العرب و العالم

(جديد) يونهاب تستضيف ندوة السلام في شبه الجزيرة الكورية لعام 2020

سيئول، 30 يونيو (يونهاب)– استضافت وكالة يونهاب للأنباء اليوم الثلاثاء المنتدى السنوي لاستكشاف سبل تنشيط الجهود الرامية لتعزيز المصالحة بين الكوريتين، وتحقيق السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية في عصر ما بعد الكورونا.

واُفتتح المنتدى في فندق لوتيه تحت مفهوم “عصر ما بعد الكورونا، فرصة جديدة في شبه الجزيرة الكورية؟”. وانضم إلى المنتدى نخبة من مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى ونواب برلمانيين، ومفكرين مشهورين بما يشمل نائب وزير الصحة كيم كانغ -ليب، ومون جونغ-إن المستشار الأمني الخاص للرئيس مون جيه-إن.

ويأتي المنتدى الذي شاركت وزارة الوحدة في استضافته في وقت تتصاعد فيه حالة الغموض فيما يتعلق بالدفع الكوري الجنوبي لتحقيق تقارب بين الكوريتين، ما يعزى إلى غضب كوريا الشمالية حيال إرسال منشقين لمنشورات دعائية مناهضة لبيونغ يانغ عبر الحدود وتوقف المفاوضات النووية بينها وبين واشنطن.

“هذا العام يمثل الذكرى السبعين على اندلاع الحرب الكورية. مازلنا نضمد جراح الحرب والوضع في شبه الجزيرة الكورية ليس على ما يرام بعد”، وفقا لما أفاد به جو سونغ-بو الرئيس والمدير التنفيذي لوكالة يونهاب، خلال الكلمة الافتتاحية.

وأضاف “أتطلع إلى سماع آراء المشرعين والخبراء في الشأن الكوري، والبحث عن حلول لمسار يتجه نحو المصالحة والتعاون والسلام في شبه الجزيرة الكورية في عصر ما بعد الكورونا”.

وشدد رئيس الوزراء جيونغ سيه -غيون الذي شارك في افتتاح المنتدى على أن بناء سلام دائم هو طريق يتعين على الكوريتين انتهاجه، وحث كوريا الشمالية على العودة لطاولة المفاوضات للعمل معا على تحقيق هذا الهدف.

“الطريق واضح ولا يمكننا التوقف. علينا ألا نضيع الجهود التي بذلناها خلال الثلاث سنوات الماضية. حتى لو كانت خطواتنا بطيئة، علينا أن نخطو الخطوة تلو الأخرى في طريق تحقيق السلام” وفقا لما أفاد به رئيس الوزراء في كلمة الافتتاح.

“ستبذل الحكومة قصارى جهدها لإدارة الوضع في شبه الجزيرة الكورية على نحو مستقر. وأتمنى أن تعود كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات في أقرب وقت ممكن لحل المشاكل التي واجهت الكوريتين من خلال التواصل والتعاون الثنائي”.

وكان من المتوقع أن يلقي نائب وزير الصحة خطابا حول استجابة سيئول لوباء كورونا، وأن يلقي المستشار الرئاسي كلمة حول تقييمه للتوترات الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية.

وينقسم المنتدى إلى جلستين شاملتين.

وسيناقش المشاركون في الجلسة الأولى “الحرب الباردة الجديدة” التي تشتعل مع تزايد التنافس بين القوى العظمى وتأثيرها على الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية المنقسمة. وسيترأس هذه الجلسة المستشار الرئاسي “مون”.

و يقدم كيم جونغ-هيونغ رئيس الأكاديمية الدبلوماسية الوطنية الكورية عرضا عن ملامح السياسة الدولية في حقبه ما بعد الكورونا ومجهودات السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وسينضم سونغ يونغ-جيل الذي شغل منصب برلماني لخمس دورات عن الحزب الحاكم الديمقراطي وبارك جين الذي شغل منصب برلماني لأربع دورات عن الحزب المعارض الرئيسي “مستقبل موحد” إلى الجلسة لمناقشة آفاق العلاقات بين الكوريتين ودور البرلمان رقم 21 الذي بدأ أولى جلساته الشهر الماضي.

وستتناول الجلسة الثانية استفسارات عن إمكانية تمكن الكوريتين من المضي قدما على الرغم من الموقف الحالي والعودة إلى مسار المصالحة. وسيترأس نائب وزير الوحدة السابق لي جونغ-سوك هذه الجلسة.

وسيقدم كوه يو-هوان رئيس المعهد الكوري للوحدة الوطنية، عرضا حول كيفية دفع العلاقات بين الكوريتين، بعد أن فجرت كوريا الشمالية في وقت سابق من الشهر الجاري مكتب الاتصالات المشترك في قرية كيسونغ الحدودية.

وسينضم إلى هذه الجلسة لي جونغ-تشول، أستاذ العلاقات الدبلوماسية في جامعة سونغ شيل، ونا هي-سونغ رئيس معهد كوريا لأبحاث السكك الحديدية.

ويُشار إلى أن منظمي الحدث التزموا بتقليل عدد المشاركين للحد الأدنى. بيد أن المنتدى سيتم بثه على الهواء على الموقع الإلكتروني (https://www.onekorea2020.co.kr).

الكاتب :
المصدر:yna.kr

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى