العالم الاسلامي

تحريض اعلامي لكتم التوفيق الايراني في مواجهة كورونا

العالمهاشتاغ

يعتبر فيروس كورونا من الفيروسات البيولوجية التي تلقي بثقلها على العالم في الاونة الاخيرة. وبينما تواجه الدول التي ظهر فيها الفيروس تبعاتِه الصحية والاقتصادية. تواجه هذه الدول ومنها ايران، فيروس التحريض الاعلامي المتواصل ضدها. حيث شكل كورونا مادة دسمة للتحريض ضد طهران على كافة المستويات.

وشنت بعض الدول المعادية، حملة شرسة ضد ايران، ورغم ان ايران اعلنت عن اولی حالات الاصابة بفيروس كورونا ورغم ان الفيروس انطلق في الصين وانتشر في العالم قبل ايران، الان ان دولا لاتريد ان تری في المشهد العام للكورونا الا ايران.

الخارجية الايرانية قالت ان عرض واشنطن بمساعدة ايران بالتصدي لفيروس كورونا سخيف ومجرد دعاية لخداع الرأي العام، مشيرة الی ان واشنطن تعرقل شراء ايران للأدوية والأجهزة الطبية، وفي الوقت نفسه تتحدث عن استعدادها للمساعدة.

الرئيس الايراني حسن روحاني شدد علی عدم السماح بتحول فيروس كورونا لسلاح بيد الاعداء لتعطيل العمل والانتاج بإيران.

وأشار روحاني الی ان المؤامرة الاميركية تهدف لاشاعة الخوف.

منظمة الصحة العالمية أكدت ان ايران لديها القدرة علی ادارة ازمة فيروس كورونا.

اعلام الدول المعادية يحاول تصوير ايران بأنها دولة غيرقادرة علی مواجة الازمات وانها السبب في تفشي كورونا في العالم. ولكن ما تملكه ايران من قدرات طبية يؤهلها لمواجهة الفيروس. وتمكنت ايران من السيطرة علی الفيروس في عدة مناطق بينها قم المقدسة. بالاضافة الی اعلان ايران عن شفاء عدة حالات كانوا مصابين بالفيروس.

ومع ان مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر مسرحا مهما للتحريض المتعمد ضد ايران، الا انه كانت هناك ردود افعال رافضة لهذا للتحريض على هذه المواقع.

فقد کتب “عدنان عماد”: “من ووهان (الصين) الى قم (إيران). تحط الكورونا الصينية في ايران متجاوزة (الهند، بورما، نيبال، بنغلادش، كازاخستان، باكستان افغانستان) كورونا ذكية تكره من يكره سياسة امريكا ومن ينافس تجارتها ويعارض استكبارها وهيمنتها، الكورونا المرض البيولوجي المصطنع”.

اما “غيث العبيدي” فقد غرد مستنكرا التحريض ضد ايران:”العرب لايعرفون الا توظيف خزعبلاتهم ضد ايران وكلما حدث امرا طارئ او غير طارئ فان ايران هي مصدر تصديره. فيروس كورونا ظهر في الصين والاخيرة حليف جيد لايران فإذا كان فيروس كورونا مفتعل فالاجدر اتهام امريكا بذلك. الصين ند قوي لامريكا تجاريا واقتصاديا واعلان الحرب البايلوجيه عليها”.

وغرد “بحراني” في هذا السياق:”لو سلمنا جدلاً ان بعض الايرانيين قد أُصيبوا بالفيروس من الصين ونقلوه لبعض الجاليات المتواجدة في ايران فأين الهلع ولما اتهام ايران بالنشر. ام انها الطائفية المقيتة ؟!“.

وكتبت “مرام” مغردة: “مرض كورونا مخطط سياسي خبيث اصابع الأتهام التي تشير نحو أيران بقوه تثبت أنه أتهام مقصود مدفوع الأجر خلاص عرفنا الفولة وكيف بتطبخوها”.

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق