اقتصاد

“اللبنانيّة للنقل الجويّ” تصرف 500 موظف.. استقالات طوعية وإغراء بالتعويضات

كتبت رجانا جمية في “الأخبار”: “عالسكت”، صرفت الشركة اللبنانية للنقل الجوي LAT) 500) من موظفيها البالغ عددهم نحو 700.

 

لم يُصرف هؤلاء دفعة واحدة بل على “جولات” بدأتها الشركة مع مطلع الأزمة المالية الحالية، ومرّت من دون أية أصداء. مرّت كأنّ شيئاً لم يكن، كأن عائلة لم يُقطع مصدر رزقها. حتى من خسروا أعمالهم رحلوا من دون أن يعترضوا، بعد أن دفعتهم الشركة نحو توقيع استقالاتهم طوعاً بعدما “أغرتهم” بدفع تعويضات ما بين 6 و11 شهراً، بحسب سنوات خدمتهم.

 

كان من نتيجة تلك الممارسات، التي كانت أقرب إلى الضغط منها إلى الإغراء، أن خضع كثيرون من الموظفين وانسحبوا من أعمالهم مقابل الحصول على تعويضاتٍ قرّرتها الشركة. لم يكن باستطاعة هؤلاء “الاستئناف”، وخصوصاً أنهم «كانوا يرغبون بتحصيل ما أمكن من الشركة التي كانت قد سحبت منهم سابقاً الكثير من التقديمات، من خفض سقف الاستفادة من التأمين وتأثيرات ذلك على شراء الأدوية، إضافة إلى إلغاء نظام الحوافز وغيرها من الأمور”، على ما يقول أحد المتابعين للملف. أما من بقي “يناضل” في الشركة، فلا يزال ينتظر ما ستؤول إليه المفاوضات مع إدارتها. وهؤلاء اليوم يتقاضون “من الجمل دينتو”، على ما يقولون، فيما جزء منهم لم يتقاضوا شيئاً من رواتبهم منذ بضعة أشهر.

لا أحد يعرف إلى ما ستؤول إليه الحال مع الشركة، وخصوصاً أن الأزمة ليست آنية، وإن اشتدّت اليوم بسبب حدّة الأزمة الاقتصادية المالية الخانقة ومن ثم فيروس كورونا الذي كان شديد التأثير على قطاع النقل الجوي.

 

 

المصدر:
الاخبار

الكاتب :
المصدر:www.lebanon24.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق