العالم الاسلامي

عراقجی: هناک اجماع بین أعضاء الاتفاق النووی علی مواجهة انتهاکات أمریکا

طهران(إسنا) – کشف مساعد وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة عباس عراقجی، الذی یزور فیینا للمشارکة فی اجتماع اللجنة المشترکة للاتفاق النووی علی مستوی مساعدی الوزراء والمدراء السیاسیین، عمّا تمخّض عنه هذا الاجتماع فی العاصمة النمساویة.

فی مستهل الحوار أعلن عراقجی لموقع نورنیوز عن التوصل لقرارات بناءة خلال اجتماع اللجنة المشترکة للاتفاق النووی، کاشفاً عن اجماع بین الأعضاء المتبقین فی الاتفاق النووی علی ضرورة تنسیق الجهود لمواجهة الانتهاک الأمیرکی للقانون، وقال: کالعادة ، قبل بدء اجتماع اللجنة، عُقدت لقاءات ثنائیة مستقلة مع رئیسی الوفدین الصینی والروسی، وکذلک مع السیدة هیلغا شمید مساعدة مسؤول السیاسیة الخارجیة للاتحاد الاوروبی، من أجل إجراء المشاورات والتنسیق اللازم.

أضاف: کما انعقد اجتماع مع القادة السیاسیین للدول الأوروبیة الثلاث بعد اجتماع اللجنة المشترکة من أجل مناقشة ومراجعة الخطوات والاستراتیجیات المستقبلیة للحفاظ علی الاتفاق النووی واستمراره بما یخدم مصالح بلادنا.

وبشأن مضمون المباحثات التی أجریت خلال اجتماع اللجنة المشترکة للاتفاق النووی، أوضح عراقجی: عقد الاجتماع فی ظروف خاصة نشأت عن التطورات الحاصلة فی مجلس الأمن بشأن الاتفاق النووی والإجراءات غیر المبررة وغیر القانونیة التی اتخذتها امیرکا.

وقال: شدّد أعضاء اللجنة علی مواقفهم المبدئیة خلال مراجعة القرار الخاص بتمدید حظر الأسلحة علی ایران، والذی صاحبه هزیمة مشینة لامیرکا، فضلاً عن معارضتهم الجوهریة لمحاولات امیرکا فی ترسیخ نفسها کعضو فی مجلس الأمن الدولی کذریعة لإعادة فرض الحظر الأممی علی إیران، وهنالک إجماع علی أن امیرکا علّقت مشارکتها فی الاتفاق النووی فی 8 مایو 2018، ولن تکون بعد الآن طرفًا فیه، وبالتالی لا یمکنها ممارسة حقوقها بموجب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، بما فی ذلک إعادة العقوبات علی ایران.

وأوضح مساعد الخارجیة: من القضایا الأخری التی تم التأکید علیها بالإجماع فی اللجنة هی الحاجة إلی الحفاظ علی الاتفاق النووی واتخاذ التدابیر اللازمة فی هذا الصدد، بما فی ذلک من خلال التنفیذ الکامل والفعال لالتزامات جمیع الأطراف.

وتابع: فی هذا الصدد، أکدنا أن الطریقة المبدئیة الوحیدة للحفاظ علی الاتفاق النووی هی أن تنتفع إیران من فوائده فی مجال رفع العقوبات، وهو ما لا یمکن تحقیقه إلا من خلال اعتماد خطوات عملیة وملموسة من قبل أعضائه. وقال: بهذا الصدد أوضحنا أن تقلیص التزامات إیران النهائیة هو فی الواقع رد فعل علی عدم وفاء الطرف الآخر بالتزاماته.

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى