عين على العدو

إطلاق صواريخ من غزة وتجدد العمليات بالضفة.. السيناريوهات التي يستعد لها جيش الاحتلال بعد الضم

9999007949 - أحفاد

قبل يوم واحد على تطبيق موعد الضم، المزمع بالأول من يوليو، يستعد جيش الاحتلال، لتدهور الاوضاع الامنية بالمناطق الفلسطينية، في حال تطبيق الضم.

وذكر موقع “والا” العبري، صباح اليوم الثلاثاء، أن الحكومة الإسرائيلية تنتظر الضوء الأخضر من البيت الأبيض، والجيش الإسرائيلي يستعد لتجدد العميات بالضفة واطلاق الصواريخ من غزة.

وقال الموقع العبري، إن تقديرات ما تسمى بالمنظومة الأمنية الإسرائيلية، تشير الى أن إيران ستحاول التأثير على حركة الجهاد الإسلامي، ودفعها للقيام بإعمال عسكرية ضد إسرائيل بعد الضم.

وأضاف الموقع، أن الجيش الإسرائيلي، يستعد لاحتمالية قيام الجهاد الإسلامي، بإطلاق صواريخ تجاه الغلاف، غدا الأربعاء، في حال تم البدء بتطبيق الضم.

ونقل الموقع عن مصادر بقيادة فرقة الضفة بالجيش، أن تقديراتهم هي أن الأجهزة الأمنية للسلطة ستسمح بالتظاهرات الشعبية، وفي حال حدوث عنف بهذه التظاهرات، والاعتداء على جنود الجيش، فسوف تقوم الأجهزة الامنية الفلسطينية بتفريق هذه التظاهرات.

وبحسب الموقع العبري، أكدت المصادر ذاتها، على وجود تنسيق أمني بين الجيش والأجهزة الأمنية الفلسطينية، وتنسيق مع قيادات فلسطينية محلية بكافة مناطق الضفة.
ووفقا للموقع، أشارت المصادر العسكرية، الى أن السلطة لن تسمح بحدوث أي اعمال عنف بالضفة، وأن الجيش الإسرائيلي يستعد لكل السيناريوهات، منها التظاهرات العنيفة، واطلاق النار، ووقوع قتلى وإصابات.

ولفت الموقع العبري، الى أن الأوضاع في قطاع غزة، أكثر سخونة، وأن حركة حماس ستقود التظاهرات ضد الضم، وأن قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش، تتابع بحذر الأوضاع الأمنية بالقطاع.

وأشار الموقع الى أن الجيش يستعد لقيام حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق الصواريخ من غزة، يوم الإعلان عن تطبيق الضم، وأن الجيش يستعد لكل السيناريوهات، ومنها نشر بطاريات منظومة القبة الحديدية.

وكشف الموقع العبري، أن إسرائيل نقلت رسالة تهديد للفصائل بقطاع غزة، عن طريق مصر، بأن الجيش سيرد بقوة على أي محاولة لخرق الهدوء بالجنوب.

الكاتب : ahmad alzuraii
المصدر:ahfad.info

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى