صحافة

الغاز الحيوي.. هل ينقذ إنتاج الوقود من روث الأبقار صناعة الغاز في العالم؟

بولي هي بقرة من سلالة هولشتاين (البقر الهولندي) سوداء وبيضاء عمرها 10 سنوات، وهي الأقدم في قطيع يبلغ حوالي 300 بقرة في مزرعة Bar-Way Farm في ديرفيلد، بمقاطعة ماساتشوستس. وهم ينتجون معاً 7 آلاف و570 لتراً من الحليب كل يوم. كما أنهم ينتجون روثاً كافياً لملء حوالي شاحنتين للنفايات، والمزرعة تجني الأموال من كليهما، فكيف ذلك؟

إنتاج الغاز المتجدد من روث الأبقار

تقول وكالة Bloomberg الأمريكية: في عام 2014 بدأت مزرعة Bar-Way العمل مع Vanguard Renewables لتركيب جهاز تحليل حيوي، الذي يستخدم بكتيريا متخصصة لتحويل المواد العضوية -على سبيل المثال روث البقر- إلى غاز حيوي، وهو وقود متعدد الاستخدامات. وبمجرد تنقيته، فإن هذا الميثان الحيوي، المعروف أيضاً باسم الغاز الطبيعي المتجدد (RNG)، يكون مطابقاً كيميائياً للمكون الرئيسي في الغاز الطبيعي القائم على الوقود الأحفوري الذي تستخدمه في موقدك أو لتسخين الماء.

لقد أصبحت عملية ضخ الغاز الطبيعي صعبة، على الأقل هذه الأيام. فتحت ضغط شديد من المستثمرين والعملاء ونشطاء المناخ، أُلغيت ثلاثة خطوط أنابيب للغاز عبر الولايات تبلغ قيمتها حوالي 10 مليارات دولار، ما أدى إلى اختناق وصول منتجي غاز الآبالاش إلى عملاء جُدد في الشمال الشرقي والجنوب الشرقي. وقد حظرت أكثر من 30 مدينة الغاز في المباني الجديدة منذ يوليو/تموز 2019.

يقول جيغار شاه، الشريك المؤسس لشركة تمويل الطاقة النظيفة Generate Capital Inc، إحدى أكبر الشركات المالكة لمصادر الغاز الطبيعي المتجدد في البلاد: “لقد وصل الأمر إلى النقطة التي يحتاجون فيها إلى استراتيجية استباقية لإزالة الكربون. يعتقد منتجو الغاز الطبيعي الآن أن آفاق نموهم محدودة بدرجة أكبر، لدرجة أن بعض الناس قالوا إننا يجب أن نخطط لزوال مرافق الغاز الطبيعي”.

فرصة جديدة لصناعة الغاز الطبيعي

هذه هي فرصة الغاز الطبيعي المتجدد للبزوغ. عادةً ما تُخزن نفايات الأبقار في بحيرات مفتوحة شاسعة تنبعث منها غاز الميثان -وهو من الغازات الدفيئة المؤثرة على المناخ بمقدار 80 مرة أكثر من ثاني أكسيد الكربون على مدار 20 عاماً- وهو ما يجعل النفايات الزراعية المساهم الأكبر في إجمالي انبعاثات الميثان الناتجة عن النشاط البشري في البلاد. ويتكون كل من الغاز الحيوي والغاز الطبيعي الأحفوري على الأغلب من الميثان، وعلى الرغم من احتراقهما بشكل أكثر نظافة من الفحم الضخم، إلا أنهما لا يزال ينبعث منهما ثاني أكسيد الكربون. ولكن من خلال تحويل روث البقر إلى أجهزة التحلل الحيوي خلال عملية صنع الغاز الطبيعي المتجدد، تجادل شركات الغاز بأن التأثير هو فوز كبير للمناخ. وتدعي شركة Dominion Energy Inc العملاقة التي تتخذ من فرجينيا مقراً لها بأن إمداد 4٪ فقط من عملائها بالغاز الحيوي سيكون كافياً لتعويض الانبعاثات من نظام الغاز بأكمله.

هذا هو نوع الحسابات التي تزعج مات فيسبا، محامي مجموعة التقاضي المناخي غير الربحية Earthjustice. يقول فيسبا: “يحتاج 4٪ فقط من الغاز إلى أن يكون غازاً متجدداً، ثم فجأة يكون لديك طاقة نظيفة بنسبة 100٪، هذا الكلام يعتمد على بعض الافتراضات المخادعة”. فعلى سبيل المثال، فإن كل غاز الميثان المنبعث من كل تلك البحيرات أمر لا مفر منه في الزراعة الصناعية. لكن هناك الكثير من الطرق الأخرى لحل هذه المشكلة والتي لا تزيد من اعتمادنا على الوقود الملوث، بحسب ما يقول فيسبا.

وليست Earthjustice هي المنظمة المناخية الوحيدة التي تدق أجراس الإنذار بشأن الغاز الطبيعي المتجدد. يقول مارك كريسويك، نائب المدير في حملة Sierra Club’s Beyond Coal، إن الغاز المتجدد هو إلهاء مكلف لن يؤدي إلا إلى إبطاء تحول صناعة الطاقة بعيداً عن الهيدروكربونات. “هذه هي اللحظات الأخيرة في صناعة الغاز. إنهم يعلمون أن الكهرباء متفوقة. إذا سلكت في هذا الطريق المسدود، فإنه سيزيد التكلفة على المستهلكين على المدى الطويل”.

شريان الحياة المفضل للعديد من شركات الغاز

لكن التخلص من الغاز لن يكون مهمة سهلة. فقد تمتع بنمو غير مسبوق على مدى العقد الماضي، فقد أدت الطفرة في إنتاج النفط والغاز الصخري إلى انخفاض التكاليف. ويمثل الغاز اليوم حوالي ثلث إجمالي استهلاك الطاقة في أمريكا، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 40٪ هذا العام، وفقاً لبيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

على الصعيد الوطني، يمكن استخدام الغاز المتجدد لإزاحة 13٪ من إجمالي الطلب على الغاز في الولايات المتحدة بحلول عام 2040، وفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة الغاز الأمريكية العام الماضي، إلى جانب بيانات إدارة معلومات الطاقة. 

على مر السنين، كان لدى الغاز الطبيعي المتجدد علاقة مضطربة مع صناعة الوقود الأحفوري، مثلما اصطدمت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع مرافق الطاقة التقليدية. وأيضاً من الصعب الترويج له كاستثمار: يكلف مشروع الغاز الطبيعي المتجدد النموذجي حوالي 17 مليون دولار، ولكن يمكن أن يصل إلى 100 مليون دولار، وفقاً لمجموعة الضغط RNG Coalition. هذا مقارنة بسعر 6 إلى 8.5 مليون دولار لبئر غاز بمنطقة أبالاتشيا، والذي يمكنه أيضاً ضخ غاز أكثر يومياً ما ينتجه الغاز الحيوي، وفقاً لـ BloombergNEF. اسم “الغاز الطبيعي المتجدد” في حد ذاته هو مصطلح تسويقي، صيغ منذ عقد من الزمان للتلاعب بالاسم الذي كان يُعرف به، وهو توأم الوقود الأحفوري.

لكن الاسم يشير أيضاً إلى ما يجعل الغاز المتجدد شريان الحياة المفضل للعديد من شركات الغاز: يمكنهم استخدام بنيتهم ​​التحتية الحالية لتوصيله. يقول جوناثان بيريس، المدير الأول للشؤون التنظيمية لدى Sempra Energy’s التابعة لشركة SoCalGas، أكبر مرفق للغاز في الولايات المتحدة، وكان سابقاً مديراً أول لأسواق الطاقة وتنظيم المرافق في Environmental Defense، وهي مجموعة مناصرة: كلما زاد استخدامك لمصادر الطاقة المتجددة، زادت حاجتك إلى شبكة الغاز”. 

ازدهار الصناعة

وكانت شركة SoCalGas تدير حملات لتشجيع الدولة على تبني الغاز المتجدد في خضم الاندفاع لجعل المباني تدار بالكهرباء. وحتى الآن يبدو أن الجهد يؤتي ثماره. تدرس لجنة المرافق العامة بولاية كاليفورنيا قانون يتطلب من مرافق الغاز في الولاية شراء نسبة معينة من الغاز المتجدد. وتدفع SoCalGas أيضاً للحصول على ائتمان الغاز المتجدد لكل من العملاء السكنيين والتجاريين، وقد أعلنت عن خطط لاستبدال 5٪ من إمدادات الغاز بالغاز المتجدد بحلول عام 2022 و 20٪ بحلول عام 2030.

وقد بدأ بيتر ميلنيك، الذي تملك عائلته Bar-Way Farm Inc، في البحث عن أجهزة التحلل الحيوي منذ أكثر من عقد من الزمان مع مزارعي ماساتشوستس الآخرين كوسيلة لتنويع دخلهم وجعل عملياتهم أكثر استدامة. 

لقد استقطبت المزرعة زواراً من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وممثلو المرافق العامة، والمسؤولون التنظيميون الوطنيون والمحليون، ورجال الأعمال من اليابان للتعرف على العملية، وفقًا للرئيس التنفيذي لشركة Vanguard جون هانسلمان. تدير الشركة حالياً أجهزة تحليل حيوي في خمس مزارع في ولاية ماساتشوستس، بما في ذلك Bar-Way، وهي في المراحل الأخيرة من إنشاء مزرعة أخرى في فيرمونت؛ مع ذلك، هناك مشروع آخر مخطط له في شمال نيويورك.

!function (f, b, e, v, n, t, s) {
if (f.fbq)return;
n = f.fbq = function () {
n.callMethod ? n.callMethod.apply(n, arguments) : n.queue.push(arguments)
};

if (!f._fbq) f._fbq = n;
n.push = n;
n.loaded = !0;
n.version = ‘2.0’;
n.queue = [];
t = b.createElement(e);
t.async = !0;
t.src = v;
s = b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t, s)
}(window, document, ‘script’, ‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);

fbq(‘init’, ‘2095306963815194’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);

الكاتب : ترجمة
المصدر:arabicpost.me

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى