العالم الاسلامي

إیران: الحل السیاسی للقضیة الأفغانیة لا یکمن في متابعة نفس الأهداف العسکریة

طهران(إسنا) – أدلی المدیر العام لدائرة غرب آسیا بوزارة الخارجیة رسول موسوی بتصریحات حول حل الأزمة السیاسیة فی أفغانستان.

ونشر موسوی تغریدة علی تویتر حول حل الأزمة الأفغانیة قائلا: نعم، لا یوجد حل عسکری للأزمة الأفغانیة. لکن تجدر الإشارة إلی أن الحل السیاسی لیس السعی لتحقیق نفس الأهداف التی تتم متابعتها عسکریا.
وکتب موسوی أن الحل السیاسی هو الإتفاق فی مجال المصالح الوطنیة.

وتناولت محادثات السلام بین طالبان والحکومة الأفغانیة یوم الأحد، القضایا الرئیسیة، وفی هذا الصدد، فإن أحد القضایا الرئیسیة لهذه المحادثات هو البحث عن سلام دائم فی هذا البلد.

دعت الحکومة الأفغانیة وأنصارها، بما فی ذلک الولایات المتحدة، إلی وقف إطلاق النار خلال حفل الافتتاح فی العاصمة القطریة الدوحة، السبت ، بحسب ما أفادت وکالة فرانس برس.

ومع ذلک، لم تذکر طالبان انهاء الصراع أثناء جلوسها علی طاولة المفاوضات.

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى