عين على العدو

مدفعية الاحتلال تستهدف نقطتين للضبط الميداني شرقي خانيونس ورفح جنوب القطاع

9999065228 - أحفاد

استهدفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت، نقطة للضبط الميداني، قرب موقع (صوفا) شرقي مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وكانت مدفعية الاحتلال، استهدفت نقطة للضبط شرق خزاعة شرقي محافظة خانيونس.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي: إن دبابات الجيش قصفت مواقع عسكرية تابعة لحركة حماس في جنوب قطاع غزة، ردًا على إطلاق القذيفة الصاروخية الليلة الماضية.

يأتي ذلك، بعد ساعات قليلة من دوي صفارات الإنذار في مناطق “غلاف غزة، على الحدود مع القطاع.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: إنه متابعة لتفعيل صفارات الإنذار في منطقة غلاف غزة و(سديروت)، فالحديث عن رصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة تم اعتراضها من قبل القبة الحديدية.

وكانت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة بغزة، أعلنت أنها “سترد على كل استهداف من العدو لمواقعها أو أي عدوان على أبناء شعبنا”.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية مساء الجمعة، إن السفير القطري محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، سيصل إلى القطاع الأسبوع المقبل، في محاولة لتهدئة الوضع في القطاع.

ونقلت (القناة 12) عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها: إن تل أبيب مهتمة بالعودة لتهدئة المنطقة، ولكن في نفس الوقت هناك درجة عالية من الاستعداد لمزيد من التدهور في الوضع الأمني ​​في الجنوب.

وأضافت: من جانب آخر، سيصل السفير القطري إلى غزة الأسبوع المقبل في محاولة لتهدئة الوضع، مشددة على أنه إذا لم تحقق زيارته هدفها، ينوي الجيش الإسرائيلي مضاعفة هجمات سلاح الجو في قطاع غزة بشكل كبير.

وكانت قناة (كان) الإسرائيلية، قالت الجمعة: إن القيادة الجنوبية حددت ثلاثة احتمالات للوضع في القطاع، خلال جلسة التقييم التي عقدت اليوم.

وأضافت: أن الاحتمال الأول، هو التوصل لاتفاق والعودة للهدوء، والثاني استمرار الوضع القائم، فيما الثالث، سيكون التصعيد.

من جهة أخرى، أفادت صحيفة (يديعوت أحرونوت)، أن التقديرات لدى الجيش الإسرائيلي، تشير أن حماس هي التي أطلقت رشقة الصواريخ الليلة الماضية، فيما يجري حالياً التحقيق في كيفية تجاوز الصواريخ لمنظومة القبة الحديدية، وأحدها ضرب منزلًا في (سديروت).

وأضافت: “في نهاية جلسة تقييم الوضع اليوم تقرر تعزيز إجراءات الاستعداد من قبل القيادة الجنوبية والقوات الجوية والاستخبارات العسكرية، نحو احتمال نشوب تصعيد لعدة أيام يشمل مئات الأهداف التي سيتم مهاجمتها في قطاع غزة إلى جانب مئات القذائف الصاروخية التي ستطلق من غزة باتجاه المستوطنات في الجنوب”.

ونقلت وكالة (رويترز) للأنباء، عن مسؤول فلسطيني وصفته بالمطلع، قوله: “إن الوسطاء المصريين والقطريين والمبعوث الأممي نيكولاي ملادينوف، يبذلون جهوداً مضاعفة من أجل استعادة الهدوء في غزة”.

وأضافت الوكالة، نقلاً عن المسؤول، الذي لم تسمه، أن الهدوء في غزة لا يتحقق إلا باستجابة إسرائيل لمطالب حماس والفصائل.

وأشارت الوكالة، إلى أن مكتب المبعوث الأممي، ملادينوف، لم يرد على طلبها للتعقيب حول تلك الأنباء.

يذكر، أن الجيش الإسرائيلي قصف عدة مواقع، في غزة، رداً على إطلاق سبعة صواريخ من القطاع، تجاه البلدات الحدودية.

من جانبه، هدد وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، الجمعة، حركة حماس بأنها ستتلقى “ضربة قاسية جدًا إذا استمرت بالتصعيد”، وذلك عقب جلسة تقدير موقف بالجنوب.

وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، المعبر التجاري الوحيد في قطاع غزة، كما أوقف إمدادات الوقود إلى القطاع

الكاتب : ahmad alzuraii
المصدر:ahfad.info

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى