العالم الاسلامي

الضربة الإيرانية آتية لا محاله، والأميركي يعلم ذلك + فيديو

العالم العراق

وفي حديث لقناة العالم الإخبارية لبرنامج “مع الحدث” لفت عبدو اللقيس إلى أن تصريحات سماحة قائد الثورة الإسلامية في لقاء رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي موجهة للأميركيان بشكل مباشر ولحلفائهم في المنطقة، مبينا أن ذلك يعني: أنه لا يمكن الموافقة أو التماشي أو التعايش والسماح ببقاء قوات احتلال أميركية وحلفاءها في أرض العراق، حيث هي التي تشكل منبعا ومستوردا للإرهاب سواء للداخل العراقي أو محيطه.

وأوضح قائلا: “فحينما يقول إنما نريد العراق مستقلا وقويا، يعني ذلك تطبيق القرارات للبرلمان العراقي الذي اتخذ قراره بإخراج جميع القوات المحتلة بعد عملية الغدر بالشهيدين قاسم سليماني وأبومهدي المهندس.”

ونوه إلى أن الأميركان حين يجدون أن العراق أصبحت لديه القوات والمقدرة الحقيقية التي يستطيع من خلالها تأمين أمنه الداخلي والإقليمي فهم سوف يعتبرون أنفسهم قد باؤوا بالفشل، حيث يعملون على إبقاء النزعات الداخلية مستمرة لتكون مبررا لبقائهم.

وأشار إلى وجود قوات الحشد الشعبي التي قال إنها استطاعت أن تقوم بعمليات قتالية ودفاعية وهجومية ضد المجاميع الإرهابية في العراق واستطاعت أن تحرر البلد، ما شكل عامل صدمة للأميركي ولكل المحيط الذي دعم هذا الإرهاب، وقال: لهذا هم يركزون الآن على ضرورة تفكيك الحشد الشعبي.

وفي جانب آخر نوه اللقيس إلى أن القيادة في الجمهورية الإسلامية ومنذ أن قامت بالرد الأولي على جريمة الاغتيال النكراء قالت إن هذا هو عمل بدائي أي ليس الرد النهائي، وقال: فلابد نتوقع وفي أي لحظة أن نسمع ضربة أخرى تزلزل الوجود الأميركي في المنطقة، وربما لم تكن في الداخل العراقي فقط، وقد يكون استهدافا للقواعد التي انطلقت منها العملية الغادرة.

وأضاف أن التوقيت يبقى بيد القوات العسكرية وبإمرة القائد الذي سوف يشير إلى ساعة الضربة، مشددا على أن: الضربة لابد أنها آتية، والأميركي يعلم ذلك، ولذلك نراه أنه يضغط على كل الإقليم من أجل إحداث هذه التوترات في المنطقة لعله يؤخر هذه الضربة القادمة.

وشدد على أن تصاعد المقاومة ضد الوجود الأميركي مسألة محسومة، “لأن الأميركي رفض قرار البرلمان العراقي والحكومة العراقية، ويحاول أن يمارس عملية الابتزاز القديمة الجديدة المتجددة ضد قيادت الشعب العراقي، ويحاول أن يفصل بين القوى الأمنية بحجة أن الحشد هو إيراني، لكن الحشد من جميع مكونات وطوائف الشعب العراقي.”

وخلص إلى القول: إن هذه القوة استطاعت أن تلحق الأذى بقواتهم، وهو ما سيستمر، ولكن هذا لا يشكل بديلا عن الضربة الإيرانية.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

الكاتب :
المصدر:www.alalamtv.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى