رياضة

هل يوفنتوس بحاجة ماسة لمهاجمٍ جديد؟

سبورت 360 – أثرت أزمة كورونا على ميركاتو يوفنتوس بشكل كبير هذا الصيف بعدما كان يتمتع بزخمًا كبيرًا في الأعوام الماضية، ففي العام الماضي ضم دي ليخت ودانيلو والعام الذي سبقه كان ميركاتو الدون كريستيانو رونالدو، بينما في الصيف الحالي لم تأتِ حتى الآن سوى 3 أسماء أبرزهم أرتور ميلو الذي كان قدومه بما يُشبه المبادلة مع برشلونة بيانيتش .. رأسًا برأس.
القاصي والداني ومن هم داخل أروقة قلعة السيدة العجوز وخارجها يعرفون حاجة اليوفي الماسة لمهاجم رقم 9 ليُساعد رونالدو في الثُلث الأمامي خاصةً وأن الأخير اشتكى من قلة المساعدة التي يتلقاها عمّا كانت أحواله مع بنزيمة في ريال مدريد، وبالفعل ارتبط اليوفي كثيرًا بالبوسني دجيكو والفرنسي جيرو لكن الارتباط الأبرز كان بلويس سواريز الغير مرغوب فيه من جانب كومان، والذي يمنعه القدوم لليوفي بضعة مشاكل مالية وبيروقراطية أبرزها مسألة الجواز الأوروبي وفكرة أنه لا يُمكن له أن يُسجّل بقائمة الفريق على حسب جواز زوجته كما هي الأمور معمول بها – أحيانًا – في إسبانيا.
لكن السؤال الحقيقي هل يحتاج اليوفي لمهاجم رقم 9 يكون كل دوره التخديم على رونالدو؟ وهل سواريز مناسب لفعل هذا الدوري؟
سواريز ليس حلًا .. يوفنتوس يملك الجواب
برأيي سواريز يلعب بشكل أكبر على المرمى وهو مهاجم “يُفضّل ذاته” بالشكل الحميد والإيجابي والمطلوب في رأس الحربة، لو أمامه خيار التسديد أو التمرير لرونالدو سيُسدد، وكذلك لن يقوم بالتضحية بنفسه ليُسجّل الدون.
اليوفي يملك بالفعل لاعب مثالي لتأدية أدوار شبيهة وتكملة حلقة الهجوم اليوفنتيني مع ديبالا ورونالدو وأقصد بالتحديد السويدي ديان كولوسفيسكي القادم من إعارة ناجحة مع بارما الموسم الماضي، جوكر يُجيد بشكل كامل في أغلب الأماكن الهجومية في الجناح الأيمن ورأس الحربة الوهمي وقادر أيضًا على التواجد في خط الوسط (خانة الرقم 8).
اليوفي استثمر رقمًا ليس بالهيّن في ضم كولوسفيسكي من أتالانتا ودفع مقابله (35 مليون يورو)، فهل يكتفي به كمهاجم مطلوب لتنفيذ خطته أم رغبة مسئولي اللافيكيا سينيورا ستكتمل بضم إسم ذو زخم أكبر؟
الكاتب :
المصدر:arabic.sport360.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى