العالم الاسلامي

ظریف یلقی کلمة فی اجتماع مجلس الأمن حول القرار 2231 غداً/ وثيقة التعاون بين إيران والصين مدعاة للفخر

طهران (إسنا)- أعلن المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف يلقي کلمة حول قرار مجلس الأمن رقم 2231 غداً.

ورد المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمره الصحفي على أسئلة الصحفيين حول القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية ومواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

وقال موسوي: سيلقی وزير الخارجية کلمة عبر تقنية الفيديو كونفرنس خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي حول تقرير الأمانة العامة للأمم المتحدة بشأن تنفيذ قرار الأمم المتحدة 2231.

واستطرد موسوي قائلاً: من المحتمل أن يبحث وزير الخارجية مع نظيره القطري عبر تقنية الفيديو كونفرنس بعد ظهر اليوم.

ورداً علی الأنباء عن وثيقة التعاون التي استمرت 25 عاما بين إيران والصين وبعض التخمينات في هذا الصدد، قال موسوي: أرفض التخمينات التي أثيرت فيما يتعلق بهذه القضية. هذه الوثيقة مدعاة للفخر وتصب في مصلحة كل من إيران والصين.

وأضاف قائلاً: إذا تم حسم هذه الوثيقة، يمكن نشر نصها. هذه الوثيقة ليست قضية جديدة، وخلال زيارة رئيس جمهورية الصين الشعبية إلى طهران، تم الاتفاق على أن يوقع البلدان على هذه الوثيقة من أجل توسيع التعاون الشامل. نحن على استعداد لتوقيع مثل هذه الوثائق المبنية على المصالح المشتركة مع دول أخرى تربطنا بها علاقات ودية.

وعن قضية القاضي منصوري وما إذا كانت الحكومة الرومانية قد قدمت معلومات جديدة للحكومة الإيرانية في هذا الصدد، قال موسوي “إن هذا الموضوع یکتنفه الغموض. لقد طلبنا من الحكومة الرومانية توضيح هذه القضية، ولكن هذا لم يتم، وللأسف لم نتلق أي شيء جديد من الحكومة الرومانية باستثناء الأخبار المنشورة في وسائل الإعلام”. هنا، ندعو مرة أخرى حكومة روماني لإبلاغنا تطورات هذا الملف في أقرب وقت ممكن نظراً لحساسية وتعقيد هذه القضية.

كما تحدث عن وجهات نظر إيران بشأن الأحداث الأخيرة في العراق، بما في ذلك اعتقال عدد من أعضاء قوات الحشد الشعبي في العراق، قال موسوي: إن القضايا التي تحدث في العراق تتعلق بهذا البلد نفسه، والجمهورية الإسلامية الإيرانية لا ولن تعتزم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق والتعليق على القضايا التي لا علاقة لنا بها.

وأضاف قائلاً: إن الحشد الشعبي هو مجموعة شعبية تشكلت بناء على أمر المرجعية العليا وأصبحت الآن قوة عسكرية.

وزاد بالقول: نحن واثقون من أن الحكومة والشعب العراقي سيكونان قادرين على التعامل مع هذه القضايا بشكل جيد وإدارة شؤونهم الداخلية بشكل جيد حتى تتجه البلاد نحو مزيد من الأمن والاستقرار.

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى