اقتصاد

قاضية أميركية تحبط مساعي Twitter للكشف عن طلبات حكومية لمراقبة مستخدمين

لن يكون بمقدور موقع Twitter الكشف عن طلبات مراقبة قدمتها له الحكومة الأميركية وذلك بعد صراع قضائي استمر لقرابة ست سنوات حيث قبلت قاضية اتحادية برد الحكومة التي قالت إن هذا الكشف من شأنه الإضرار بالأمن القومي. وكانت شركة التواصل الاجتماعي الكبيرة قد رفعت دعوى قضائية على وزارة العدل الأميركية عام 2014 حتى يتسنى لها الكشف عن طلبات المراقبة التي تلقتها. وقالت تويتر إن عدم السماح بالكشف عن التفاصيل يؤدي إلى انتهاك الحق في حرية التعبير على منصتها. وقبلت القاضية إيفون جونزاليس روجرز طلب الحكومة رفض دعوى تويتر وذلك في أمر أصدرته في 11 صفحة بمنطقة شمال كاليفورنيا. وقالت القاضية إن تلبية طلب Twitter “سيؤدي على الأرجح إلى ضرر بالغ أو وشيك بالأمن القومي”. ودعوى Twitter ضد وزارة العدل جزء من معركتها مع وكالات اتحادية فيما تسعى الشركة التي تصف نفسها بأنها نصير حرية التعبير على الإنترنت وراء الحق في الكشف عن حجم المراقبة الحكومية الأميركية. وأعقبت الدعوى القضائية مفاوضات غير مثمرة مع الحكومة استمرت شهورا ومثلت تصعيدا في صراع شركات الإنترنت ضد أوامر حظر النشر التي تصدرها الحكومة فيما يتعلق بطبيعة وعدد طلبات الحصول على معلومات عن المستخدمين.

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق