اقتصاد

خاما القياس يُحققان مكاسب أسبوعية بنحو 1.5%، وS&P500 يُنهي الأسبوع مُتجهًا لتحقيق أفضل أداء شهري منذ عام 1986

المؤشرات الأميركية
أنهي سوق الأسهم الأميركي الجمعة 28 أغسطس جلسته على ارتفاع، وقادت شركات التكنولوجيا المؤشر S&P500 ليغلق على ذروة قياسية للمرة السادسة منذ 18 أغسطس آب.
صعد المؤشر Nasdaq المجمع هو الآخر إلى مستوى إقفال قياسي مرتفع وانتقل المؤشر القيادي Dow Jones الصناعي إلى جانب المكاسب على صعيد العام الحالي.
ويبدو أن أغسطس آب الحالي سيكون الأفضل لـS&P500 منذ 34 عاما.
وختمت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة معاملات الأسبوع أعلى من إغلاق الجمعة الماضية، في مكاسب أسبوعية هي الخامسة على التوالي لكل من S&P500 و Nasdaq.
وتعززت مكاسب الأسهم بعد أن قال مساعد كبير للرئيس دونالد ترامب إن الرئيس مستعد لتوقيع قانون لتخفيف تداعيات فيروس كورونا قيمته 1.3 تريليون دولار، وذلك بعد أربعة أسابيع من حلول أجل إعانات بطالة استثنائية لملايين الأميركيين.
ارتفع Dow بنحو 160.77 نقطة بما يعادل 0.56% ليصل إلى 28653.04 نقطة، وزاد S&P500 نحو 23.3 نقطة أو 0.67% مسجلا 3507.85 نقطة، وتقدم Nasdaq بنحو 70.30 نقطة أو 0.6% إلى 11695.63 نقطة.
الأسهم الأوروبية
تراجعت الأسهم الأوروبية الجمعة 28 أغسطس إذ باع المستثمرون الأسهم متفوقة الأداء هذا العام مثل شركات التكنولوجيا والرعاية الصحية واشتروا في البنوك بعد أن كشف مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي عن سياسة جديدة.
هبط المؤشر Stoxx600 الأوروبي 0.5% ، لكنه ختم الأسبوع مرتفعا حوالي 1% بعد مؤشرات على تقدم في التوصل إلى علاج ولقاحات لمرض كوفيد-19 مما أثار أجواء من التفاؤل في وقت سابق من الأسبوع الحالي.
ونزلت أسهم التكنولوجيا 0.8%- وهي مرتفعة 11% هذا العام – وفقد مؤشر قطاع الرعاية الصحية 1.1%..
وقفزت أسهم البنوك الحساسة لأسعار الفائدة نحو 1.7% وكانت من أفضل القطاعات أداء هذا الأسبوع، بعد أداء دون مستوى السوق عموما لفترة غير قليلة.
وصعدت أسهم BNP Paribas و HSBC بين 0.6 و3.6%، مقدمة أكبر الدعم للمؤشر Stoxx600.
النفط
تراجعت أسعار النفط الجمعة 28 أغسطس بعد أن اجتاح الإعصار لورا قلب صناعة النفط بالولايات المتحدة في لويزيانا وتكساس دون أن يتسبب في أضرار واسعة النطاق لتبدأ الشركات استئناف الأنشطة.
انخفض خام برنت تسليم أكتوبر تشرين الأول أربعة سنتات ليتحدد سعر التسوية عند 45.05 دولار للبرميل في يوم حلول أجل العقد.
ونزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط سبعة سنتات ليسجل 42.97 دولار.
حقق خاما القياس مكاسب أسبوعية بنحو 1.5% وارتفع غرب تكساس للأسبوع الرابع على التوالي.
كان الخامان بلغا ذروة خمسة أشهر خلال الأسبوع مع تقليص المنتجين الأميركيين إنتاج الخام قبل هبوب لورا وبمعدلات تقارب المستويات التي صاحبت الإعصار كاترينا في 2005.
ضرب الإعصار لورا، الذي خُفض مستواه إلى منخفض مداري، في وقت مبكر أمس الخميس ولاية لويزيانا محملا برياح سرعتها 240 كيلومترا في الساعة، مما أدى إلى تدمير مبان وسقوط أشجار وانقطاع الكهرباء عن ما يزيد على 650 ألف شخص في لويزيانا وتكساس، لكن مصافي التكرير لم تشهد سيولا ضخمة.
المعادن النفيسة
انتعش الذهب ليرتفع أكثر من 1.5% الجمعة 28 أغسطس، بعد يوم من تراجع حاد، إذ انخفض الدولار الأميركي وكشف مجلس الاحتياطي الاتحادي عن استراتيجية تستهدف سعر فائدة منخفضا لفترة طويلة.
وبحلول الساعة 1500 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 1.7% إلى 1960.72 دولار للأونصة، لتصل مكاسب الأسبوع الحالي إلى أكثر 1%.
كانت الأسعار انخفضت بما يصل إلى 2.2% أمس الخميس بعد ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية عقب كلمة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي.
وصعدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 2% إلى 1971.40 دولار للأونصة.
وتراجع الدولار إلى أدنى مستوى في أكثر من أسبوع، مما يجعل الذهب أقل تكلفة لحملة العملات الأخرى، وتتجه العملة صوب أكبر خسارة أسبوعية لها بالنسبة المئوية منذ نهاية يوليو تموز.
كان باول قال يوم الخميس إن البنك المركزي سيعتمد متوسطا لهدف التضخم، مما يعني أن أسعار الفائدة ستظل منخفضة على الأرجح حتى إذا ارتفع التضخم قليلا في المستقبل.
وارتفعت الفضة 1.8% إلى 27.53 دولار للأونصة، متجهة صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي.
وتراجع البلاتين 0.2% ليسجل 926.49 دولار، في حين تقدم البلاديوم 0.5% إلى 2171.08 دولار للأونصة.
العملات
تراجع الدولار الجمعة 28 أغسطس بعد تغيير في سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي ينبئ بأن أسعار الفائدة ستظل منخفضة، في حين صعد الين بعد إعلان استقالة
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.
تدعم الين بقوة مقابل الدولار بعد أنباء أن آبي، الذي قضى أطول فترة على الإطلاق في رئاسة وزراء اليابان، سيتنحى لأسباب صحية.
وقال المستثمرون إن المخاوف من تحول محتمل عن سياسات تدعيم النمو الاقتصادي التي كانت ينتهجها آبي حفزت الإقبال على العملة التي تعد ملاذا آمنا.
وتراجع الدولار 1.1% إلى 105.38 ين.
واستأنفت العملة الأميركية انخفاضها مقابل سلة عملات رئيسية عقب تصريحات جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي خلال مؤتمر جاكسون هول.
قال باول إن البنك المركزي الأميركي سيستهدف معدل تضخم يبلغ 2%  “في المتوسط”، مما يعني أن فترات التضخم المنخفض ستعقبها جهود لرفعه إلى أكثر من 2% لبعض الوقت.
ونزل مؤشر الدولار 0.7% إلى 92.325.
وانخفض الدولار 0.36% أمام اليورو ليسجل 1.1896 دولار.
الكاتب :
المصدر:cnbcarabia.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى