العالم الاسلامي

الخارجیة الإیرانیة: التطبیع الإماراتی مع إسرائیل خطأ استراتیجی والکیان الصهیونی غیر قادر على ضمان أمنه- الأخبار ایران

وفي أول مؤتمر صحفي له، قال خطيب زادة، كان أسبوع وزارة الخارجية مزدحما للغاية… صوت مجلس الأمن ضد القرار الأمريكي ، الأمر الذي شكل هزيمة تاريخية لأمريكا. كانت هذه هزيمة تاريخية طيلة تاريخ مجلس الأمن. في غضون دقائق ، عارض جميع الأعضاء الدائمين وغير الدائمين في المجلس الموقف الأمريكي. كانت تنوي امريكا توزيع بيان ضد إيران على اعضاء مجلس الأمن لكن إيران سبقتها من خلال رسالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف التي سبقت رسالة نظيره الامريكي الى مجلس الأمن… لا يمكن لأمريكا التوصل إلى إجماع ضد إيران.

واشار سعيد خطيب زادة الى أن رسالة ظريف تضمنت جميع الاسس القانونية التي تؤكد عدم أحقية أمريكا بأي تحرك ضد طهران في مجلس الأمن لأن واشنطن انسحبت من الاتفاق النووي.

وحول زيارة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية  رافائيل غروسي الى ايران قال المتحدث باسم الخارجية ان العلاقة بين طهران والوكالة تكتسب أهمية كبيرة وقد تعرضت لتحديات عديدة ، لكن الاتفاق النووي ادى الى تطور هذه العلاقات الى أعلى مستوى بحيث تمت خلال هذه الفترة معظم عمليات التفتيش والزيارات.

واضاف، ما دامت الوكالة تعمل بشكل حيادي ومستقل بعيدا عن الضغوط السياسية وتدخلات الطرف الثالث ، فلا وجود لأي مشكلة بينها وبين إيران.

واوضح أن مدير الوكالة سيصل مساء اليوم الاثنين الى طهران وسيلتقي يومي الثلاثاء والاربعاء بوزير الخارجية محمد جواد ظريف والرئيس حسن روحاني كما سيجري محادثات مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي.

كما تطرق المتحدث باسم الخارجية الي اتفاقية التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني ، معتبرا ان الامارات اخطأت في حساباتها عندما ظنت ان بامكانها اضعاف محور المقاومة ، فهذا المحور يتنامى ويزداد قوة يوما بعد يوم.

واضاف ان الامارات ارتكبت خطأ ونأمل ان تتلافى هذا الخطأ في اسرع وقت ، موضحا ان العالم الاسلامي لن يتغاضى مطلقا عن اي خيانة للقدس، ومؤكدا ان الكيان الصهيوني الذي لايستطيع توفير الأمن لنفسه ، لايمكن ان يوفره للآخرين.

وحول ما اعلنه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين من استعداد بغداد لعقد مفاوضات استراتيجية مع ايران، قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان للعراق مكانة خاصة لدى إيران ، وخلال زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى بغداد نوقش موضوع الوثيقة الاستراتيجية بين البلدين وسيتم الاعلان عنها عند اكتمالها.

وأعرب خطيب زادة عن ترحيبه بتصريحات وزير الخارجية العراقي معربا عن الامل ان تعقد المحادثات الاستراتيجية بين طهران وبغداد في اقرب وقت.

واوضح خطيب زادة ان ايران تتابع عن قرب تطورات العراق وانها تريد لهذا البلد الاستقرار السياسي والامني ، داعيا الى تحقيق مطالب الشعب العراقي.

واشار خطيب زادة الى اجتماع لجنة الدستور السوري الذي يعقد اليوم في جنيف وقال ان الوفد الايراني سيشارك في الاجتماع ويجري لقاءات على هامشه مع وفدي الدولتين الاخريين الضامنتين لعملية آستانا، روسيا وتركيا.

الكاتب :
المصدر:tn.ai

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى