العرب و العالم

إيطاليا.. إغلاق مركز شرطة واعتقال "عصابة الضباط"

في واقعة نادرة بقارة أوروبا، اعتقلت السلطات الإيطالية 7 ضباط وأغلقت مركز الشرطة الذي كانوا يعملون به، الأربعاء، بعدما وجهت لهم اتهامات “مشينة”.

وقالت محطة “يورو نيوز” الإخبارية، إن التهم الموجهه للضباط تشمل الاتجار بالمخدرات والتعذيب والابتزاز وإساءة استخدام السلطة، علما أنهم كانوا يعملون بمركز للشرطة في مدينة بياتشنزا شمالي البلاد.

وبدأ التحقيق قبل 6 أشهر على خلفية تقرير قدمه ضابط كان يعمل في بياتشنزا، وقالت غراتسيا براديلا المدعية العامة في المدينة: “لم يكن أي شيء يحدث في مركز الشرطة هذا بشكل قانوني”.

وفي مكالمة هاتفية مسجلة أوردتها وكالة الأنباء الإيطالية “إنسا”، يتباهى أحد الضباط المعتقلين بأنه أنشأ “عصابة إجرامية”، وكان يتقاضى أموالا مقابل توفير إمدادات المخدرات إلى التجار الذين لم يتمكنوا من العمل بسبب القيود التي فرضت مع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت غراتسيا: “بينما كانت مدينة بياتشنزا تحصي عدد ضحايا الفيروس، كان هؤلاء الضباط يوفرون المخدرات للتجار”، علما أن المدينة سجلت ثالث أعلى معدل وفيات في إيطاليا من جراء “كوفيد 19”.

ويواجه الضباط أيضا تهما بتزوير فحوص كورونا لتجار المخدرات، مما يسهل حركتهم خلال فترة الإغلاق، كما أنهم متهمون بإساءة معاملة المشتبه بهم وتعذيبهم، وهو سلوك شبهته براديلا بأساليب عصابات الجريمة المنظمة.

ويقول المحققون إن بعض ضحايا التعذيب كانوا تجار مخدرات، رفضوا التعاون مع الضباط في أنشطة الاتجار.

 

الكاتب :
المصدر:www.tayyar.org

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى