اخبار لبنان

هل لبنان على أبواب حرب مع إسرائيل؟

كتبت غادة حلاوي في “نداء الوطن” كلّ الانظار شاخصة باتجاه مؤتمر بعبدا. لقاء كان يؤمل ان يكون جامعاً لقوى السلطة والمعارضة لمقاربة الأزمة، سيعقد بمن حضر مع إصرار الجهات المنظمة وحتى ساعة متأخرة من ليل أمس على عقده. حتى رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن نداءه الأخير للمدعوين ووضعهم أمام مسؤولياتهم بقوله: “إن لبنان امام تحدّ وجودي وحجر الزاوية لإنقاذه رهن بتعاون جميع القوى السياسية، وبوعيهم أهمية التزامهم بالحوار سبيلاً وحيداً لمقاربة القضايا الخلافية”.

كلام أثار الذعر في النفوس خشية وجود معطيات دفعت بري الى مثل هذا الحديث، الذي سبقته تحذيرات غربية تلقاها لبنان أخيراً من أن أي عمل باتجاه اسرائيل سيجعل لبنان يدفع ثمنه. وحذر بري من ان لبنان الذي يقع على قوس جغرافي مشتعل على طول الشاطئ الشرقي لحوض المتوسط، بدءاً من طرابلس الغرب في ليبيا مروراً في الساحل السوري وطرابلس في شمال لبنان وليس انتهاء بغزة، تتصارع فيه أجندات ومحاور اقليمية ودولية، لبنان واحد من ميادين هذا القوس، الهدف هو السيطرة على الثروات الهائلة والكامنة في أعماق مياه هذه المنطقة نفطاً وغازاً، فضلاً عن تأمين ممرات مائية نحو اوروبا ناهيك عن بيت القصيد وهو تمرير صفقه القرن وتصفية القضية الفلسطينية، وتحويل المنطقة الى اسرائيليات وكيانات عنصرية متناحرة”.

ترافق هذا الخطاب مع توزيع مقطع فيديو لمقابلة كانت اجريت مع المستشار الاعلامي السابق في القصر الجمهوري الزميل جان عزيز قبل عام ونصف العام تقريباً، حذر خلالها من معلومات تلقاها لبنان بوجود نية لعمل عدواني تجاهه. وسبقته تفسيرات لخطاب الامين العام لـ”حزب الله” الاخير من ان المواجهة للحرب الاقتصادية التي تشن على لبنان قد تفضي الى اتخاذ خيارات منها، وفق قراءة البعض، خيار الحرب مع اسرائيل لتنفيس الاجواء، بخاصة وان لبنان وصل الى حدّ أزمة مالية تهدد كيانه ومصير شعبه.

لكن “حزب الله” كانت له مقاربة مختلفة بعيدة عن التهويل بالحرب التي استبعدتها مصادر مقربة منه وقالت: لو قصد السيّد التهويل بالحرب لكان لوّح بها صراحة لكنه وبعكس ما فسر الكثيرون، كان القصد من حديثه ان يكون تطمينياً وهو آثر القول ان من يتقصّد سحب سلاح المقاومة من باب تجويعنا سنقتله”. فضلاً عن ان نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم قال بعدها بيوم ان معلومات “حزب الله” تفيد بأن اسرائيل غير ذاهبة إلى حرب، لا يرغب “حزب الله” في خوضها حالياً.

من وجهة نظر “حزب الله” فإنّ إسرائيل غير قادرة على شن حرب لإعتبارات عديدة منها الجبهة الداخلية وانقسام الحكومة، وهي لديها هم أساسي وهو ضم أراضي الضفة في وقت يلمح فيه الديبلوماسيون الفرنسيون الى ملامح انتفاضة ثالثة، يستفيد منها محور المقاومة ولذا ليس من المنطق التفكير بحرب من قبل اسرائيل.

يرى “حزب الله” أن الوضع على الجبهة الحدودية عادي ولا مؤشرات مقلقة وكل المعلومات المتوافرة لا تعطي انطباعاً بقيام حرب قريبة. في تقدير الأوساط أن ما حاول قوله بري مرتبط بمفاعيل قانون “قيصر” وهو يتلاقى مع ما سبق وقاله السيد نصر الله، الذي حاول ان يطمئن بيئته وجمهوره وحلفاءه الى عدم الخوف من الجوع واننا لن نُترك لقدرنا في نهاية المطاف، وهو ما قُدم على انه جرعة أمل للصبر والصمود وليس من المنطقي ان يكون في وارد حرب، لا سيما في مثل الظروف الحالية التي يعيشها لبنان… تلك الظروف التي لم تعد متصلة بحوار اكتمل عقد انعقاده او لم يكتمل، بل صارت المسألة تتعلق بتدهور مالي بلغ حداً يتجنب المسؤولون الاعلان عن حجمه صراحة. دخل الجميع في حالة طوارئ وورش عمل وبحث مستفيض عن حلول ومقترحات، ومن بينهم “حزب الله” الذي استنفر الخبراء الاقتصاديين الى ورشة لدراسة معمقة للأرقام وتقديم اقتراحات حلول. تؤثر الأوساط عدم الغوص في تفاصيل ما يتم اعداده لتكتفي بالقول ان البلد في أزمة، وكل كلام خارج إطار المعالجة لا قيمة له.

المصدر

The post هل لبنان على أبواب حرب مع إسرائيل؟ appeared first on الوكالة العربية للأخبار.

الكاتب : مرصد العربي برس
المصدر:www.alarabi.press

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى