منوعات

خبراء: احتمال الإصابة بفيروس كورونا على متن الطائرة أقل مما كان متوقعاً

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– قد يبدو الجلوس بين عدد من الغرباء على متن طائرة أمراً محفوفاً بالمخاطر خلال هذه الظروف الصحية. ولكن، يشير بعض الخبراء إلى أن فرص الإصابة بكوفيد-19 أثناء السفر، على متن الطائرة، هي نسبة ضئيلة.


وتسببت مخاوف السفر خلال فترة الوباء إلى انخفاض كبير في الحركة الجوية العالمية، والتي تم تقييدها جراء إغلاق حدود بعض البلاد. 


وإذا ثبتت هذه الادعاءات العلمية الجديدة، قد يكون الخطر المتصور للصعود على متن الطائرة لا أساس له من الصحة.


وبدوره، حاول أرنولد بارنيت، أستاذ الإحصاء في كلية سلوان للإدارة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، تحديد احتمالات الإصابة بالفيروس أثناء وجوده على متن رحلة قصيرة، وذلك من خلال دراسة حديثة نظرت في إيجابيات سياسة ترك المقاعد الوسطى فارغة.


وبحسب نتائج الدراسة، يعد خطر الإصابة بفيروس كورونا هو 1 فقط من 4300، عندما تكون المقاعد مليئة بالأشخاص الذين يرتدون أقنعة الوجه.


وتنخفض احتمالات الإصابة إلى 1 من 7700 إذا كان المقعد الأوسط شاغراً. 


وتعد هذه الأرقام نتيجة الرحلات الجوية التي تستغرق ساعتين داخل الولايات المتحدة، الدولة التي يوجد بها حالياً أكبر عدد من حالات كوفيد-19 بالعالم.


ويؤكد بارنيت أنه لا يوجد فرق كبير بين الركاب الذين يجلسون بجانب الممر على متن رحلة مليئة وأولئك الذين يجلسون بجانب النافذة.


ورغم ذلك، تبقى فرص الإصابة بالعدوى أعلى بشكل طفيف عند الجلوس في مقاعد الممر، لأنهم سيكونون محاطين بمزيد من الأشخاص.


وأضاف: “من الناحية الإحصائية، يعتبر مقعد النافذة أكثر أماناً من المقعد الأوسط أو مقعد الممر على متن طائرة ممتلئة. لكن هذا لن يحدث فرقاً كبيراً”.


وفي بيان رسمي صدر الشهر الماضي، قال ألكسندر دي جونياك، وهو المدير العام والرئيس التنفيذي لـ”IATA”: “الفحوصات وأقنعة الوجه هي من بين الإجراءات التي نوصي بها.. لكن ليس ترك المقعد الأوسط فارغاً”.


ورغم أن شركات الطيران لديها إجراءات مختلفة قليلاً، إلا أن التوجيهات العامة للركاب هي ارتداء أقنعة الوجه، وغسل اليدين بانتظام، وتسجيل الوصول عبر الإنترنت لتقليل مخاطر نقل العدوى خلال الرحلة.


ويوصي بارنيت الركاب أيضاً بارتداء دروع واقية بلاستيكية لتقليل خطر الإصابة بكوفيد-19، كونها تغطي العينين والفم والأنف. 


السفر في زمن فيروس كورونا المستجد

وهذا الرأي مدعوم إلى حد ما بتقرير بحثي جديد من جامعة إدنبرة في المملكة المتحدة وجامعة هيريوت-وات، والذي يعتبر أن استخدام حواجز بلاستيكية في المقاعد سيقلل أيضاً من خطر انتشار فيروس كورونا بشكل كبير، مع ارتداء أقنعة الوجه.


ويشدد بارنيت على أن استعادة ثقة المسافرين سيستغرق بعض الوقت، بغض النظر عن التدابير الاحترازية التي يتم تطبيقها من قبل شركات الطيران.




الكاتب :
المصدر:arabic.cnn.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى