صحافة

تقرير هام لـ “مركز أبحاث الكونغرس” عن اقتصاد عُمان.. هذا ما جاء بشأن قرارات السلطان هيثم الجريئة

أصدر “مركز أبحاث الكونغرس” الأمريكي تقريرا هاما عن الوضع الاقتصادي في سلطنة عُمان وآثار قرارات السلطان هيثم الجريئة والجديدة عليه، مؤكدا في الوقت ذاته على أن العلاقات بين واشنطن ومسقط متميزة، وأن السلطنة هي أحد أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة.

وأكد التقرير الحديث للمركز أن الولايات المتحدة صدّرت سلعاً إلى السلطنة تقدر بنحو ملياري دولار؛ بين العامين 2018 و2019، واستوردت منها بما يعادل 1.1 مليار دولار.

ووفقاً لما نشرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية، اليوم السبت، فقد أشار التقرير إلى أن الطائرات والسيارات والأجزاء ذات الصلة تصدرت قائمة الصادرات الأمريكية للسلطنة، في حين تصدرت الأسمدة واللوازم الصناعية والمنتجات النفطية الثانوية مثل البلاستيك قائمة الوارادت الأمريكية من عُمان.

كما ساهمت اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين في زيادة الشراكات بين الشركات العمانية ونظيرتها الأمريكية في مجموعة واسعة من الصناعات؛ كصناعة الطاقة، بحسب التقرير.

ووصف التقرير اقتصاد السلطنة بالمتنوع وكذا القوى العاملة بها، مشيداً بجهود الحكومة العمانية الهادفة لتسريع التنويع الاقتصادي، ومن بينها مضاعفة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي، خلال النصف الأول من 2019.

واعتبر التقرير أن حجر الزاوية في “رؤية 2040” هو جذب الاستثمار الأجنبي لترسيخ مكانة السلطنة كمركز تجاري، لافتاً إلى استثمارات الدقم البالغة قيمتها 60

مليار دولار، مبيناً أن المشروع اجتذب استثمارات من أمريكا وبريطانيا والسعودية والكويت وإيران وكوريا الجنوبية والصين .

وتابع أن السلطنة قامت في السنوات الأخيرة بتوسيع صادراتها من الغاز الطبيعي المسال، وبشكل أساسي إلى الدول الآسيوية، لافتاً إلى أن السلطنة هي أيضاً مساهم في مشروع غاز “الدولفين”، وهو أول مشروع لنقل الغاز المكرر عبر الحدود في مجلس التعاون الخليجي.

يشار إلى أن عُمان بدأت مؤخراً خطة جديدة لتنويع مصادر الدخل، وهيكلة النظام الإداري، وتحقيق الاستفادة المثلى من موارد الدولة عبر عدد من القرارات التي اتخذها السلطان هيثم بن طارق، ومنها إنشاء صندوق استثمار يهدف لإعادة استغلال كافة الموادر المالية للدولة.

الكاتب : وطن
المصدر:www.watanserb.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق