اخبار محلية

المعركة على النموذج..

-د.طارق عبود

-كاتب وباحث في السياسات الدولية

-وكالة نيوز

يشهد #لبنان حالياً معركة حامية بين طرفين: الأول يمثّله ثلّة من المنتفعين تاريخياً من النظام الاقتصادي المالي، المؤلف من عائلات سياسية، ومرجعيات دينية ومؤسسات مصرفية، وأصحاب وكالات حصرية، ومتنفّذين.

انضمّت إليهم لاحقاً مجموعات سياسية حديثة ارتبطت بأشخاص، أسّست لحالة ما، ومن ثم تمّت دعوة آخرين إلى المجموعة كضيوف مؤقتين وليسوا دائمين، بحكم الأمر الواقع، مثّلوا أحزابًا وطوائف، في أثناء الحرب الأهلية، وبعد #اتفاق_الطائف.

ويمثّل الطرف الثاني غالبية#الشعب_اللبناني من كل الطوائف-منعًا للالتباس- الذي دفع ويدفع ثمن تسلّط هذا النظام السياسي-الاقتصادي، واستئثاره بمقدرات البلد، وفشله في إدارته.

المجموعة الأولى، تستميت في الدفاع عن نموذج أثبتت التجربة فشله الذريع في بناء وطن، أو #محطة_كهرباء، أو مصنع لمعجون الأسنان، بالحد الأدنى، ناهيك عن العمل على تدمير الجامعة الوطنية والمدرسة الرسمية، والمشافي الحكومية ووو.

هذا النظام اليوم (النموذج) هو جثّة هامدة، وأهل العزاء لا يريدون الاعتراف بموته، فيكابرون ويجتمعون حول جثته، ويصرّحون، ويندبون في السرّ والعلن، ويمنعون أيًّا كان من أن يقدّم أيّ رؤية أو فكرة بديلة، أو محطة كهرباء، أو أن يلمّ النفايات من المدن.

هم لا يتحمّلون مشروعاً متكاملاً، إذا وُجِدَ أصلًا، وأنا أستبعد أن يكون أحدٌ يمتلك مشروعاً واضحاً بديلًا اليوم.

الطرف الثاني مشتّتٌ وضائع، تتحكّم في معظمه عصبيات طائفية وقَبَلية وشبه أميّة سياسية..

المشكلة الكبرى أنّ جزءاً مهماً من المجموعة الأولى، لا تتردّد في حرق الجثّة والوطن، ولا تتحمّل مشاركة (العبيد) في الحكم أو في النظام..

قيل سابقاً: إكرام الميّت دفنه..

#ايا_صوفيا

#إيران

#أردوغان

#لبنان_ينتفض

الكاتب : daniel_wakalanews
المصدر:wakalanews.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق