اخبار محلية

العدّاد ماشي: يا بتحط… يا بتنط! أسماء في الكواليس

المصدر: Agencies

على رغم التسريبات السلبية عن عملية تشكيل الحكومة، يبدي مصدر متابع لتشكيل الحكومة تفاؤلاً حذرًا مبنيًا على امرين:

الأول، ان العداد الدولي المضبوط على ساعة ماكرون الذي اعطى مهلة اسبوعين للتأليف قد انهى نصف مشواره، ما يعني ان لدينا أسبوعًا واحدًا للتأليف. وعدم التقاط الفرصة يؤدي حكمًا الى غرق عملية التأليف في وحول ومستنقعات المعوقات التي لا تنتهي.

اما الثاني، فهو تفاؤل الرئيس المكلف بتجاوب القوى السياسية الرئيسية، دائمًا بحسب المصدر نفسه، الذي يضيف ان كل تسريب لا يصدر عن اصحاب العلاقة لا يعول عليه، اذ قد يكون من شخصيات تدور في فلك المرجعيات ولها اجندتها او مطالبها الخاصة.

واخيرًا يؤكد المصدر انه في كل الأحوال، يقف الرئيس المكلف في موقع مريح، محصنًا بدعم فرنسي دولي ودعم عربي محوره مصر، ودعم المرجعيات الدينية كلها في لبنان، وهو في نهاية المطاف يدرك ان لحكومته مهمة محددة. فإما ان ينطلق في تنفيذها من لحظة التأليف، واما ان تسقط المهمة كلها في حال عدم استجابة الأطراف لمهمة تسهيل الولادة الحكومية في فترة لا تتجاوز الأسبوع.

“lebanon 24”

تُفتتح اليوم رسميّاً مرحلة الدخول الجدّي في الأسماء التي ستتشكّل منها حكومة مصطفى أديب. ما نُشر في الأيّام القليلة الماضية من أسماء كان، غالباً، لا صلة له بالواقع.

 

يتوقّع مصدر مطلع ولادة الحكومة في عطلة نهاية هذا الأسبوع، أو يوم الإثنين المقبل. يقول إنّ عدم رفض رئيس الجمهوريّة ورئيس مجلس النواب التشكيلة التي سيعدّها أديب سيسهّل ولادة سريعة للحكومة، وإلا فهي ستتأخّر ما قد يستدعي ضغوطات فرنسيّة إضافيّة.

ويفيد المصدر بأنّ التشكيلة الحكوميّة ليست جاهزة، كما يروّج البعض، بل هناك بعض الأسماء المرجّحة أن تتولّى بعض الحقائب.

يبرز هنا اسم المصرفي البارز سمير عساف الذي كان رافق الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في زيارتَيه الى لبنان، حيث تشير المعلومات الى نيّة فرنسيّة بأن يتولّى عساف، من موقع وزاري، مهمّة الإشراف على مساعدات مؤتمر “سيدر” نظراً لثقة ماكرون به.

كذلك، تحدّثت معلومات عن توجّه لدى جهاتٍ لبنانيّة الى توزير أسماء تملك، في آنٍ معاً، الإمكانات الماديّة والرغبة في تقديم الدعم المالي في المرحلة المقبلة التي ستشهد إصلاحات تترافق مع عمليّة إعادة البناء في بيروت.

ومن الأسماء التي ترغب هذه الجهات بالتواصل معها رجل الأعمال وديع العبسي، الذي سيشكّل وجوده في الحكومة، إن وافق على التوزير، دعماً في عمليّتَي الإصلاح وإعادة البناء.

كذلك، يرجّح المصدر أن يتولّى حقيبة وزارة المال طلال فيصل سلمان أو رائد شرف الدين، علماً أنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري يفضّل الإسم الأول.

ومن الأسماء التي يتمّ التداول بها أيضاً، رئيس “مؤسّسة عامل” كامل مهنا. علماً أنّ حزب الله سيختار شخصيّة شيعيّة على الأقل، إلا أنّه لن يبقي على أيٍّ من وزرائه في الحكومة الحاليّة.

 

وسيعقد رئيس الحكومة المكلّف، ابتداءً من اليوم، سلسلة اجتماعات بعيدة عن الإعلام لاستمزاج بعض الآراء والتعرّف على بعض المرشّحين للتوزير، استعداداً لإنجاز تشكيلته الحكوميّة النهائيّة.

“mtv”

“اللواء”: مع أنّ الرئيس المكلف مصطفى أديب يحتفظ بقدر من الصمت، حيال مسعاه لتشكيل الحكومة، إلاّ أنّه قال لـ”اللواء” إنّه “متفائل، وأن شاء الله يحصل خير قريباً”.

The post العدّاد ماشي: يا بتحط… يا بتنط! أسماء في الكواليس appeared first on Lebanon Mirror.

الكاتب : dana dana
المصدر:lebanonmirror.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى