العرب و العالم

ما حقيقة قدرة الناموس على نقل فيروس كورونا إلى البشر؟

الكاتب : من المصدر لن يفوتك شئ
المصدر:mnalmsdr.com

كشف عدد من العلماء من المعهد العلمي الإيطالي، أن دراسة جديدة أجراها معهد الصحة الوطني الإيطالي تظهر أن البعوض غير قادر على نقل فيروس كورونا إلى البشر.

وقالت منظمة الصحة العالمية بالفعل إنه لا يوجد دليل على أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الحشرات الماصة للدم التي تنشر حمى الضنك وأمراضا أخرى عندما تلدغ البشر.

ووجدت أحدث دراسة أجريت بالتعاون مع IZSVe، وهي منظمة بحثية لصحة الحيوان وسلامة الأغذية، أن بعوضة النمر الآسيوية والأنواع الشائعة الأخرى من البعوض لا يمكنها نقل فيروس SARS-CoV-2، المسبب لمرض «كوفيد- 19».

وقال معهد الصحة الوطني الإيطالي في بيان: «من المستبعد انتقال الفيروس المسبب لكوفيد-19 من خلال لدغات البعوض، أظهر البحث أن الفيروس، الذي تم إعطاؤه للبعوض من خلال وجبة من دم مصاب، لم يكن قادرًا على التكاثر».

وتعد لدغات البعوض واحدة من الجوانب السلبية الرئيسية في الصيف، وكانت هناك مخاوف إضافية هذا العام من أنها قد تنقل فيروس كورونا بين البشر، لكن الدراسة الإيطالية الجديدة تقول إن البعوض غير قادر بالفعل على حمل الفيروس المميت إلى البشر.

ومع ذلك، ينصح معهد الصحة الوطني الإيطالي الناس باتخاذ الاحتياطات ضد البعوض، خاصة خلال ذروة نشاط الحشرات عند شروق الشمس وغروبها.

وتشمل توصياته ما يلي:

– استخدام طارد للبعوض.

– ارتداء قمصان ذات أكمام طويلة وسراويل طويلة.

– النوم في غرف بها مكيفات الهواء قدر الإمكان وإبقاء النوافذ مغلقة.

– استخدام الناموسيات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    62,755

  • تعافي

    16,737

  • وفيات

    2,620

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src=”https://connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&appId=553734448043496&version=v2.11″;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));
try {
googletag.pubads().setTargeting(“allow_adx”, “true”);
} catch (e) { }


الخبر من المصدر

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق