العرب و العالم

"أنا مفوضتش".. مغردون مصريون يؤكدون رفضهم لحرب ليبيا

استجابة
لدعوة الإعلامي المصري المعارض معتز مطر، دشّن مغردون مصريون على مواقع التواصل
الاجتماعي، الأربعاء، وسما بعنوان “#انا_مفوضتش“؛ للتأكيد على رفضهم
التام لقرار مجلس النواب المصري (البرلمان) بتفويض رئيس الانقلاب، عبد الفتاح
السيسي، في إرسال قوات خارج الحدود بالاتجاه الغربي (ليبيا) بدعوى “الحفاظ
على الأمن القومي”.

وجاءت
الدعوة التي أطلقها الإعلامي معتز مطر، في برنامجه الذي يُقدمه على فضائية “الشرق”،
للرد على ما يزعمه الإعلام المصري المؤيد للنظام بأن جميع المصريين، البالغ عددهم
في الداخل 100 مليون نسمة، يؤيدون التدخل العسكري المصري المباشر في ليبيا ضد “حكومة
الوفاق” المُعترف بها دوليا.

 

وبث
“مطر” العديد من مقاطع الفيديو والرسائل الصوتية التي وصلت إليه في
برنامجه من قبل المصريين المعارضين لقرار الحرب في ليبيا. وقال في تغريدة على
حسابه بموقع “تويتر”: “الناس ترسل لنا رسائل وفيديوهات بلا حصر..
بيقولوا شيء واحد #انا_مفوضتش”.

 

 

وتصدر
وسم “انا مفوضتش” ضمن قائمة الأكثر تداولا بقائمة الترند بموقع
“تويتر” في مصر.

 

اقرأ أيضا: برلمان ليبيا يرفض التدخل المصري ويطالب بإدانة أممية

وأكد
مطر أنه وصل لبرنامجه “آلاف الفيديوهات لمواطنين مصريين وأسرهم يرفضون تفويض
السيسي، ويطالبون بعدم تدخل الجيش المصري في ليبيا، حفاظا على أرواح الجنود
المصريين وعلى الشعب الليبي، رافضين أن يدفع الشعب المصري ثمن دعم السيسي انقلاب
حفتر على الحكومة الشرعية”.

وعبّر
عدد من المصريين المشاركين عبر الفيديوهات في برنامج “معتز مطر” عن
رفضهم لادعاء إعلام النظام المصري بأنه حصل على تفويض شعبي لدخول ليبيا.

وخلال
أقل من 7 ساعات، حصد وسم “#انا_مفوضتش” أكثر من 10 آلاف تغريدة حتى الآن،
وسط تفاعل متواصل مع الوسم.

وقال
الإعلامي محمد جمال هلال: “كل مرة يطلع يقول تفويض ويهدر الدماء والأموال
ويدمر البلد.. الله يلعن
أبو تفويضك، نحن فوضنا أمرنا إلى الله في ظلمك وخيانتك وبطشك.. #انا_مفوضتش“.

 

 

ورأى
مغردون أن التفويض الأول الذي حصل عليه السيسي صيف عام 2013 لم ينجح على الإطلاق، متسائلين:
“وبالتالي فكيف له أن يطلب تفويضا جديدا في ليبيا”، مشيرين إلى أن فشل
استراتيجيته في سيناء يؤكد ضرورة عدم منحه أي تفويض للتدخل العسكري في ليبيا.

 

 

وفي
24 تموز/ يوليو 2013، طالب السيسي، في خطاب بمقر عسكري، شمالي البلاد، المصريين
بالنزول للشوارع، فيما سُمي بجمعة “التفويض” 26 يوليو 2013 لمواجهة ما
أسماه “الإرهاب المحتمل”. وشهدت مصر العديد من المجازر والانتهاكات
الحقوقية الواسعة داخل البلاد عقب هذا التفويض.

وحقق
الجيش الليبي، في الفترة الأخيرة، سلسلة انتصارات مكنته من طرد مليشيا الجنرال الانقلابي
خليفة حفتر، من المنطقة الغربية، ويتأهب لتحرير مدينة سرت (450 كم شرق طرابلس).

وفي
20 حزيران/ يونيو الماضي، ألمح السيسي الذي تدعم بلاده حفتر، في كلمة متلفزة أمام
قادة وجنود بمنطقة متاخمة للحدود مع ليبيا، إلى إمكانية تنفيذ جيش بلاده
“مهام عسكرية خارجية إذا تطلب الأمر ذلك”، معتبرا أن أي “تدخل
مباشر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية”.

وقال
السيسي مخاطبا قوات الجيش: “تجاوز (مدينتي) سرت والجفرة (جنوب شرق طرابلس) خط
أحمر”، وهي تصريحات رفضتها بشدة الحكومة الليبية وقادة عسكريون وسياسيون ليبيون.

 

وتاليا جانبا من تفاعل بعض رواد مواقع التواصل بمصر مع وسم “#انا_مفوضتش”:

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الكاتب :
المصدر:arabi21.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى