عين على العدو

بسبب خطة الضم: تراجع إسرائيلي عن الحد من السلاح في يد الحراس الإسرائيليين

مدار نيوز – نابلس-ترجمة محمـــد أبو عــلان دراغمـــة-28-6-2020: كتبت محمد أبو علان دراغمة: نعم، يوجد خلاف بين الأحزاب الإسرائيلية على آلية تنفيذ خطة الضم لأجزاء من الضفة الغربية وفق ما يسمى خطة السلام الأمريكية “صفقة القرن”، ولكن المتفق عليه بين كل المستويات السياسية والعسكرية أن خطة الضم الإسرائيلية ستقود لتدهور في الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، تدهور قد يمتد أيضاً لقطاع غزة.

القرار الإسرائيلي اللافت للنظر في مواجهة التقديرات بتدهور أمني بعض تنفيذ خطة الضم، هو تأجيل تنفيذ قرار وزاري إسرائيلي سابق بتقليص عدد حراس الأمن الإسرائيليين المسموح لهم بحمل السلاح خارج مواقع وساعت عملهم.

حيث كتبت كان الإخبارية العبرية في هذا السياق، قرر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحنا تأجيل التعليمات الحالية لعدة شهور، والخاصة بتقليص عدد الحراس الإسرائيليين المسموح لهم حمل السلاح خارج عملهم.

وفي رد للمحكمة العليا الإسرائيلية في دعوى ضد القرار، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، قرار التأجيل نبع من الانعكاسات المحتملة للقرار الإسرائيلي المتوقع بتنفيذ خطة ضم لأجزاء من الضفة الغربية، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

القرار بتقليص عدد الحراس المسموح لهم حمل السلاح خارج العمل والتي وقع عليه وزير الأمن الداخلي السابق جلعاد أردان كان يفترض أن يدخل حيز التنفيذ يوم الأربعاء القادم، والقرار كان سيقلص عدد المسموح لهم بحمل السلاح من الحراس خارج العمل ب 13 ألف حارس.

وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الحالي قرر تأجيل تنفيذ الفرار حتى شهر نوفمبر القادم، وفي رسالة موقعة باسمه قدمت للمحكمة العليا الإسرائيلية كتب:

” الوزير يطلب إعادة دراسة القرار الذي اتخذ من الوزير السابق، وذلك في ظل خطوات سياسية ستنفذ خلال الفترة الحالية، وقد يكون لذلك انعكاسات أمنية”، وفي شهر نوفمبر القادم، سيتخذ الوزير أوحنا القرار المناسب حسب الوضع الأمني السائد”.

 

 

The post بسبب خطة الضم: تراجع إسرائيلي عن الحد من السلاح في يد الحراس الإسرائيليين appeared first on وكالة مدار نيوز.

الكاتب : mohammad
المصدر:madar.news

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى