صحة و بيئة

الكشف عن إصابة قطط “ووهان” الصينية بكورونا.. ماذا يعني ذلك؟

اكتشف علماء صينيون، بأن نسبة من قطط مدينة ووهان، بؤرة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تحمل الفيروس بالفعل.

 

ويعد الأمر تطورا هاما، لا سيما مع عدم تمكن العلماء حتى الآن من الجزم بمصدر الفيروس، إن كان من الخفافيش أو الأفاعي أو غيرها.

 

وفي حين أن القطط قد لا تكون مصدر الفيروس، إلا أن حملها له يزيد من خطورة تفشي الفيروس وسرعة انتقاله، حيث لم يعد الإنسان وحده مصدر العدوى.

 

اقرأ أيضا: أول مدينة صينية تحظر أكل الحيوانات البرية والقطط والكلاب

 

جاء ذلك بحسب وكالة “نوفوستي” الروسية، التي أكدت أنه في تطور جديد حول فيروس كورونا، أكد علماء وبياطرة صينيون أن 15 في المئة من القطط، التي أُجريت لها اختبارات في مدينة ووهان، حاملة للفيروس.

وقام العلماء في معهد “ووهان” للفيروسات وجامعة هواتشونغ للعلوم الزراعية، بإجراء اختبارات على عينات من الدم أخذت من 102 قطة بعد تفشي فيروس كورونا، وعينات أخرى من 39 قطة قبل تفشي الفيروس، وتوصلوا إلى أن القطط لم تكن حاملة للفيروس قبل تفشيه.

 

وتبين أن 15 قطة من أصل 102 قطة أخذت منها عينات بعد تفشي الفيروس، مصابة به.

 

اقرأ أيضا: الصين تبدأ استخدام مرارة الدببة لعلاج “كورونا”.. وعلماء ينتقدون

ولكن، ما يزال العلماء والباحثون بعيدين عن معرفة مصدر الفيروس، وكيف يمكن أن ينتقل إلى البشر.

وظهر فيروس كورونا، الذي أطلق عليه فيما بعد تسمية “كوفيد-19″، نهاية العام الماضي في مدينة ووهان الصينية، وانتشر في وقت لاحق في مختلف مناطق العالم، ما دفع منظمة الصحة العالمية لإعلانه “جائحة”.

 

وللاطلاع على كامل الإحصائيات الأخيرة لفيروس كورونا عبر صفحتنا الخاصة اضغط هنا



الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى