العرب و العالم

من هو سيرغي فورغال الذي نزل آلاف الروس مجدّداً إلى الشارع دعماً له؟

ضمّت تظاهرة جديدة ضد توقيف حاكم منطقة في أقصى شرق روسيا متهم بالقتل السبت آلاف الأشخاص في خاباروفسك، في حركة احتجاجية لم تضعف وتيرتها منذ أسبوع في هذه المدينة.

وأوقف سيرغي فورغال (50 عاماً)، وهو حاكم منطقة خاباروفسك وعضو في الحزب الديمقراطي الليبرالي الروسي (حزب قومي)، في 9 تموز/يوليو، للاشتباه بضلوعه في جرائم قتل قبل 15 عاماً، وهي اتهامات ينفيها.

ويقول أنصاره إنّ الاتهامات تهدف إلى إضعاف معارض حزب “روسيا الموحدة” الحاكم. وأثار توقيف فورغال احتجاجات واسعة في مدينة خاباروفسك الواقعة في أقصى الشرق الروسي (على بعد حوالى 6100 كلم من موسكو) ويبلغ عدد سكانها 600 ألف نسمة.

وإذ شهدت موسكو العديد من الحركات الاحتجاجية التي ضمت حشوداً كبيرة في الماضي -وغالباً ما تم قمعها من قبل الشرطة- إلا أن التظاهرات الاحتجاجية الواسعة النطاق لا تزال نادرة في المناطق الروسية.

في خاباروفسك، تظاهر آلاف الأشخاص، بينهم شباب وكبار السن ونساء يصطحبون أولادهم وهم يجرون عربات الأطفال، في وسط المدينة السبت، ملوحين بلافتات كتب عليها “الحرية لفورغال!”.

وذكر بيان صادر عن بلدية خاباروفسك أن “نحو 10 آلاف” مشارك ساروا في شوارع المدينة.

وذكر موقع دفيهاب دوت كوم الإخباري المحلي الإلكتروني أن ما بين 15 ألف و 30 ألف شخص شاركوا في التظاهرة فيما تجاوزت الحرارة 30 درجة.

وأطلقت العديد من السيارات العابرة خلال التظاهرة الأبواق لإظهار دعمها للمتظاهرين الذين هتفوا “طالما نحن متحدون، لن نقهر”.

“محاكمة عادلة”

طالب المتظاهرون بإجراء “محاكمة عادلة” لحاكمهم في خاباروفسك وليس في موسكو حيث تم نقل فورغال بعد توقيفه وسجنه مؤقتاً، هاتفين “إنه حاكمنا وسندافع عنه!”.

واعتبرت المتظاهرة ناديجدا سوبوليفا (39 عام)، وهي تعمل بائعة أن سيرغي فورغال “قدم الكثير للمنطقة” مشيرة بشكل خاص إلى السكن المجاني الذي تقدمه السلطات الإقليمية للأيتام.

وقالت متقاعدة “أنا متأكدة من أنه لن يكون هناك أحد أفضل منه للمنطقة”، بينما أكّد مشارك آخر في التظاهرة أن السكان لن يتوقفوا عن التظاهر “حتى عودة فورغال”.

الشرطة لم تتدخل

على غرار التجمعات السابقة، لم تحصل هذه التظاهرة على موافقة السلطات، ولكن الشرطة الموجودة في المكان لم تقم بتفريق المتظاهرين، كما حدث في مرات سابقة.

وذكرت البلدية “بسبب الوضع الصعب المرتبط بفيروس كورونا، وزعت الشرطة الكمامات على المشاركين”. وأكدت البلدية أن المتظاهرين تلقوا هذه البادرة “بشكل إيجابي للغاية”.

وشارك عشرات الآلاف بالتظاهرة التي جرت السبت في خاباروفسك، بحسب مناصري فورغال.

من هو فورغال؟

اسمه سيرغي فورغال، ولد في العام 1970، وهو طبيب سابق ورجل أعمال ونائب في البرلمان الروسي عن الحزب الديمقراطي الليبرالي الروسي. وانتخب في 2018 حاكماً لمنطقة خاباروفسك بنحو سبعين بالمئة من الأصوات، وهو ما لم يكن متوقعاً، محققا فوزاً ساحقاً على ممثل حزب “روسيا الموحدة” بزعامة الرئيس فلاديمير بوتين.

وبعد اعتقاله الذي لقى صدى إعلامياً واسعاً، هدَّد حزبه بمغادرة البرلمان واستقالة حكام آخرين منتخبين تحت رايته.

وعلى الرغم من أن الحزب الديمقراطي الليبرالي معارض ظاهرياً، إلا أنّه عادة ما يدعم مبادرات بوتين، وبخاصة الإصلاحات الدستورية الأخيرة التي مكنته من تعزيز سلطته.

وذكرت لجنة التحقيق الفدرالية الروسية، المكلفة التحقيق في الجرائم الكبرى، أنّ فورغال متهم بإصدار أوامر بقتل والشروع في قتل عدد من رجال أعمال بين عامي 2004 و2005.

ونهاية الأسبوع الماضي، أرسلت موسكو مبعوثًا على أمل تخفيف حدة الاستياء في خاباروفسك.

الكاتب :
المصدر:arabic.euronews.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى