العالم الاسلامي

تعاون ثنائي إيراني-تركي في مكافحة الإرهاب ودعم القضية الفلسطينية + فيديو

العالم إيران

التعاون الاستراتيجي بين إيران وتركيا متواصل على الصعيد الثنائي والإقليمي والدولي من أجل ضمان المصالح المشتركة، هذا ما أكده البيان المشترك الصادر عن الاجتماع السادس للمجلس الأعلى رفيع المستوى برئاسة رؤساء البلدين الذي عقد عبر الدائرة التلفزيونية.

أبرز نقاط البيان نجملها في مواصلة الاستفادة الكاملة من اليات التعاون القائمة ضد أنشطة المنظمات الإرهابية ولمكافحة الإرهاب عن ودعم القضية الفلسطينية في مواجهة مخططات تهدف إلى اضعافها .

وأعاد البيان التأكيد على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي وخطة العمل الشاملة المشتركة، والتي تشكل إنجازا بارزا للدبلوماسية المتعددة الأطراف التي تعزز الأمن والاستقرار الإقليميين.

وأكد الرئيس حسن روحاني أن العلاقات بين إيران وتركيا مبنية على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

وصرح الرئيس روحاني قائلا: “لابد أن أشير إلى أن إيران وتركيا تقعان في منطقة الشرق الأوسط الحساسة جدا، والبلدان يمثلان قدرتان كبيرتان في المنطقة، تعرضتا دوما للعداء والمؤامرات، ولاسبيل إلا تعزيز علاقات الصداقة بين البلدين للتغلب على مثل هذه المؤامرات.”

كما شدد الجانبان في بنود بيانها المشترك على التزامهم القوي بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها بما يتماشى مع جميع الاتفاقات في إطار صيغة أستانا، وأكدا على قناعتهم بإمكانية حل الأزمة السورية من خلال العملية السياسية.

كذلك أكدا التزامهما بالحفاظ على وحدة أراضي العراق ووحدته السياسية وسيادته، إدراكا منهما بأن استقرار العراق ورفاهه وأمنه تشكل ضرورة لتحقيق السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وقال رجب طيب أردوغان: “واثق أن تعاوننا سيعود إلى مستوياته السابقة مع تخفيف وطأة انتشار الفيروس.. وأعتقد أن القرارات التي سنتخذها ستسرع من المسائل المتبعة في علاقاتنا الثنائية.

وفي مجال التعاون الثنائي عبر الجانبان عن رغبتهما في التسريع بعقد الدورة الثامنة والعشرين للجنة الاقتصادية المشتركة، بهدف استكشاف سبل تعزيز التعاون الاقتصادي، وزيادة حجم التجارة الثنائية، والتغلب على التحديات الاقتصادية في ضوء الظروف التي أوجدها وباء كورونا .

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

الكاتب :
المصدر:www.alalamtv.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى