حال أبدى الطرفان استعدادا لذلك.

وكتبت الدبلوماسية هلغا شميد، ممثلة الاتحاد الأوروبي، عند الخروج من الاجتماع الذي ترأسته أن إيران والصين والأوروبيين “متحدون في تصميمهم على الحفاظ على الاتفاق النووي رغم الصعوبات الحالية”

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى