العالم الاسلامي

وزير الخارجية الاذربيجاني في ايران واردوغان في اذربيجان

العالم ايران

الرئيس الايراني حسن روحاني وخلال استقباله وزير خارجية اذربيجان جيحون بايراموف اشار الى ان موقف طهران واضح وصريح تجاه ازمة قرة باغ وشدد على دعم وحدة اراضي جمهورية آذربيجان، معلنا استعداد ايران لاداء دورها في المساعدة بترسيخ الهدنة بين جمهورية آذربيجان وارمينيا.

واشار الى مبادرة ايران لحل النزاع حول قرة باغ بارسال مندوب خاص الى روسيا واذربيجان وارمينيا، معلنا استعداد ايران لاداء دور بناء في المساعدة بترسيخ الهدنة وارساء الاستقرار في المنطقة.

هذا فيما دعا امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني لدى استقباله الوزير الزائر ، دول المنطقة للعمل عبر حسن الجوار وتضافر الجهود على منع ايجاد بؤر جديدة مزعزعة للامن ومثيرة للقلق.

واشار شمخاني الى الاعمال الشريرة للمثلث الاميركي –الصهيوني-الداعشي الارهابي والمثير للحروب، واكد ان تواجدهم في اي نقطة من العالم خاصة في منطقة غرب اسيا بانه يلحق الاضرار ويثير الازمات وان خروجهم من شانه ان يؤدي الى الاستقرار والهدوء واضاف: على دول المنطقة العمل في ظل حسن الجوار وتضافر الجهود للحيلولة دون ايجاد بؤر جديدة مزعزعة للامن ومثيرة للقلق.

هذا فيما اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لدى استقباله نظيره الاذربيجاني ان ايران تؤكد على ضرورة حل وفض النزاعات سياسياً من مبدأ سياسة حسن الجوار.

من جانبه ثمّن وزير خارجية جمهورية آذربيجان جيحون بايراموف، دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لوحدة اراضي بلاده، مؤكدا عزم رئيس الجمهورية وسائر مسؤولي بلاده على التنمية الشاملة للعلاقات مع ايران.

واشار وزير خارجية جمهورية اذربيجان الى تحرير المناطق المحتلة التابعة لبلاده واحياء 132 كم من الحدود المشتركة مع ايران واضاف: ان الحدود بين اذربيجان وايران هي حدود صداقة وتنمية ونحن نعتقد بان احياء هذه الحدود يمكنه ايجاد مشاريع تعاون جديدة للبلدين.

الى ذلك افادت مصادر اعلامية وخبرية بان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان توجه ، اليوم الأربعاء، إلى أذربيجان، في زيارة رسمية ، للمشاركة في احتفالات النصر .

ومن المقرر أيضاً أن يناقش أردوغان وعلييف، العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية، إلى جانب توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين أنقرة وباكو.

يشار الى ان الجيش الأذربيجاني بدأ في 27 سبتمبر/أيلول الماضي، عملية عسكرية حرر عبرها 5 مدن، و4 بلدات و286 قرية، ما أجبر أرمينيا على الإقرار بالهزيمة وتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وبموجب الاتفاقية انسحبت القوات الأرمينية من مدن “آغدام”، و”لاتشين”، و”كلباجر”.

ومنذ عام 1992، كانت أرمينيا تحتل نحو 20 بالمئة من أراضي أذربيجان، التي تضم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

الكاتب :
الموقع :www.alalamtv.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2020-12-09 21:12:05

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى