صحة و بيئة

تصريح محبط من الصحة العالمية: لا لقاح قبل منتصف 2021

مع ترقب عدة دول لموعد ظهور اللقاح المنشود ضد كورونا، مع تزايد أعداد المصابين، خرجت منظمة الصحة العالمية بتصريح مخيب لآمال الملايين حول العالم.

فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أنها لا تتوقع حملات تلقيح واسعة النطاق ضد كوفيد-19 حتى منتصف عام 2021، مؤكدة أنها لن تعتمد أي لقاح لا يثبت أنه آمن وفعال وذلك مع تسارع الاستعدادات لتوزيع لقاح في الولايات المتحدة، وآخر في روسيا.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس في مؤتمر صحافي في جنيف، “كما تعلمون، دخل عدد كبير من اللقاحات التجريبية الآن المرحلة الثالثة من التجارب. نحن نعرف ما لا يقل عن 6 إلى 9 لقاحات تجريبية قطعت بالفعل شوطًا طويلاً في مراحل البحث”.

كما أضافت “لكن في ما يتعلق بجدول زمني واقعي، لا نتوقع حقًا أن نرى اللقاح يُعطى على نطاق واسع حتى منتصف العام المقبل”.

وأوضحت أن المرحلة 3 من التجارب السريرية – أي مرحلة الاختبار المكثف على متطوعين – تستغرق وقتًا، إذ يحتاج العلماء إلى التحقق مما إذا كان اللقاح فعالًا وآمنًا.

في المقابل، قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في إحاطة عبر الافتراضي: “منظمة الصحة العالمية لن تصادق على لقاح غير فعال وغير آمن”.

هذا وتعهد العديد من مديري شركات الأدوية من جانبهم الخميس أنهم لن يتهاونوا وسيحترمون معايير “السلامة” في السباق لإنتاج لقاح ضد كوفيد-19، على الرغم من دعوات ملحة أحيانًا لإعطاء الأولوية للسرعة.

لكن “الخبر السار”، وفق هاريس “هو أن المصنعين يراهنون بالفعل على اللقاح المحتمل، ويفكرون بالفعل في كيفية زيادة إنتاج اللقاح بمجرد أن نعرف أي لقاح سيتم استخدامه”.

ففي الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرراً جراء الجائحة، دعت مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها مختلف الولايات الأميركية و”بشكل عاجل” إلى القيام بما هو ضروري لتجهيز مراكز توزيع اللقاح المرتقب لتعمل بكامل طاقتها بحلول 1 تشرين الثاني/نوفمبر، قبل يومين من الانتخابات الرئاسية.

وفي نهاية آب/أغسطس، وعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بلقاح “هذا العام” ضد كوفيد-19.

بدورها، قالت سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية من جنيف، للصحافيين هذا الأسبوع إن المنظمة عملت مع خبراء من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك من وكالة الأدوية الأميركية والوكالة الأوروبية للأدوية “لاقتراح معايير” لسلامة وفعالية اللقاحات المرتقبة.

وقالت “نود أن نرى لقاحًا فعالاً بنسبة 50% على الأقل، ويفضل أن تكون فعاليته أعلى من ذلك”.

إلى ذلك، أظهرت دراسة أولية نشرت في المجلة البريطانية الطبية “ذي لانسيت” أن اللقاح ضد فيروس كورونا قيد التطوير في روسيا أحدث استجابة مناعية ولم يخلف آثارا جانبية خطيرة، وهذا ما كانت قد أكدته الحكومة الروسية منذ شهر ولكن بدون نشر بياناته.

لكن هذه النتائج لم تثبت بعد أن اللقاح يقي بشكل فعال من فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن فيروس كورونا المستجد أودى بحياة 869,718 شخصا على الأقل منذ أن ظهر في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس الجمعة الساعة 11,00 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية.

وتعد الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا في العالم إذ سجّلت 186,806 وفيات تليها البرازيل مع 124,614 وفاة ومن ثم الهند التي سجلت 68,472 وفاة والمكسيك حيث أعلنت 66,329 وفاة والمملكة المتحدة مع 41,527 وفاة.

الكاتب :
المصدر:www.alarabiya.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى