عين على العدو

المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قلقة من احتمال انهيار السلطة الفلسطينية

مدار نيوز – نابلس-ترجمة محمـــد أبو عــلان دراغمـــة-3-9-2020: مع كل أزمة تمر فيها السلطة الفلسطينية تتكرر ذات التحليلات الإسرائيلية على لسان المؤسسة العسكرية التي تعرب عن قلقها من احتمال انهيار السلطة الفلسطينية، متناسيين أن أزمات السلطة الفلسطينية المتعاقبة هي نتاج الاحتلال الإسرائيلي وسياسته تجاه السلطة الفلسطينية بشكل خاص، والشعب الفلسطيني بشكل عام.

وفي إطار هذه الأسطوانة المتكررة، كتب المحلل العسكري الإسرائيلي تال لف رام لمعاريف العبرية تحت عنوان:” المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قلقلة من احتمال انهيار السلطة الفلسطينية”.

من عملية الطعن في رأس العين التي ثبتت لاحقاً إنها عملية على خلفية قومية، وعملية الطعن التي قتل فيها الحاخام شاي أوحيون في بيتح تكفا، والعملية أمس على مفرق زعترة، ثلاث عمليات في شهر واحد بينها فوارق كبيرة، وكذلك الأمر بالنسبة للمنفذين لهذه العمليات، الشيء المشترك بينهم، أنهم خرجوا لتنفيذ العمليات بقرار فردي منهم، ولم يكونوا بحاجة لمساعدة أي بنية تحتية “إرهابية” حسب تعبير الصحيفة، وهذا هو التحدي الذي يمنع وقف تنفيذ مثل هذه العمليات الفردية.

عن الأوضاع في الضفة الغربية كتب تال لف رام، بعد ثلاث عمليات لا يوجد بينهم علاقة مباشرة، من الصعب الحديث عن موجة تصعيد و”إرهاب” في الضفة الغربية، وقياساً مع العام الماضي هذا مؤشر شاذ إلى حد ما، وفي معظم الأحيان، العمليات يتم منعها على يد المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في مراحل التخطيط لها، وفي المؤسسة الأمنية يعلمون أيضاً أن حجم “الإرهاب” أكبر وأخطر مما يبدو.

وعن العمليات الفردية كتب، العمليات الفردية مقلقة للجيش الإسرائيلي، ولكن في نظرة أوسع، اليوم قلقون في الجيش أكثر من احتمالات انهيار السلطة الفلسطينية، في ظل استمرار القطيعة، ووقف التنسيق الأمني مع “إسرائيل”، هذا هو السيناريو الأخطر، والذي يصفونه في الجيش الإسرائيلي كعامل دراماتيكي يمكن أن يؤثر على الاستقرار الأمني، وعلى حجم “الإرهاب” حسب وصف الصحيفة العبرية.

وكتب عن الوضع الداخلي للسلطة الفلسطينية، الوضع الداخلي في السلطة الفلسطينية ربما الأسوء في تاريخها، فهي باتت عاجزة عن تطبيق القانون والحفاظ على النظام، وهناك ارتفاع بمستوى تجارة السلاح والمخدرات، والوضع الاقتصادي سيء، وتفشي فيروس الكورونا حوّل الواقع لأكثر تعقيداً.

وعن الموقف من حل السلطة الفلسطينية كتب المحلل الإسرائيلي، في السابق تعاملت “إسرائيل” مع تهديدات أبو مازن بحل السلطة وتسليم المفاتيح على أنها تهديدات فارغة المحتوى، لكن هناك ضباط في “إسرائيل” يقولون إن هذا سيناريو وارد، مع أو بدون ترك الأجهزة الأمنية على ما هي عليه.

وتابع المحلل الإسرائيلي، رغم أن “إسرائيل” تنازلت بحكم الأمر الواقع عن الضم، إلا أن أبو مازن ليس مستعدًا للنزول عن الشجرة، جدد العلاقات مع الأمريكيين وليس مع “إسرائيل”، وبغض النظر إن كان الأمر يتعلق بالشرف والانا أو انعدام الثقة بينه وبين حكومة نتنياهو.

وعن العلاقة الحالية بين السلطة والجانب الإسرائيلي كتب، بشكل أو بآخر، جهات أمنية ورسمية إسرائيلية مستمرة في عقد لقاءات مع شخصيات فلسطينية مهمة، جزء منهم مقرب من أبو مازن، والغرض تجديد الاتصالات، أو على الأقل التنسيق الأمني على الأقل، والشعور الإسرائيلي أن أبو مازن يقترب من القرار، وذلك عندما يتطلب الواقع الصعب في الضفة الغربية أن يبت في الموضوع، حتى الآن  المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تبذل جهوداً لتجديد التنسيق الأمني ولكن دون نجاح.

أبو مازن وبشكل طبيعي سينهي دوره في مرحلة ما، السؤال هو كيف سيحدث ذلك، خطوة دراماتيكية من جانبه في هذا الاتجاه ستؤثر فوراً على الاستقرار الأمني​​، المؤسسة الأمنية الإسرائيلية مهتمة جدا بمنع ذلك، خطر خطة الضم
أزيل عن جدول الأعمال في هذه المرحلة على الأقل، ولكن مجمع المقاطعة يبدو كجدار من الصعب تحقيق أهداف فيه.

 

The post المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قلقة من احتمال انهيار السلطة الفلسطينية appeared first on وكالة مدار نيوز.

الكاتب : mohammad
المصدر:madar.news

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى