رياضة

بايرن ميونخ ضد باريس .. لاعبان مهمان لا يتحدث عنهما أحد

سبورت 360 – ساعات قليلة تفصلنا عن المواجهة النارية بين بايرن ميونخ وبايرن سان جيرمان في نهائي دوري أبطال أوروبا التي ستقام على ملعب النور في العاصمة البرتغالية لشبونة، لقاء يحظى باهتمام جميع عشاق كرة القدم بلا استثناء، ويتوقع له الكثيرين أن يشهد متعة وإثارة كبيرة على الصعيد الهجومي.
وحظي بعض اللاعبين في الفريقين باهتمام إعلامي كبير خلال الساعات الماضية، وذلك نظراً لما قدموه هذا الموسم وما هو متوقع منهم في المباراة النهائية اليوم، يأتي على رأسهم ثنائي باريس كيليان مبابي ونيمار، في حين يتصدر روبرت ليفاندوفسكي المشهد بشكل كامل في بايرن ميونخ، وبدرجة أقل سيرجي جنابري الذي قدم مباراة مذهلة ضد ليون.
كلا الفريقين يملكان ترسانة من النجوم في الوقت الحالي وفي جميع المراكز، لكن هناك تركيز على لاعبين بعينهم بشكل كبير بسبب قوتهم الإعلامية وشعبيتهم الجارفة، الأمر الذي يجعل لاعبين لا يقلون عنهم شأناً خلف الأضواء، ولا يتم تقديرهم بالقدر الكافي.
في الحقيقة، هناك لاعبان على وجه التحديد يستحقان اهتمام من قبل الصحافة والجماهير بدرجة أكبر من التي يحصلان عليه في الوقت الراهن، لأن كلاهما قادران على صناعة الفارق في مباراة اليوم، بحكم أنهما قاما لذلك بالفعل في الكثير من المرات خلال الموسم الحالي، وقدما مستوى ثابت في معظم الأوقات.
آنخيل دي ماريا محرك باريس الحقيقي
شاهدنا كيف عانى باريس سان جيرمان من غيابه في مباراة أتلانتا، صحيح أن الفريق صنع الكثير من الفرص، لكن شعرنا أن هناك حالة من الفوضى في الساعة الأولى ببناء الهجمات ومحاولة الاختراق.
دي ماريا أحد أفضل لاعبي باريس في الموسم الحالي بلا أدنك شك، بل ربما يكون الأفضل بالفعل، ورغم ذلك، تذهب الأضواء دائماً لمبابي ونيمار، ولا ينظر أحد إلى أنه في نفس مستواهم من حيث الحسم والمهارة.
بالنظر إلى أرقام دي ماريا هذا الموسم، نستنتج أنه قدم موسم استثنائي على جميع المقاييس، حيث أحرز 12 هدفاً في مختلف البطولات التي خاضها، وصنع 23 هدفاً، وبالتالي فقد ساهم بتسجيل 35 هدفاً، هذا على الرغم أن الدوري الفرنسي لم يستأنف مثل باقي الدوريات الأخرى، فقد وصل لأرقامه هذه خلال 40 مباراة فقط.
وفي دوري أبطال أوروبا تحديداً، ساهم دي ماريا في تسجيل 10 أهداف، فقد أحرز ثلاثة أهداف بنفسهم وصنع 7 آخرين خلال 8 مباريات فقط، وبالتالي فهو يساهم بتسجيل 1.2 هدف في المباراة الواحدة، وهذا معدل يتفوق فيه على نيمار ومبابي شخصياً.
قوة دي ماريا لا تتوقف على التسجيل والصناعة، فهو دائماً ما يقدم حلول فردية في المباريات المغلقة، خصوصاً في خط الوسط الهجومي، ويضع زملائه في أماكن مناسبة للتسجيل، وقادر على تأدية أدوار مختلفة أيضاً، وهنا لا نتحدث عن المراكز العديدة التي يشغلها، بل قدرته على تأدية واجبات هجومية ودفاعية، والاعتماد عليه بشكل أساسي في بناء اللعب أيضاً، لذلك هو القطعة الأهم في باريس.
دي ماريا
 
توماس مولر .. عودة مرت مرور الكرام
حصل المهاجم الألماني على بعض الإشادة بعد تسجيله هدفين في شباك برشلونة وقيادة بايرن ميونخ لتحقيق انتصار تاريخي، لكن ليس بالكثافة التي تتناسب مع عودته لمستواه بهذا الشكل الرائع، ولو قدم ليفاندوفسكي نفس المباراة التي قدمها توماس مولر، لتصدر عناوين الصحف لفترة طويلة.
توماس مولر ليس من نوعية اللاعبين المفضلين للجماهير ووسائل الإعلام، وحتى لو تم انصافه مؤخراً، يجب عدم نسيان أنه تم تجاهله على مدار موسم كامل قدم خلاله أداء لا يصدق، حيث احتاج أن يدك شباك برشلونة بهدفين في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكي يحظى ببعض الاهتمام.
موسم مولر لا يقل عن موسم ليفاندوفسكي الاستثنائي، فكلاهما ساعدا في وصول بايرن ميونخ إلى هذه المرحلة، بل ربما تكون الادوار التي يقدمها المهاجم الألماني أكثر تعقيداً مما يفعله الدولي البولندي الذي يكتفي فقط بتسجيل الأهداف.
وتحول مولر من هداف بارع إلى صانع ألعاب من الطراز الأول، نحن نتحدث عن لاعب صنع 21 هدفاً في الدوري الألماني، ولا يوجد أي لاعب في أوروبا وصل لهذا الرقم باستثناء ليونيل ميسي في الليجا، وبالمناسبة هذا رقم قياسي للبرغوث، فلم يسبق له تجاوز حاجز 20 تمريرة حاسمة، مما يعني أن ما قدمه مولر ليس شيئاً طبيعياً يمكن أن يحدث في كل موسم.
وربما لا يعرف الكثيرين أن مولر ساهم بتسجيل 40 هدفاً في الموسم الحالي بمختلف البطولات ما بين التسجيل والصناعة، أما على صعيد دوري أبطال أوروبا، فقد ساهم بتسجيل 7 أهداف، وبالتالي إن كان هناك لاعب يمكن أن يخشاه باريس، فلا يوجد أكثر رعباً من توماس مولر لو تم السيطرة على ليفاندوفسكي داخل منطقة العمليات.
أهمية مولر في بايرن ميونخ تتخطى الأرقام والأهداف، فهذا اللاعب يملك شخصية قيادة يحتاجها الفريق بشدة في مباراة مصيرية كهذه، كما أنه يقوم بتحركات لا يجيدها معظم لاعبي العالم، وهي التي تحرر زملائه ليفاندوفسكي وجنابري وحتى بيريسيتش، فهو اللاعب الذي يربط بين الجميع في خطي الوسط والهجومي، والذي يقدم الحلول دائماً لحامل الكرة في الثلث الأخير من الملعب.
الكاتب :
المصدر:arabic.sport360.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى