صحافة

الأكاديمي العُماني حيدر اللواتي يصفع المتطاولين على مفتي السلطنة بتغريدة نارية وهذه رسالته لـ”الأقزام”

شن الأكاديمي العُماني البارز الدكتور ، العميد السابق بجامعة السلطان قابوس، هجوما عنيفا على المتطاولين على مفتي السلطنة الشيخ أحمد الخليلي بعد بيانه عن “آيا صوفيا”، ووصف المتهجمين عليه بالأقزام.

ونشر “اللواتي” صورة الشيخ “الخليلي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) وهاجم من وصفهم بالأقزام المتطاولين عليه موجها رسالة شديدة اللهجة لهم.

ودون ما نصه:”اقزام تنال من #الشيخ_أحمد_الخليلي وتتوهم انها تصل اليه بسهام تطاولها! كيف يمكن للثرى ان ينال من الثريا؟”

وتفاعل العديد من العمانيين مع تغريدة الدكتور حيدر، رافضين التدخل الفج من دول مجاورة في سياسة السلطنة وتطاول شخصيات محسوبة على أنظمة خليجية على رمز مثل الشيخ الخليلي دون حساب أو ردع.

يشار إلى أنه منذ إعلان تركيا إعادة “آيا صوفيا” إلى جامع لم تنته حالة الجدل في منطقة الخليج العربي؛ ما بين تأييد كبير للخطوة التركية ومعارضة تحمل نفساً سياسياً واضحاً، إلا أن تأييد مفتي سلطنة عُمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، لخطوة أنقرة في إعادة “آيا صوفيا” إلى وضعه السابق هو الجديد في قضية الصرح الإسلامي الشهير.

وفي 10 يوليو 2020، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر 1934 بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد إلى متحف، ليسارع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لإعلان 24 يوليو 2020 أول أيام افتتاح الصرح التاريخي الإسلامي أمام المصلين والسياح.

تركيا بدورها شكرت المفتي وموقفه من القرار الذي أشعل ضجة هائلة في العالم الإسلامي، وقالت على لسان عائشة سوزان، سفيرة أنقرة لدى مسقط: “نشكر ونثمن موقف مفتي سلطنة عُمان سعادة الشيخ الفاضل أحمد الخليلي لمشاركته لنا فرحة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد مرة أخرى”.

وأضافت: إنّ “هذه الفرحة ليست للشعب التركي وحده بل لعامة المسلمين.. كما نشكر إخواننا في سلطنة عُمان الذين شاركونا البهجة والسرور بهذه المناسبة الرائعة”.

ولاقت خطوة مفتي عمان ترحيباً واسعاً من الكثيرين، إلا أنه تعرض للهجوم من بعض الحسابات، ومنها لشخصيات معروفة على وسائل التواصل الاجتماعي لديها موقف سياسي معادٍ لتركيا، وإن كان قرارها يتفق مع التوجه الإسلامي العام.

وقال عبد الله عبد الخالق، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في تغريدة له مهاجما الشيخ الخليلي دون التصريح باسمه: “بالمكشوف وعيني عينك أصبح أكبر مطبل ومزمر ومصفق للعثماني الخبيث أردوغان”.

من جهته قال الإعلامي السعودي منصور الخميس: إن “مفتي هو نائب (الشيخ يوسف) القرضاوي في اتحاد جماعة الإخوان، لذلك هو رأي غير مستغرب من عضو في هذا التنظيم الدولي الموضوع على قائمة الإرهاب، مع احترامي لكل الأشقاء في الحبيبة؛ هذا الواقع لا يمكن إنكاره، والخليلي مثله مثل القرضاوي و(سلمان) العودة وبقية الإخونجية”.

وفي إطار ذلك انتشر وسم بعنوان “كلنا الشيخ أحمد الخليلي” للرد على الإساءات التي طالت مفتي السلطنة، متصدراً “الترند” في موقع “تويتر” بمنطقة الخليج.


الكاتب : وطن
المصدر:www.watanserb.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى