صحافة

الرمال الخصبة .. مقومات التنمية الزراعية في الجوف

رئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي: تمتلك كل شروط النهوض الزراعي وتنمو فيها مختلف المحاصيل

لا يمكن لزائر محافظة الجوف معرفتها كما ينبغي ، إن كان مفرق الجوف بوابته للوصول إليها ، بينما سيعرفها تماما إن قصدها من أرحب حيث تتجلى أمام ناظري الزائر ، الجوف وهي تفيض بالحياة والعطاء والخضرة بداية بالمطمة و وصولا إلى واديي الساعد وأشجن بالحزم حيث تستهويك الرمال الخصبة وتثير لديك مرارة التحسر لعدم الإفادة منها على صعيد الأمن الغذائي وهو ما سنناقش أسبابه ضمن سلسلة تحقيقات تستكشف محافظة الجوف وإمكاناتها وفي التحقيق الأول نقف عند مقومات الزراعة في الجوف من منظور المختصين والباحثين …
الثورة /عبدالحميد الغرباني

•جاء في معاجم اللغة أن الجوف من الأرض ما اتسع وانخفض وسبب تسمية المحافظة يتضمن أهم محددات الإنتاج الزراعي ، إذ الاتساع يعني المساحة الكبيرة ومحافظة الجوف ثالث أكبر محافظات اليمن مساحة بحوالي تسعة وثلاثين ألفاً وخمس مائة كيلو متر مربع ، أي قرابة أربعة ملايين هكتار ،جل هذه المساحة قابلة للزراعة وهذه المساحة بلغة الأرقام وفي أقل تقديرات تبلغ 75% من مساحة الجوف ..
• مدير مكتب الزراعة في الجوف هادي الرقيصي يؤكد أن المزروع من هذه المساحة كسر ضئيل لا يصل إلى 7% ” الجوف محافظة كبيرة جدا لكن الأراضي المزروعة منها تقدر تقريبا بمائتي ألف هكتار ، بعضها مطرية وأخرى مروية ” ..
على أن الأهم أن اتساع المساحة يتضافر مع ميزات أخرى في مقدمتها أن جلَ هذه المساحة المترامية الأطراف من أغنى أراضي اليمن خصوبة كما أن نطاقاتها الزراعية كبرى وهو ما يعني إقتصادية الإنتاج الزراعي وبالانطلاق من هنا فزراعة الجوف كفيلة بسد الفجوة الغذائية للبلاد ويؤكد عميد كلية الزراعة الدكتور عادل الوشلي الذي صادفناه زائرا للمحافظة المحررة قبيل أشهر “المقومات الأساسية لإحداث عملية تنمية زراعية موجودة بداية بالأرض وخصوبتها العالية وعلى المدى الواسع أودية في مدى النظر ، الجوف كما تهامة واعدة لأن تكون سلة غذاء ليس لليمن وحسب بل لكامل الجزيرة العربية “.
• ذاك في ما يخص المورد الأول من الموارد الطبيعية وفي المورد الثاني نجد حيازة المحافظة له بداية بتعليل المعاجم لتسمية الجوف فانخفاض الأرض يعني بشكل أو بآخر أن للماء فيها مستقراً ومأوى وهي كذلك بل هي أغنى محافظات اليمن بالموارد المائية وغير أنها جزء من خزان مائي ضخم يمتد إلى حضرموت ، تعد الجوف ملتقى مياه الأمطار المتدفقة من مساقط أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء ومارب وعمران وصعدة ونجران وميزات تنوع مصادر المياه تتشابك مع مناخ متنوع يتيح تعدد مواسم الزراعة وتنوع المحاصيل يؤكد رئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور عبد الله العلفي « أجزم أن محافظة الجوف بثرائها من حيث توفر المياه وخصوبة التربة تمثل أغلب الاقاليم الزراعية التي يمكن أن تنمو فيها مختلف المحاصيل الزراعية ، سواء الحبوب أو الخضروات أو الفواكه « ويضيف الدكتور العلفي “من المشاهد في محافظة الجوف اجتماع المحاصيل الخاصة بالمناطق الحارة وكذلك المناطق المرتفعة والجبلية وهذا مالا يتوفر في أي منطقة في العالم حيث تتميز كل منطقة أو بقعة من بقاع الأرض بمحاصيل أو أصناف محددة وثابتة بينما تجمع الجوف بين مختلف المحاصيل وهذه ميزة غاية في الأهمية “.
في المحصلة تملك الجوف كل شروط النهوض الزراعي ، غير أنها ظلت مهملة وضائعة أو قل مهمشة وهذه متناقضة فجة وجزء من إرث سلطة المنافقين والخونة على مدى عقود من الزمن وقد آن تجاوز هذا الإرث وإن كثرت التحديات ….

telegramadv

الكاتب : صلاح الانسي
المصدر:althawrah.ye

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى