منوعات

كل ما يمكن معرفته عن الحمل المولي أو الحمل العنقودي

الكاتب : asmaa.abulhafeez
المصدر:www.sayidaty.net

06/27/2020 – 21:00

 جدول المحتوى 

1. ما هو الحمل المولي؟
2. ما هي عوامل الخطر للحمل المولي؟
3. ما هي أعراض الحمل المولي؟
4. ملامح الشامة الجزئية.
5. ما هي مضاعفات الحمل المولي؟
6. كيف يتم تشخيص الحمل المولي؟
7. كيف يتم علاج الحمل المولي؟
8. متى يمكنك الحمل بعد علاج الحمل المولي؟
9. ما هي فرص حدوث حمل مولي متكرر؟

الحمل المؤكد يجلب الفرح للزوجين المنتظرين. لكن في بعض الأحيان قد لا يكون الحمل طبيعياً، وهذه الأخبار ليست مشجعة للغاية. أحد هذه المضاعفات هو الحمل المولي أي الحمل العنقودي، وهو شذوذ في المشيمة ،رغم أن هذا كان سبب القلق للعديد من الأزواج، إلا أن التطورات الطبية قد وجدت طريقة لمعالجتها وتحسين فرص تجربة الأبوة ،تمنحك الدكتورة هند محمد سلمي استشاري النساء والتوليد نظرة ثاقبة عن الحمل المولي العنقودي وأسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه.

1.ما هو الحمل المولي؟

يحدث الحمل المولي عندما لا يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة بشكل صحيح، وتشكل الخلايا المسؤولة عن تكوين المشيمة مجموعة من الخلايا غير الطبيعية بدلاً من ذلك. مثل هذه البويضة المخصبة، التي لا يمكنها البقاء لفترة طويلة، تزرع في الرحم ولكنها لا تصل إلى المصطلح.
في مثل هذا الحمل، تستحوذ مجموعة الخلايا المملوءة بالسوائل بشكل غير طبيعي على مساحة داخل الرحم. يُطلق على الحمل المولي أيضاً الشامة العدارية، حيث تعني «العُقَد» الحويصلات أو الأكياس المليئة بالسوائل ويعني «الشامة» كتلة من الخلايا. تسمى هذه الخلايا الأرومة الغازية، ولهذا السبب يشار أحياناً إلى الحمل المولي على أنه مرض ورم الأرومة الغازية.
هناك نوعان من الحمل المولي:
الحمل المولي الكامل (Dioploid): يحدث عندما يتم تخصيب البويضة الفارغة بدون أي مادة وراثية بواسطة الحيوانات المنوية. في هذه الحالة، لا يتطور الجنين. يحدث تضاعف للحيوانات المنوية أحادية الصيغة الصبغية، أو في بعض الأحيان تخصيب البويضة الفارغة.
الحمل المولي الجزئي (ثلاثي الصبغيات): يحدث عندما يقوم أحد الحيوانات المنوية بتخصيب البويضة. تؤدي المواد الجينية المفرطة إلى نمو غير طبيعي للجنين الذي لا يستطيع البقاء؛ عادة ما يكون هناك دليل على أنسجة الجنين أو RBC الجنين.
السبب الحقيقي للحمل المولي غير معروف، رغم وجود بعض عوامل الخطر المعروفة .

2.ما هي عوامل الخطر للحمل المولي؟

يحدث الحمل المولي في 1 من كل 1000 حالة حمل. الاحتمالات أعلى لدى النساء اللواتي تزيد أعمارهن على 40 عاماً أو في النساء اللاتي لديهن أكثر من إجهاضين. تتضمن عوامل الخطر الأخرى: 
عمر الأم 20 أو 40 سنة.
ارتفاع عدد المواليد.
المرأة الآسيوية.
نقص حمض الفوليك أو بيتا كاروتين أو البروتين.
تاريخ مرض ورم الأرومة الغازية الحملي (معدل التكرار هو واحد من كل 100).

3.ما هي أعراض الحمل المولي؟

في حالة الحمل المولي، قد تختبر أعراضاً مشابهة لأعراض الحمل الطبيعي، مثل فترات الغياب. أيضاً، هناك أعراض محددة يمكن أن تشير إلى الحمل المولي: 
نزيف مهبلي غير عادي يحتوي على جلطات دموية؛ تمرير العنب مثل الحويصلات أو إفراز مائي وبني.
كيسة في المبيض، <كيس القذيف> 6 سم، تحفيز المبيض بواسطة hcg.
ألم أو ضغط في الحوض. 
غثيان الصباح الشديد.
ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم – مقدمات الارتعاج).
تضخم رحمي كبير للغاية.
فقر دم.
ظهور غير طبيعي لتجويف الرحم في الموجات فوق الصوتية الأولى (يسمى أيضاً نمط «العاصفة الثلجية»)
فرط نشاط الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن وزيادة الشهية (أعراض نادرة).
الحمل المولي مزعج عاطفياً، لكنه يمكن أن يشكل مخاطر على صحتك الجسدية أيضاً.

4.ملامح الشامة الجزئية

نزيف مهبلي في أواخر الثلث الأول أو الثاني – إجهاض فائت أو غير مكتمل.
تضخم الرحم وPET.

5.ما هي مضاعفات الحمل المولي؟

قد لا يرتبط التشخيص المبكر للحمل المولي بمضاعفات، ولكن يمكن أن يؤدي التأخير في التشخيص إلى ظهور الحالات التالية:
نزف.
فقر دم.
تكيسات المبيض التواء – ألم.
ضيق التنفس (عندما ينتشر إلى الرئتين).
تسمم الحمل يؤثر على الكلى ووظائف الكبد. 
الإفراط في إنتاج هرمون الغدة الدرقية مما يسبب خفقان القلب وتأثيرات هرمون الغدة الدرقية الأخرى.
إذا تُرك الحمل المولي دون علاج أو لم يتم إجهاضه بشكل مناسب، فقد يؤدي ذلك إلى حالات، تُعرف أيضاً باسم أورام ورم الأرومة الغازية الحملي، مثل:
GTD المستمر (مرض ورم الأرومة الغازية الحملي)، والذي يرتبط بالنمو المستمر وغير الطبيعي لأنسجة المشيمة.
شامة غازية، حيث ينتشر الورم في جدار الرحم. المهبل وبنية الحوض الأخرى.
الخلد المنتشر، الذي يرتبط بهجرة الخلايا المولية إلى أعضاء أخرى مثل الرئتين، مما يسبب أوراماً ثانوية.
سرطان المشيمية الحملي، وهو نوع من السرطان ينتشر بسرعة إلى أي جزء من الجسم من خلال الأوعية الدموية أو الجهاز اللمفاوي.
وبالتالي، يصبح التشخيص في الوقت المناسب ضرورياً في حالة الحمل المولي لمنع هذه المضاعفات.

6.كيف يتم تشخيص الحمل المولي؟

يتم تشخيص الحمل المولي بالطرق التالية.
اختبار الدم للتحقق من مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية (سيروم بيتا هرمون الحمل).
الموجات فوق الصوتية مع دوبلر.
الفحص النسيجي المرضي للأنسجة المولية.
عمليات المسح الأخرى بما في ذلك الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للتحقق مما إذا كان السرطان قد انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.
قبل إجراء الاختبارات المذكورة أعلاه، سيختبر الطبيب تاريخك الطبي لمعرفة المزيد عن الولادة الأخيرة أو الإجهاض.
يصعب تشخيص الحمل المولي إذا:
كان الحمل والولادة حديثين صحيين، ولا توجد علامات للاشتباه في حدوث حمل مولي حتى تصبح الأعراض واضحة.
المرأة التي تعاني من الإجهاض لا تعرف ما إذا كانت قد اجتازت شامة عدوانية الشكل حتى يتم اختبارها في المختبر.
التشخيص المبكر والعلاج يجعل الحمل المولي قابلاً للشفاء تماماً. اقرئي القسم أدناه للتعرف على طرق العلاج المختلفة.

7.كيف يتم علاج الحمل المولي؟

تتضمن علاجات الحمل المولي: 
الأدوية: إذا كانت الخلايا غير الطبيعية تنمو بشكل كبير ولا يمكن شفطها، فسيتم إعطاء الأدوية لتقلص الرحم، مما يساعد على إفراغ محتوياته من خلال المهبل في حالة الشامة الجزئية.
التوسيع والكشط (D&C): يتم توسيع عنق الرحم، وتتم إزالة محتويات الرحم عن طريق كشط الأنسجة المولية وغرفها. يتم إعطاء التخدير العام قبل الإجراء.
التوسيع والإخلاء: يتم ذلك أيضاً تحت التخدير العام. يتم تمرير أنبوب رفيع إلى الرحم من خلال المهبل لامتصاص الخلايا غير الطبيعية.
استئصال الرحم: يشمل الاستئصال الجراحي للرحم. يتم ذلك فقط إذا كانت المرأة لا تريد أن تنجب طفلاً في المستقبل.
في بعض الأحيان، حتى بعد إخلاء محتويات الرحم، تبقى بعض الخلايا غير الطبيعية في تجويف الرحم. عادة ما تزول في غضون بضعة أشهر، ولكن إذا لم يحدث ذلك، فستكون هناك حاجة إلى مزيد من العلاج لإزالته. مطلوب في نحو 10٪ من الحالات.
بعد العلاج، يتم فحص دم وبول المرأة بانتظام لمعرفة مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية. مطلوب نحو 56 يوماً لتطبيعه والمتابعة مطلوبة بعد ستة أشهر من التطبيع. إذا كانت هناك زيادة في كمية الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمائية، فقد يشير ذلك إلى وجود خلايا غير طبيعية في الرحم. إذا لم يتم إخلاء هذه الخلايا من خلال التصريف، فقد يؤدي ذلك إلى حالة تسمى PTD (مرض ورم الأرومة الغازية المستمر).
إذا انتشر PTD إلى أعضاء أخرى، يتم تشخيصه على أنه سرطان، ويحتاج المريض إلى العلاج الكيميائي. فرص الإصابة بـPTD هي 1 في 7 بين النساء ذوات الشامة الكاملة و1 في 200 بين النساء ذوات الشامة الجزئية.

8.متى يمكنك الحمل بعد علاج الحمل المولي؟

تجنب الحمل حتى يكون مستوى hCG طبيعياً لمدة ستة أشهر. استخدمي طرق الحاجز كوسيلة لمنع الحمل بدلاً من IUCD.
من الناحية المثالية، يجب أن تنتظري حتى بعد فترة العلاج والملاحظة قبل التخطيط لحمل آخر؛ للتأكد من طرد الأنسجة المولية بالكامل من الجسم.
إذا كنتِ تحملين مبكراً، فقد تتعارض مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمائية المرتفعة أثناء الحمل الطبيعي مع اختبارات الدم وتغيير التشخيص. لذلك لضمان الشفاء التام من الحالة ومنع أي ضرر للطفل النامي، استخدمي موانع الحمل حتى يكتمل علاجك للحمل المولي.

9.ما هي فرص حدوث حمل مولي متكرر؟

إذا كان لديك حمل مولي في وقت سابق، فهناك احتمال بنسبة 1٪ للحمل التالي أن يكون الحمل المولي. وهذا يعني أن 99 امرأة من أصل 100 ستحملن بشكل طبيعي. ومع ذلك، إذا كان لديك أكثر من حمل مولي في وقت سابق، فإن خطر الحمل التالي يزيد إلى نحو 15 – 20 ٪. إذا تكررت، فستكون من النوع النسيجي.
لا داعي للقلق بشأن الحمل المولي إذا تم تشخيصه مبكراً وعلاجه على الفور. إذا كان لديك حمل مولي في وقت سابق، فاستشيري الطبيب قبل الحمل مرة أخرى. سيخبرك الطبيب عن الاحتياطات التي يجب اتخاذها للحصول على حمل طبيعي هذه المرة. 

 

article_city: 

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق