اقتصاد

بيلوسي: حزمة المساعدات "التريليونية" غير كافية

قالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي يوم أمس الثلاثاء إن رقم تريليون دولار الذي يقول الجمهوريون إنهم يدرسونه كحجم لحزمة مساعدات جديدة مرتبطة بأزمة فيروس كورونا لن يكون كافياً، لأن يفعل ما يحتاجه الاقتصاد وصحة الأميركيين.

وأضافت بيلوسي، التي تنتمي للحزب الديمقراطي، أنها تنتظر إلى أن ترى مشروع القانون. وكانت تتحدث بعد اجتماع مع وزير الخزانة ستيفن منوتشين وكبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز وزعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر.

وقال شومر “نحن سعداء أنهم جاءوا للقائنا.. نحن سعداء أنهم حددوا بعض المفاهيم العريضة جداً، لكنهم ليسوا قريبين من أن يكونوا جاهزين للتفاوض.”

والجدير ذكره أن ترمب وقّع أربعة قوانين في الأشهر الأخيرة للتخفيف من الآثار الناجمة عن فيروس كورونا، بينها “قانون كيرز” أو “قانون المساعدة والإنعاش والأمان الاقتصادي” الذي أقر في مارس ويشتمل على حزمة إنقاذ هائلة بقيمة 2,2 تريليون دولار.

وتصف رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي مشروع القانون الجديد بأنه “كيرز رقم 2″، إذ يتضمن جولة ثانية من الدفعات المالية التي تصل إلى 6 آلاف دولار للعائلة في محاولة لتخفيف العبء عن عشرات ملايين الأميركيين الذين فقدوا وظائفهم.

كما أنه يموّل العاملين الصحيين ومسعفي الحالات الطارئة ويوسع حلقة الفحوص وتتبع المصابين ويعزز إقراض الشركات الصغيرة والأمن الغذائي للأسر الفقيرة.

وقالت بيلوسي خلال تقديم مشروع القانون “إننا نواجه أكبر كارثة في تاريخ أمتنا”، مضيفة أن على الكونغرس “التصرف بجرأة”.

وأكدت “إذا لم نفعل ذلك، فهذا سيكلفنا مزيداً من الأرواح والوظائف لاحقا. عدم التحرك هو المسار الأكثر كلفة”.

وعارض الجمهوريون في مجلسي النواب الشيوخ بسرعة ما وصفوه بأنه قائمة أمنيات ليبرالية منتفخة.

وقال عضو مجلس الشيوخ جون باراسو للصحافيين “ما تقترحه نانسي بيلوسي لن يمر أبدا في مجلس الشيوخ”.

وينص مشروع القانون على تمويل الانتخابات الأميركية، بما في ذلك توسيع التصويت المبكر وعبر البريد، وهي أمور يعارضها بعض الجمهوريين.

كما ويخصص تريليون دولار للحكومات المحلية التي استنفدت إيراداتها في اطار مكافحة فيروس كورونا، و200 مليار دولار ل”صندوق الأبطال” الذي يوفر بدل مخاطر للعمال الأساسيين.

الكاتب :
المصدر:www.alarabiya.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى