اقتصاد

موجة كورونا الثانية تؤثر سلبا على تناسب الدولار مع العملات الأخرى

ارتفع الدولار بينما تراجعت العملات المرتبطة بتجارة السلع الأولية مع سيطرة اتجاه العزوف عن المخاطرة على الأسواق نتيجة للمخاوف من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا بعد ظهور حالات جديدة في بكين وارتفاع حالات الإصابة في الولايات المتحدة مطلع الأسبوع.

واليوم سجلت بكين رقما قياسيا للإصابات الجديدة لليوم الثاني على التوالي.

وفي الولايات المتحدة أُعلن عن أكثر من 25 ألف إصابة جديدة يوم السبت وحده.

ارتفع الدولار الليلة الماضية مقابل سلة من العملات، لكنه استقر نوعا ما في التعاملات المبكرة في لندن، بحسب ما نقلته “رويترز”.
ونزل الدولار الاسترالي نحو 1% مقابل نظيره الأمريكي بينما فقد الدولار النيوزيلندي 0.7% وسجل الاثنان أضعف مستوياتهما في أكثر من أسبوعين.

ورغم العزوف عن المخاطرة لم ترتفع العملة اليابانية كثيرا مقابل الدولار الذي سجل 107.28 ين، بينما انخفض الفرنك السويسري نسبيا أمام اليورو إلي 1.0723.

وفي حين عزا محللون عديدون ارتفاع الدولار إلى المخاوف من موجة ثانية من إصابات الفيروس، قال أولريخ لوختمان مدير أبحاث سوق الصرف والسلع الأولية في كومرتس بنك:

إن أنباء الإصابات الجديدة متداولة منذ فترة طويلة، وعدم ارتفاع عملات الملاذ الآمن الأخرى يشير إلى أن مكاسب الدولار نتجت بدرجة أكبر عن ضعفه في الآونة الأخيرة.
وأضاف “أرى أن الأمر أبسط بكثير”.

ونزل اليورو 0.2% مقابل العملة الأمريكية ليصل إلى 1.1232 دولار.

https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js#xfbml=1&version=v7.0

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى