العرب و العالم

مسؤولة كبيرة في الخارجية الأميركية تستقيل اعتراضاً على إدارة أزمة التوتر العرقي

قدّمت مسؤولة سوداء رفيعة المستوى في إدارة ترامب الخميس استقالتها احتجاجاً على ردّ فعل الرئيس الأميركي على الحركة غير المسبوقة المناهضة للعنصريّة التي تشهدها البلاد منذ وفاة جورج فلويد، حسب ما أفادت وسائل إعلام أميركيّة.

وكتبت ماري إليزابيث تايلور، مساعدة وزير الخارجيّة الأميركي للشؤون القضائيّة، في رسالة استقالتها التي قدّمتها إلى الوزير مايك بومبيو وحصلت صحيفة “واشنطن بوست” على نسخة منها، إنّ “تعليقات الرئيس وإجراءاته في ما يتعلّق بالظلم العنصري وبالأميركيّين السود تتعارض مباشرةً مع قيمي ومعتقداتي”.

وتايلور البالغة الثلاثين هي الشخص الأصغر سناً الذي يتم تعيينه في هذا المنصب وأول امرأة سوداء تشغله.

وأجج مقتل فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض خلال توقيفه في مينيابوليس في 25 أيار/مايو، الدعوات الملحة لإصلاح جهاز قوات الأمن في الولايات المتحدة.

وواصلت الأمم المتحدة الخميس نقاشاتها التاريخية حول مشروع قرار يدين الممارسات العنصرية التمييزية والعنيفة للشرطة في الولايات المتحدة وباقي العالم، بعد النداء الذي وجهه شقيق جورج فلويد.

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق