العلوم و التكنولوجيا

باحثون يطورون أجسامًا مضادة أثبتت فعاليتها ضد فيروس COVID-19

doctor-health-science

السباق مُستمر لإيجاد علاج ولقاح فعال لفيروس COVID-19 الذي لا يزال يعاني منه العالم بأسره. هذا لأنه بدون هذه الخيارات، لن تعود الحياة إلى وضعها الطبيعي، ولكن هناك أخبار جيدة حيث يبدو أن مجموعات منفصلة من الباحثين نجحوا في تطوير أجسام مضادة تُظهر علامات واعدة.

تتمركز فرق البحث هذه في مناطق مختلفة من العالم مثل هولندا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان. نجح الباحثون في تطوير أجسام مضادة قوية تظهر الإختبارات الأولية أنها قادرة على الحد من مفعول الفيروس. ومع ذلك، كما قلنا، هذه المضادات الحيوية لا تزال قيد الإختبار مما يعني أنه لا يزال من غير الواضح كيف ستعمل في البشر وما إذا كانت ستكون فعالة بنفس القدر.

وقال الباحث Berend-Jan Bosch من جامعة أوتريخت، في حديث مع صحيفة الجارديان البريطانية : ” مثل هذا الجسم المضاد المحايد لديه القدرة على تغيير مسار العدوى في المضيف المصاب، أو دعم إزالة الفيروس أو حماية شخص غير مصاب بالفيروس “. وبغني عن القول، جميع هذه الأدوية بحاجة إلى تخطي الكثير من العقبات حتى يتم تصنيفها على أنها فعالة وآمنة لعامة الناس، وهذا ما يعني بأننا لا نزال بحاجة إلى الإنتظار.

في غضون ذلك، تعمل شركات أخرى على لقاحات محتملة للفيروس، مثل شركة Moderna التي تأمل في الإنتقال إلى المرحلة الثانية من تجاربها. هناك أيضًا بعض الأشخاص الذين يروجون لبعض الأفكار المثيرة للجدل، مثل إصابة المضيفين الأصحاء بالفيروس عن عمد للمساعدة في تسريع هذه التجارب.

 

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى