العالم الاسلامي

مدیر مکتب روحانی: نرید أن تکون علاقاتنا جیدة مع جمیع الجیران بینها السعودیة

طهران(إسنا) – شدد مدیر مکتب رئیس الجمهوریة محمود واعظی علی أن المحادثات بین رئیس الجمهوریة حسن روحانی ورئیس الوزراء العراقی مصطفی الکاظمی شکلت منعطفا فی العلاقات الجیدة بین البلدین، وبعد هذه الزیارة، سیزداد حجم العلاقات والزیارات ومتانة العلاقات السیاسیة والأمنیة بین طهران وبغداد.

وقال واعظی للصحفیین مساء الثلاثاء وعلی هامش اللقاء المنعقد بین روحانی و الکاظمی: “إن وضع الیوم فی المنطقة حساس للغایة بالنظر إلی أن الحکومة العراقیة الجدیدة تم تشکیلها وتسیطر علی الأمور بقوة وهو أمر مهم للغایة.

وعن وساطة العراق بین طهران – الریاض أو طهران – واشنطن قال: “إن السید الکاظمی مهتم بعلاقات جیدة مع دول الجوار فی بدایة مهام عمله. وکما سافر إلی طهران، سیسافر إلی دول الجوار الأخری ولیس کوسیط.

وتابع أنه تتجاوز العلاقات الإیرانیة العراقیة أن یتم السفر من أجل الوساطة قائلا: لدینا حدود مشترکة مع العراق طولها 1450 کیلومترًا ومشترکات ثقافیة وتاریخیة ودینیة واسعة وهناک العدید من القضایا المثیرة للاهتمام فی العلاقات بین طهران وبغداد لدرجة أنها لیست مسألة وساطة.

وختم بالقول: “لقد ذکرنا دائمًا أننا نرید أن تکون علاقاتنا مع جمیع الجیران، بما فی ذلک السعودیة ، جیدة ، وکلما حان الوقت وکانت السعودیة جاهزة ، فمن الطبیعی أنه یمتلک الدبلوماسیون فی إیران والسعودیة الخبرة اللازمة لإخراج العلاقات بین طهران والریاض من الوضع الحالی”.

انتهی

الكاتب : إسنا – وكالة أنباء الطلبة الإيرانية
المصدر:ar.isna.ir

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى