صحة و بيئة

حرق مستشفى مكسيكي بعد شائعات عن نشره كورونا عمداً

أقدم أفراد أحد المجتمعات المحلية في كياباس في جنوب شرق المكسيك على تخريب مستشفى وأضرموا النار في سيارتين تابعتين للشرطة بعد شائعات عن نشر متعمد لفيروس كورونا المستجد عبر إطلاق أدخنة لمكافحة حمى الضنك، وفق ما أعلنت النيابة العامة، السبت.

ووقعت الحوادث مساء الجمعة عندما هوجم شرطيون من جانب سكان اشتبهوا في قيامهم بعمليات تبخير في منطقة لاراينزار.

وتعارض العديد من المجتمعات المحلية في ولاية كياباس طرق التبخير لمكافحة حمى الضنك ورش المطهر الذي يفترض أن يحارب كوفيد-19. ويعتقد البعض، وفقا للسلطات، أن الحكومة تنشر المرض عمدا.

ومساء الجمعة، أحرق حوالي خمسين شخصا سيارتين تابعتين للشرطة.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه، إنهم هاجموا أيضا منازل اثنين من مسؤولي البلدية والمستشفى المحلي بتحطيمهم النوافذ والأثاث. كما أضرموا النار في سيارة إسعاف.

وهذه المرة الثالثة التي يقوم فيها أفراد من المجتمعات المحلية في كياباس بشن هجمات مماثلة مستندين إلى شائعات كاذبة.

ففي 12 حزيران/يونيو، نهب سكان بلدية فيا لاس روساس في المنطقة مكتب رئيس البلدية ومستشفى.

وفي مدن أخرى في كياباس مثل سيموخوفيل وتوتولابا وأرياغا، تجمع السكان لمنع دخول العاملين الصحيين الذين جاؤوا لإبلاغ السكان بأساليب الوقاية من الوباء.

وسجّلت المكسيك التي يسكنها 127 مليون نسمة، 208 آلاف و392 إصابة بكوفيد-19 و25 وفاة و779 وفاة.

الكاتب :
المصدر:www.alarabiya.net

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى