منوعات

الاسلاموفوبيا: كيف ساهمت بعض الاعمال الروائية في محاربتها؟


مصدر الصورة
Anna Perera, Muhammad Khan, Alan Gibbons

Image caption

أغلفة بعض الكتب التي شملتها الدراسة

قد لا يبدو تحضير فتاة لتصبح انتحارية أكثر موضوع يناسب رواية للأطفال، لكن دراسة جديدة رجحت أن الكتب الخيالية التي تدور حول الإرهاب والتطرف ساعدت الأطفال والشباب في “مقاومة التطرف والإسلاموفوبيا” منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

أودت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 بحياة نحو 3 آلاف شخص. وفي الشهر التالي شن الجيش الأمريكي عمليات عسكرية في أفغانستان وبدأت “الحرب على الإرهاب”.

ونتيجة لذلك بحسب ماتقول الدكتورة بلانكا غريغوريك المحاضرة بجامعة كامبريدج فإن وسائل الإعلام صورت مجتمعات المسلمين والمهاجرين على أنها ” تمثل تهديداً على جوهر الثقافة والقومية والهوية البريطانية”.

المجلس الإسلامي في بريطانيا ينتقد إنكار المحافظين وجود الإسلاموفوبيا

هل هناك نهاية لـ”الحرب على الإرهاب”؟

أولاد البيض في أمريكا: كيف أثر تطرف الإنترنت في عقولهم؟

وقد دأب الكتاب البريطانيون على “الرد” على هذا التصوير. وترى غريغوريك أن دراستها التي قامت بها في جامعة كامبريدج هي الأولى من نوعها التي تتناول موجة الكتب التي صدرت بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول و7 يوليو/ تموز عن دور نشر لكتب الأطفال المعنية بموضوعات كهذه.

“القراءة بددت الكثير من الخرافات”

درست الدكتورة غريغوريك 28 كتاباً نُشر منذ عام 2001، مثل كتاب Noughts and Crosses للمؤلفة مالوري بلاكمان.

تقول غريغوريك إن الكثير من الكتب صورت الإجراءات الأمنية المتسارعة التي اتخذتها الدولة البريطانية، والتي ساعدت بجانب تكريس وسائل الإعلام لنوع من البارانويا (جنون الارتياب) في تعزيز “الخوف الدائم” من المسلمين.

وتضيف أن كتباً مثل Run, Riot للكاتب نيكيش شوكلا -والذي يدور حول مجموعة من المراهقين تطاردهم الشرطة بعد تصوير أحدهم لقتل شاب من أقلية عرقية بدوافع سياسية – ” تعبر عن الانقسام القبلي الذي نشأ الشباب في كنفه”.

” إنهم يقدمون لجمهور الشباب خطاباً مضاداً لذلك المناهض للمسلمين وللمهاجرين”، كما تقول الدكتورة غريغوريك لبرنامج نيوز بيت على إذاعة بي بي سي راديو وان.

تناولت الدراسة كذلك كتاب I Am Thunder للمؤلف محمد خان والذي يدور حول فتاة بريطانية من أصول آسيوية جعلها التهميش عرضة للتطرف.

يقول رويبن توماس (27 عاما) “الطريقة التي عادة ما نتحدث بها عن هذه الموضوعات في وسائل الإعلام وفي حياتنا اليومية تبدو سطحية جدا”.

ويضيف أن قراءة كتاب I Am Thunder أعطته رؤية جديداً للتطرف والإسلام.

تشير طريقة تجسيد الشخصية الرئيسية في الكتاب إلى وجود عوامل عدة كالأحكام المسبقة والتنمر والتي قد تقود الشخص إلى التطرف. ” يقوم هذا الكتاب بدور جيد في توضيح الفروق الدقيقة والتعقيدات، دون أن يكون سرداً لقصة ضحية”.

مصدر الصورة
Reuben Thomas

Image caption

رويبن يرى أن هناك ميلاً لتهميش الأشخاص الذين يأتون من خلفية ثقافية مختلفة

يقول رويبن إنه يمتلك فهماً أوضح لـ”الطبيعة الخفية للتطرف” لأن الكتاب قام بـ” أنسنة الشخصيات وخلق بعض التعاطف”.

ويضيف أن ثمة “خطابات مرعبة” في وسائل الإعلام تصور انخراط الشباب في الدين وداخل جماعات بأنه أمر سلبي، خاصة بالنسبة للمسلمين والبريطانيين من أصول آسيوية، لكن الكتاب “بدد الكثير من الخرافات”.

“قام الكتاب بتبديد كل هذه الأفكار، وتعامل مع الناس كأفراد، مركزاً على أوجه التشابه لا الاختلاف”.

قيم مشتركة

تبرز هذه الكتب شخصيات تؤسس روابط تتجاوز الفروق العرقية أو الثقافية أو الدينية أو القومية. وترى الدراسة أن ذلك من شأنه مساعدة القراء على تصور مستقبل يقوم على القيم المشتركة.

وتتفق سيوبان دانلوب (27 عاما) مع هذا الرأي، قائلة إن الشخصيات التي تمثل أقليات عرقية في كتاب Run, Riot تم تصويرها على أنها أفراد لهم ” آمال وأحلام”.

“تم أظهارهم بشكل إنساني وتقديمهم بصورة أقرب للواقع”.

وتقول دانلوب إن الكتب الخيالية ساعدتها في التعامل مع موضوعات كالإسلاموفوبيا، لأنها تجعلك ترى تفاصيل من حياة الناس و” تدرك أنهم على صلة بك”.

مصدر الصورة
Siobhan Dunlop

Image caption

سيوبان تقول إنها تعلمت الكثير حول عنف الشرطة والطبقية والمهاجرين

” هم يحبون أسرهم، وربما يحبون نفس الموسيقى الذي تحبها، أو ربما زاروا نفس الأماكن التي قمت بزيارتها. أعتقد أن هذا يمكن أن يساعد الناس في فهم الأمور بطرق مختلفة”.

بدأت سيوبان كذلك منذ قراءة الكتاب في طرح تساؤلات بشأن ” سردية أن التجديد العمراني يجعل الأمور أفضل”. إذ يتم تصويره على أنه يشير إلى التغيير الذي يطرأ على بعض المناطق بعد انتقال الشركات والأفراد الأغنياء إليها.

وتقول ” الأقليات العرقية الأكثر فقراً هي التي تتضرر من مثل هذه المشاريع. وبالنسبة لي هذا يتعارض مع الفكرة التي تقول إن وجود أشياء جديدة هو دوما بمثابة تقدم، في حين أنه في الواقع يُمثل تهديداً لأسلوب حياة هؤلاء الناس.

مصدر إلهام

تقول الدكتورة غريغوريك إن الكتب التي شملتها الدراسة وأخرى غيرها ألهمت “موجة جديدة من التحركات الشبابية” مشيرة إلى حركتي “حياة السود مهمة” و”أيام الجمعة من أجل المستقبل” والحملات الأمريكية لمناهضة الأسلحة.

“توجه هذه الكتب الشباب نحو نوع جديد من التواصل بين الثقافات يبعدنا عن فكر الأجيال السابقة القائم على أساس ” نحن في مقابل هم”.”

تقول سيوبان إن الكتب غيرت أفكارها السياسية و”جعلتها تريد التصرف بناء على هذه القيم”.

وتضيف قائلة ” إنها تمنحك طريقة مختلفة تنظر بها إلى العالم”.

الكاتب :
المصدر:www.bbc.co.uk

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى