اقتصاد

عن العلاقة بين مقتل سليماني وأسعار النفط وسقف الـ80 دولاراً

استفادت سوق النفط كثيراً من حدة التوترات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في الوقت الحالي، حيث تسببت غارة جوية نفذتها الولايات المتحدة في مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، الأمر الذي أثار المخاوف بشأن الاضطرابات التي من شأنها التأثير على الإمدادات من الخام، ودفع الأسعار إلى الارتفاع بأكثر من 4% خلال جلسة واحدة.

وفي تعليقه على الغارة الجوية التي نفذتها وزرة الدفاع الأميركية، كتب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن “إيران لم تنتصر في أيّ حرب لكنها لم تخسر في المفاوضات”.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 3% مسجلة أعلى مستوى في 7 أشهر عند تسوية تعاملات أمس الجمعة، مستفيدة في الوقت نفسه من بيانات المخزونات الأميركية وتصعيد التوترات في منطقة الشرق الأوسط، لتسجل مكاسب أسبوعية كبيرة.

وعند التسوية، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام “نايمكس” الأميركي تسليم شهر فبراير (شباط) المقبل بنسبة 3.1% مسجلاً مستوى 63.05 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى لهذا العقد الأكثر نشاطاً منذ جلسة 20 مايو (أيار) الماضي. فيما حقق الخام الأميركي مكاسب بأكثر من 2.1% خلال الأسبوع الماضي. وارتفع سعر العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي تسليم شهر مارس (آذار) المقبل بنسبة 3.5% ليصل إلى مستوى 68.60 دولار للبرميل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

النفط يتجاوز 80 دولاراً في هذه الحالة

في سياق متصل، توقع محللون أن يقفز سعر برميل النفط إلى 80 دولاراً للبرميل إذا تسبب تصعيد التوترات الجيوسياسية في تعطيل الإمدادات من الخام. وقال محللون في تقرير أعده موقع “أويل برس”، إن أسعار النفط من المرجح أن تتماسك أعلى مستوى 70 دولاراً للبرميل خلال الفترة المقبلة.

وأشار التقرير إلى أن أسعار الخام قد ترتفع إلى 80 دولاراً للبرميل حال تصعيد التوترات السياسية في منطقة الشرق الأوسط وانتشارها عبر حقول النفط مثلما حدث في وقت سابق واعتدت إيران على حاملات نفط في منطقة الخليج العربي، ما قد يتسبب في تعطيل إمدادات النفط العالمية ويضغط بقوة على الأسعار التي سوف تستفيد من هذه التوترات وتصعد بقوة.

وبحسب المحللين، فمن المتوقع أن تدوم اشتباكات متوسطة إلى منخفضة بين الولايات المتحدة وإيران لنحو شهر على الأقل كما من المحتمل أن تكون منحصرة في العراق، ما يرفع من حدة التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط.

الإنتاج الأميركي عند أعلى مستوياته على الإطلاق

وكشفت بيانات حديثة، استقرار إنتاج النفط في الولايات المتحدة عند أعلى مستوى في تاريخه خلال الأسبوع الماضي، مع تراجع صافي واردات الخام الأميركي بأكثر من 1.5 مليون برميل يومياً.

وأشارت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقريرها الأسبوعي، أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط سجل 12.900 مليون برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في 27 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، هو نفس المستوى المسجل في الأسبوع السابق له.

فيما تراجعت واردات النفط الأميركية إلى نحو 6.352 مليون برميل يومياً خلال الأسبوع الماضي، بانخفاض بلغ نحو 457 ألف برميل يومياً عن الأسبوع السابق له. في حين ارتفعت صادرات الولايات المتحدة من الخام بمقدار 1.065 مليون برميل يومياً خلال الأسبوع الماضي، لتصل إلى مستوى 4.462 مليون برميل يومياً مقارنة بالأسبوع السابق له.

وكشفت البيانات عن تراجع صافي واردات الخام الأميركي بنحو 1.522 مليون برميل يومياً في الأسبوع الماضي ليصل إلى 1.890 مليون برميل يومياً.

المخزونات الأميركية تفقد 11.5 مليون برميل

على صعيد مخزونات النفط، انخفضت مخزونات الولايات المتحدة بنحو 11.5 مليون برميل متجاوزة توقعات المحللين خلال الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت مخزونات البنزين في نفس الفترة.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، انخفاض مخزونات النفط بمقدار 11.5 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي 27 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لتصل إلى نحو 429.9 مليون برميل. وكانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض مخزونات الخام الأميركي بمقدار 3.1 مليون برميل في الأسبوع الماضي. كما ارتفعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بمقدار 3.2 مليون برميل خلال الأسبوع السابق.

البيانات أشارت إلى انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بأقل من توقعات المحللين خلال الأسبوع الماضي. حيث انخفضت مخزونات الغاز الطبيعي بمقدار58 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 27 ديسمبر الماضي في عام ليصل إلى 3192 مليار قدم مكعب.

وكانت تقديرات المحللين تشير إلى انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي بنحو 60 مليار قدم مكعب خلال الأسبوع الماضي. وعلى أساس سنوي، ارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بمقدار 484 مليار قدم مكعب في الأسبوع الماضي مقابل نفس الوقت من عام 2018. وارتفع سعر العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم فبراير المقبل بنحو 0.2% ليصل إلى 2.13 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتراجع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة للأسبوع الثاني على التوالي كما انخفضت منصات الغاز الطبيعي. وأظهرت بيانات حديثة صادرة عن شركة “بيكر هيوز”، أن الشركات الأميركية أغلقت 7 منصات للتنقيب عن النفط خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة، لتصل إلى 670 منصة. كما تراجعت منصات التنقيب عن الغاز الطبيعي بمقدار منصتين لتصل إلى 123 منصة.

subtitle:
“برنت” يسجل مكاسب أسبوعية قوية… والإنتاج الأميركي عند مستويات تاريخية
publication date:
السبت, يناير 4, 2020 – 15:00

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى