عين على العدو

غانتس يلقي ورقته الأخيرة لإجبار نتنياهو على الرضوخ لمطالبه

ألقى زعيم حزب “أزرق
أبيض” ورئيس الكنيست بيني غانتس الاثنين، ورقته الأخيرة في وجه رئيس حكومة
الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، في محاولة لإجباره على
الرضوخ لمطالبه، من أجل تشكيل حكومة وحدة بينهما.

وذكرت صحيفة “يديعوت
أحرونوت
” العبرية في تقرير ترجمته “عربي21“، أن غانتس سمح اليوم،
بتقديم تشريع يهدف إلى منع نتنياهو من تشكيل حكومة في الانتخابات المقبلة، بسبب
اتهامه العام الماضي، بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، مؤكدة أن هذه
القوانين المقترحة ستحظر على أي شخص يواجه لائحة اتهام، الحصول على منصب رئيس
الوزراء، إذا كان خاضعا لاتهام جنائي.

وأشارت الصحيفة إلى أن خطوة
غانتس تأتي كمحاولة أخيرة، لإجبار نتنياهو على تشكيل حكومة وحدة، تلبي الاحتياجات
الناشئة عن جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، لافتة إلى أن
نتنياهو صرّح علنا أنه يؤيد ائتلاف وحدة، لكنه أصر على سيطرة حزبه على التعيينات
القضائية، ما يعني محاولة لتجنب محاكمته الجنائية.

 

ساعة اختبار


ولفتت الصحيفة إلى أن
معارضة حلفاء غانتس السابقين، أعاقت تحرك زعيم “أزرق أبيض”، لأنهم قالوا
إنهم “لن يشاركوا في حيلته السياسية، وسوف يدعمون مثل هذا التشريع، فقط إذا
تراجع غانتس عن نيته في الانضمام إلى حكومة بقيادة نتنياهو”.

لكن زعيم “إسرائيل
بيتنا” أفيغدور ليبرمان، طالب رئيس الكنيست بالمصادقة خلال جلسة اليوم، على
طرح قوانين ضد نتنياهو، وقال في منشور بموقع “فيسبوك”: “هذه ساعة
اختبار بالنسبة لغانتس”، مشددا على أن “نتنياهو لم يقم إلا بالتلكؤ، ولن
يوقع أي اتفاقية ائتلافية خلال الأيام القريبة”.

 

اقرأ أيضا: هذه نقطة الخلاف الجوهرية بين نتنياهو وغانتس حول الحكومة


في المقابل، رجحت قنوات
إسرائيلية الاثنين، أن يتوصل حزبا الليكود وأزرق أبيض، إلى اتفاق، يحل الخلافات
التي كانت تحول دون توقيع اتفاق تشكيل حكومة طوارئ وطنية.

ووفق قناة “كان”،
فإن الاجتماع بين نتنياهو وغانتس صباح الاثنين، فشل، ما دفع الأخير للموافقة على
تقديم مشروع قانون ضد نتنياهو، إلا أن مصدرا كبيرا في “أزرق أبيض” أوضح أن
الباب لم يوصد أمام استمرار المفاوضات، متوقعا حدوث تطورات خلال ساعات اليوم.

 

مسألة خلافية

وبحسب ما أوردته هيئة البث
الإسرائيلية، فإن مصدرا رفيعا من طاقم التفاوض الائتلافي عن حزب الليكود، توقع
التوصل إلى اتفاق قريب مع حزب “أزرق أبيض”، لتشكيل حكومة وحدة، مؤكدا
أنه تم تسوية جميع الخلافات، ما عدا مطلب الليكود أن يتم اختيار ممثلي الكنيست في
اللجنة، لتعيين القضاة، قبل أداء الحكومة الجديدة اليمين الدستوري.

وشدد المصدر ذاته على أنه
“يمكن التوصل إلى اتفاق في هذه المسألة الخلافية أيضا”.

وفي السياق ذاته، كشفت
قناتا التلفزة “12” و”13″ الإسرائيليتان، أنه “تم حل
الخلاف النهائي المتعلق بتشكيلة اللجنة المسؤولة عن تعيين القضاة”، دون الكشف
عن فحوى الحل، في حين لم يصدر إعلان رسمي عن حزبي “الليكود” و”أزرق
أبيض”.

وكان الطرفان قد اتفقا في الأسابيع
القليلة الماضية، على تناوب نتنياهو وغانتس على رئاسة الحكومة الجديدة، وسيرأس نتنياهو
الحكومة أولا، حتى نهاية العام المقبل، ثم يرأس غانتس الحكومة لفترة عامين، واستنادا
إلى تقديرات متعددة، فإن الحكومة ستحظى بثقة الكنيست الإسرائيلي حال عرضها.

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى