العرب و العالم

مسؤول في البنتاغون: واشنطن تراجع بشكل روتيني وضع القوة العالمية وسط تقرير عن خفض القوات

واشنطن، 18 يوليو(يونهاب) — قال مسؤول في البنتاغون يوم السبت إن الولايات المتحدة تراجع ” بشكل روتيني” وضع قواتها العالمية. جاء ذلك بعد أن أفاد تقرير بأن وزارة الدفاع عرضت خيارات للبيت الأبيض لخفض مستويات القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي نقلاً عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم أن الخيارات عُرضت في مارس بعد مراجعة أوسع لخيارات سحب القوات من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وآسيا.

وقال المسؤول لوكالة يونهاب للأنباء “لن نعلق على تكهنات الصحافة”.

وأضاف “نراجع بشكل روتيني وضع القوة العالمية ، ولا تزال قواتنا في وضع الاستعداد للرد على أي تهديد، وكان الرئيس واضحا ومتسقا فيما يتعلق بتقاسم التكاليف في جميع أنحاء العالم”.

وتواصلت المخاوف بشأن سحب القوات الأمريكية المحتمل وسط طريق مسدود في المفاوضات بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بشأن تقاسم تكلفة مرابطة القوات الأمريكية البالغ عددها 28,500 جندي كوريا (USFK).

وتفاقمت المخاوف أكثر مع قرار الولايات المتحدة مؤخرا تخفيض عدد قواتها في ألمانيا إلى 25,000 من 34,500 في الوقت الحالي.

كما ادعى مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون في مذكراته الأخيرة أن الرئيس دونالد ترامب هدد بسحب القوات من كوريا إذا لم تدفع سيئول 5 مليارات دولار بموجب اتفاق تقاسم تكاليف الدفاع.

في غضون ذلك، أكد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أن كوريا الجنوبية والحلفاء الأمريكيين الآخرين يجب أن “يساهموا أكثر”، في حين أشار إلى أن مفاوضات تكاليف الدفاع بين سيئول وواشنطن لا تزال جارية.

وقال المسؤول “الرئيس كان واضحا في توقع أن حلفائنا حول العالم، بما في ذلك كوريا الجنوبية، يمكنهم وينبغي عليهم المساهمة أكثر”.

وأضاف “سنواصل مناقشة اتفاقية الشراكة المتبادلة والمنفعة مع شركائنا الكوريين والتي ستعزز التحالف ودفاعنا المشترك في المستقبل”.

في المفاوضات ، رسمت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة خطوط معركة واضحة ، واصفتين مقترحاتهما الأخيرة على أنها النهائية.

وأشار مسؤولو سيئول إلى زيادة بنسبة 13% عن العام السابق، حوالي 870 مليون دولار، باعتباره “أفضل عرض” يمكن أن تقدمه كوريا ، في حين طلبت الولايات المتحدة من الحليف دفع 1.3 مليار دولار سنويًا زيادة بنحو 50 % عن عام 2019 .

وأثارت المفاوضات المطولة التي بدأت في سبتمبر من العام الماضي مخاوف من أنها قد تسبب توترا لا داعي له في التحالف في الوقت الذي يتعين فيه على سيئول وواشنطن تعزيز التعاون في جهودهما لنزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية.

الكاتب :
المصدر:yna.kr

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى