صحة و بيئة

حقائق لا تعرفها عن النارجيلة (الشيشة)

تُستخدم النارجيلة لتدخين خليط من التبغ متنوع النكهات المصنوع خصوصًا. تعمل النّارجيلة عادةً من طريق مرور الهواء المسخن بالفحم عبر خليط التبغ، ثم يمر بوعاء مملوء بالماء. ثم يستنشق المُدخِّن الدخان من طريق خرطوم مطاطي مُثبت به قطعة خاصة بالفم. يعتقد مستخدمو النارجيلة غالبًا أنها أقل ضررًا من تدخين السجائر، لكن الدراسات تبين أن الدخان يحتوي على نفس المكونات السامة الموجودة في دخان السجائر، مثل النيكوتين والقطران والمعادن الثقيلة، وأنها ليست بديلًا آمنًا لتدخين السجائر.

مكونات النارجيلة

  •  حُدد ما لا يقل عن 82 مادة كيميائية سامة ومسرطنة في دخان النارجيلة.
  •  مع أن الدخان يمر عبر الماء، لا يؤدي هذا إلى التخلص من المواد الكيميائية الخطرة والمسببة للإدمان المنبعثة من التبغ.
  •  قد يسبب احتراق الفحم المستخدم في تسخين تبغ النّارجيلة مخاطر صحية أخرى، إذ تنتج عملية الاحتراق مواد خطرة مثل أول أكسيد الكربون والمعادن ومواد كيميائية أخرى.

من يستخدم النارجيلة؟

  •  يُقدر أن من بين مستخدمي النارجيلة في الولايات المتحدة 590 ألفًا من طلاب المدارس الثانوية (أي 4.1%)، و140 ألفًا من طلاب المدارس الإعدادية، أي 1.2%.
  •  تتشابه معدلات التدخين بين الشبان والفتيات، لكنها أعلى بدرجة ملحوظة بين طلاب المدارس الثانوية من أصل لاتيني (6%) مقارنةً بالطلاب ذوي البشرة البيضاء (3.3%).
  •  دخن 2.6 مليون بالغ النّارجيلة أو الغليون سنة 2017. تفوق معدلات التدخين لدى الرجال مثيلاتها بين النساء، وبين غير المؤمَّن عليهم مقارنةً بمن لديهم تأمين صحي خاص.
  •  وجد التقييم الصحي الوطني للجامعات خريف 2018 أن 14.7% من طلاب الجامعات قد دخنوا النارجيلة، ودخن 3.1% النارجيلة حديثًا.

حقائق لا تعرفها عن النارجيلة (الشيشة) - خليط من التبغ متنوع النكهات - مرور الهواء المسخن بالفحم عبر خليط التبغ، ثم يمر بوعاء مملوء بالماء

ما المخاطر؟

  •  وفقًا لإحدى الدراسات، قال 79.6% من مدخني النارجيلة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا إنهم يدخنون النارجيلة لأنهم يحبون التواصل الاجتماعي في أثناء التدخين. تزداد شعبية مقاهي النارجيلة خاصةً في المدن وقرب الجامعات.
  •  رغم أن النارجيلة منتج مميت، تُروَّج المقاهي بوصفها بيئة اجتماعية ممتعة ومريحة للشبان، ويقدمون عروضًا موسيقية وطعامًا وكحولًا، في المناطق التي يسمح فيها القانون بذلك.
  •  تُستثنى هذه الأماكن غالبًا من قوانين الولاية أو القوانين المحلية المتعلقة بمنع التدخين.
  •  تتوفر النكهات المحببة لصغار السن، مثل البطيخ والفواكه الاستوائية والبرتقال والكراميل والشوكولاتة والفانيليا والفراولة.
  •  وفقًا لإحصاء عام 2013/2014، قال 79% من الشبان بعمر 12-17 عامًا من مدخني النّارجيلة إنهم يدخنونها بسبب النكهات التي يحبونها.

ماذا تعرف عن النارجيلة؟

  •  وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و23 عامًا، الذين لم يدخنوا السجائر قط لكنهم جربوا النارجيلة، كانوا أكثر عرضةً لبدء تدخين السجائر، ويصبحون مدخنين دائمين للسجائر، ودخنوا المزيد منها يوميًا على مدار عامين.
  •  في عام 2012/2013، كان 15.7% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا، ويدخنون النارجيلة، أكثر عرضةً لتدخين السجائر بمعدل الضعف مقارنةً بمن لم يدخنوا النارجيلة.
  •  في حين أن السيجارة العادية تستغرق 8-10 أنفاس، تتضمن جلسة النارجيلة التي تستغرق ساعة واحدة 100-200 نفس، ما يزيد إمكانية التعرض للمزيد من الدخان فترات طويلة.
  •  وجدت الدراسات أنه في جلسة النارجيلة التقليدية، يتعرض المدخنون لنحو 1.7 ضعف النيكوتين، و9 أضعاف أول اكسيد الكربون الموجود في سيجارة واحدة.

ما المخاطر الصحية؟

  •  النيكوتين مادة مسببة للإدمان، لها آثار ضارة دائمة في نمو دماغ المراهقين، ويرتبط بمجموعة متنوعة من النتائج الصحية الضارة المرتبطة بالأجنة.
  •  يرتبط تدخين النارجيلة بالعديد من الآثار الصحية الضارة المرتبطة بتدخين السجائر، مثل سرطان الرئة والمثانة والفم وأمراض القلب.
  • تشمل الآثار بعيدة المدى اختلال وظيفة الرئة والانسداد الرئوي المزمن وسرطان المريء وسرطان المعدة.
  •  يرتبط تدخين النارجيلة على المدى القصير بآثار صحية حادة، تتضمن زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، وانخفاض وظائف الرئة، والتسمم بأول اكسيد الكربون.

بعض السياسات العامة التي تُطبق على النارجيلة

  •  وضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية سنة 2016 الصيغة النهائية للقانون الذي يوسع سلطتها التنظيمية لتغطية جميع منتجات التبغ، متضمنةً النارجيلة. ومع ذلك، أجلت إدارة الغذاء والدواء الرقابة على تصنيف النارجيلة، والإعلان عن تبغ النارجيلة، وترويجه وبيعه وتوزيعه حتى عام 2021، لذلك لا توجد رقابة على هذه المنتجات حاليًا.
  •  في الولايات التي تمتلك قوانين منع التدخين، تُستثنى غالبًا مقاهي النّارجيلة.
  1.  وجدت دراسة أجريت سنة 2015 استثناءات للمنشآت التي تسمح بتدخين النارجيلة في 24 ولاية، وثغرات تعفي المنشآت التي تتلقى نسبة محددة من مبيعات منتجات التبغ في 14 ولاية أخرى.
  2.  وجدت مراجعة قوانين منع التدخين في أكبر 100 مدينة في الولايات المتحدة أن 69 من أصل 73 مدينة تحظر تدخين السجائر في المقاهي رغم أنها تسمح بتدخين النارجيلة.
  •  قد يقلل إلغاء الثغرات في قوانين عدم التدخين من التعرض للتدخين السلبي، ويساعد على إبعاد النارجيلة عن أيدي الشباب الصغار.
  •  تمتلك الولايات والمناطق المحلية التي تسمح بتدخين النّارجيلة سلطة واضحة لتقييد بيع منتجات التبغ، للحد من تعاطي التبغ وأضراره على مواطنيها. وقد فرضت العديد من المناطق المحلية قيودًا على مبيعات منتجات التبغ المُنكهة، متضمنةً سان فرانسيسكو و مينيابوليس.
  •  غالبًا ما تُفرض ضرائب أقل على التبغ المستخدم للنارجيلة مقارنةً بالسجائر. قد يساعد رفع الضرائب على رفع سعر النارجيلة، ما قد يساعد على الحد من تعاطي التبغ بين الشباب. إذ إن توفره بأسعار أقل يزود مدخني السجائر بمنتج تبغ بديل رخيص، ويحفز المدخن على التحول من منتج إلى آخر بدلًا من الإقلاع تمامًا.

اقرأ أيضًا:

هل يسبب التدخين الاكتئاب؟

هل تفكّر في الإقلاع عن التدخين؟ اليوم هو اليوم المنشود

ترجمة: ماريانا عادل

تدقيق: أكرم محيي الدين

مراجعة: صهيب الأغبري

المصدر

Avatar

الكاتب : ماريانا عادل
المصدر:www.ibelieveinsci.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق