العالم الاسلامي

الخارجیة الإیرانیة: نتوقع من الإمارات تعویض أخطائها.. وزیر الخارجیة الهندی یزور ایران غداً الثلاثاء- الأخبار ایران

وقال خطيب زاده ردا على سؤال مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء حول العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني، ان الإمارات ارتكبت خطأين استراتيجيين أحدهما خطأ معرفي وآخر حسابي. خطأ معرفي تجاه موقعهم، وهذا خطأ استراتيجي. والخطأ الحسابي هو ان الامارات تعتقد أنها يمكنها أن تشتري الأمن من خارج المنطقة. نتوقع من الإمارات بجدية تعويض أخطائها. إيران لا تمازح أحداً فيما يخص أمنها القومي وتم ابلاغهم بهذا الامر بوضوح عبر قنوات محددة.

وأضاف، إن الدفاع عن فلسطين وشعبها المظلوم مبدأ لا مجال للطعن فيه. نحن مع المظلومين وسنواصل هذا المسار. نحن نرحب بيقظة الفلسطينيين.

ونوه خطيب زادة الى ان زيارة الوزير السويسري تأتي في اطار التبادل المتعارف للزيارات بين مسؤولي البلدين لكنها تأخرت بسبب كورونا، قائلا ان ايران لديها علاقات جيدة وواسعة مع سويسرا ، ومن ابعاد هذه العلاقات أن سويسرا هي راعي المصالح الامريكية في طهران ، كما انها راعي المصالح الايرانية في كندا ، وراعي مصالح ايران والسعودية في الرياض وطهران كذلك .

واضاف، ان امريكا لم تدخر وسعا في استغلال أي فرصة لممارسة الضغوط على إيران ، بحيث ان بومبيو اجرى اتصالا هاتفيا مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل زيارته الاخيرة لايران.

وحول القناة المالية السويسرية قال خطيب زادة ان ايجاد هذه القناة تأخر 20 شهرا بسبب الضغوط الامريكية وبدأت عملها بشكل تجريبي في شباط الماضي ، وفي حزيران تمت أول معاملة مالية عبر هذه القناة وتم ارسال أدوية الى إيران في ظل هذه الصفقة.

واشار الى أن الاصول والارصدة المالية الايرانية كثيرة وفي عدة دول لكن امريكا وبكل وقاحة تمنع ادخال هذه الارصدة الى القناة المالية السويسرية لتحول دون استفادة ايران منها.

وحول زيارة وزير الدفاع الهندي الى طهران أوضح خطيب زادة ان لايران علاقات متعددة وعميقة مع الهند ومن بينها التعاون في مجال مكافحة الارهاب وتحقيق الأمن في المنطقة ، مضيفا ان ايران كواحدة من القوى الفاعلة في المنطقة تريد ان تلعب دورها في تحقيق التوازن الأمني فيها.

وتحدث المتحدث باسم الخارجية الايرانية أيضا عن العلاقات الإيرانية الأذربيجانية والاجتماع الثلاثي المقبل بين إيران وتركيا وأذربيجان، وقال أن إيران لا تضع أي حدود لتوسيع العلاقات مع جمهورية أذربيجان، و تعيين دبلوماسي إيراني رفيع (عباس موسوي) كسفير في هذا البلد، ياتي في الإطار، موضحا ان الاجتماع الثلاثي بين إيران وأذربيجان وتركيا قيد الدراسة.

/انتهى/

الكاتب :
المصدر:tn.ai

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى